الأخبار
حماس: شلح كان قائدًا من قادة شعبنا الفلسطيني وفارسًا من فرسان الجهاد"المقاومة الشعبية": بوفاة شلح فقدنا قائداً إسلامياً ووطنياً فلسطينياً بارزاًمصرع شاب وإصابة ثمانية آخرين بحادث سير في جنينمصر: مؤسسة يافع للعمل والإنجاز توقع اتفاقية لرفع مستوى الخدمات الصحية بمركز حاشدتفاصيل حالة الطقس في فلسطين حتى يوم الأربعاءالرئيس عباس: بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرةوزير التعليم العالي يعلق على أزمة الأقساط الدراسية في جامعة الأقصىمن هو رمضان عبد الله شلح؟استمرار تسجيل الأرقام المرتفعة بعدد وفيات ومصابي (كورونا) في مصر(يونسكو) تتبنى مبادرة "التعليم العالي" لرفد القطاع الصحي بمتطوعين لمواجهة (كورونا)وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلحالرئيس عباس يؤكد أهمية التماسك ورص الصفوف بهذه المرحلة التاريخيةشفاء خمس حالات وتسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) في سورياإيطاليا: 72 حالة وفاة إضافية بفيروس (كورونا)"الحركي للاقتصاديين" بشرق غزة يكرم نادي الزيتون الرياضي
2020/6/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فصحاً خالداً.. والشيء بالشيء يذكر

تاريخ النشر : 2019-04-23
فصحاً خالداً.. والشيء بالشيء يذكر
فصحا خالدا .. والشيء بالشيء يذكر22-4-2019
بقلم : حمدي فراج
في المطلع ، أتقدم الى الاخوة والاخوات المسيحيين والمسيحيات بأجمل آيات التهنئة بحلول عيد الفصح على التقويمين الغربي والشرقي (لاتين وأرثذوكس) في فلسطين التاريخية .
لم يفاجأني كثيرا انه عندما دخل مكتبي قبل حوالي اربعين سنة بالتمام والكمال انه من عائلة قمصية ، بمعنى انه مسيحي ، في خمسينيات عمره ، يرتدي حطة وعقال ، كذلك لم يفاجأني انه هنا للابلاغ عن هدم منزله على اول ناصية في المدينة العريقة بعد اعتقال ابنه "وليد" ضمن خلية لحركة فتح ، لكن أكثر ما فاجأني انه عندما وضع يده في يدي للسلام ، انها كانت صلبة خشنة كأيادي فقراء المسلمين ، أبقيت ممسكا عليها برهة استدعاء قصيدة محمود درويش الشهيرة "سجل انا عربي" في مقطعها : على رأسي عقال فوق كوفية / وكفي صلبة كالصخر / تخرمش من يلامسها " ، ساءلت نفسي ، إن كان محمود درويش يقصد "ابو وليد" في قصيدته تلك ، ولكن هذا من بيت ساحور ، ومحمود درويش من الداخل ، والاهم ان "ابو وليد" مسيحي من عائلة قمصية . بادرته تفضل اجلس يا عم ابو وليد ، فصححني قبل ان ينفجر : أبو أنور . لقد بنيتها بيدي هذه حجرا حجرا ، مهنتي "دكّيك" ، أي حجّار ، عيب اكون حجار ، واستدعي حجارا آخر لبناء منزلي ، واليوم أراه ينهار أمامي دفعة واحدة ، معه انهارت امالي واحلامي واجمل ايام حياتي ، لم يهمني الحكم على وليد ست سنوات ، ففلسطين كي نستردها لا بد من التضحية من أجلها ، ولكن ما ذنب المنزل الذي بنيته مدماكا على مدماك وحجرا على حجر ، هل لمجرد ان وليد يسكن فيه يكون هذا مبررا لهدمه ؟ فأين يذهب اخوة وليد وأخواته وأمه ؟
- وأين انور ؟ "الابن البكر" ، بادرته لاخفف من من وطأة اللحظة .
- في بيروت ، مع المقاومة . وأردف : كم انا فخور به وبالمقاومة ، وتذكرت "سعيد" في "عائد الى حيفا" عندما تنكر له ابنه "خلدون" من انه اصبح "دوف" ، تذكر ابنه خالد الذي انضم للمقاومة حديثا ، قائلا له : انت عاري ، وخالد من سيغسله .
عاد أنور الى بيت ساحور مع العائدين في اتفاقية السلام قياديا في الجبهة الديمقراطية ، بعد ان كان ابيه قد رحل ، وفي السلام عليه ، عرفني الى ابنه "سامر" وزوجته المسلمة : انها بنت مخيم ، مثلك مثلها ، من عين الحلوة .
لكل هؤلاء الاصدقاء ، زملاء الدراسة والعمل ، رفاق النضال والقيد الذي لم يلو سواعدهم ولم يحن هاماتهم ولم يثن موقفهم ، متمنيا لهم ولعائلاتهم الصغيرة والممتدة في الوطن والشتات ، فصحا خالدا ومجيدا على طريق الحرية والاستقلال .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف