الأخبار
كبسة دجاج برياني هنديليا مخّول تُطلق أغنية "Ay Amor" باللغة الإسبانيّةجوزيف عطية بين نجاح كبير في طرابلس.. أغنية جديدة ومهرجانات الصيفطريقة التوست الفرنسي بالجبناليمن: رئيس جامعة عدن يطمئن على صحة مساعده لشؤون المشاريعفتوى إندونيسية تحرم لعبة "بابجي": تحوي عنفًا ينافي الإسلامجماهير محافظة طولكرم تعبر عن رفض مؤتمر المنامة وصفقة العارتمثال «أفضل مخرج» لمهرجان قونية السينمائي الدولي من نصيب «مجيد مجيدي»نتنياهو: إسرائيل ستتخذ التدابير اللازمة لمنع تواجد القوات الإيرانية على حدودهاباحثون بريطانيوت يطورون طرفًا صناعيًا لملائمة أفضل للمبتورينوفد قضائي برازيلي يزور المحكمة الدستورية لبحث سبل التعاونكرات التمر بالبسكويتبحر: ندعو العاهل البحريني لإصدار قرار عاجل بإلغاء انعقاد المؤتمر الاقتصاديأفكار ديكور بسيطة ومميزة لإضفاء لمسة أكثر جاذبية لمملكتكلجنة إدارة انتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة تعقد اجتماعها الأولى
2019/6/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بيت أبو حسين بقلم:ماهر حسين

تاريخ النشر : 2019-04-22
بيت أبو حسين بقلم:ماهر حسين
بيت أبو حسين .

(كلمات عن رحيل العم أبو حسين – الشهيد اللواء أحمد خليفة  ) .

ماهر حسين .

لم أعد أجد الدافع الكبير للكتابة ، فلا يوجد ما يمكن أن نضيف عن واقع الإنقســــام ومواقف الإنقساميين في غزة ولا يوجد الكثير من المواقف السياسية مما نحتاج لتحليله فالمواقف واضحة والمعسكرات واضحة والقادم يتطلب منا العمل الجاد على كل الصعد والمستويات .

نحن نحتاج للعمل الجاد على تقوية الجبهة الداخلية على الصعيد الوطني الفلسطيني وعلينا تعزيز كل مستويات الوحدة الوطنية وتعزيز البنية الإجتماعية الفلسطينية لمواجهة حصار ممكن ، لهذا يجب منح أولوية لكل أشكال التضامن الإجتماعي مع محاولة الإعتماد على الذات إقتصاديا"بما أمكن وهناك ضرورة لتقليص النفقات ولتفعيل كل المؤسسات وعلينا التركيز على الإستثمار الوطني والإستفادة من كل ما يمكن من موارد فلسطينية ، ونحتاج كذلك الى نشاط كبير من الحكومة الفلسطينية للتعامل مع كل ما يمكن حله من مشكلات تتعلق بالمواطن الفلسطيني  لتعزيز صموده ونحتاج الى تحرك سياسي على الصعيد العربي والإسلامي والدولي بشكل عاجل كذلك لمواجهة  المخططات التي تحاك ضد قضيتنا الإنسانية العربية الفلسطينية  .

بالمختصر ...نحتاج الى الكثير من العمل .

وبعيدا" عن السياسة قد تأتي فكرة أو كلمة تجعل الكتابة ضرورة وكان ذلك الأمر  البارحة خلال متابعتي لوسائل التواصل الإجتماعي حيث  قرأت كلمات من أختي وصديقتي أمل قد كتبتها الى والدهـــــــــــــا العم أبو حسين .

هذه الكلمات أثارت في الرغبة بالكتابة مرة أخرى لأننا نفتقد الى صدق الكلمات التي قالتها الأخت أمل ونفتقد كذلك الى أمثال العم أبو حسين رحمه الله .

كلمات أمل لوالدها هي شهــــادة فلقد كان العم أبو حسين  يستحق هذه الكلمات وأكثر .

وكيف لا يكون كذلك وهو قامة وطنية عمل بإخلاص وصمت حيث كان رحمة الله من مدرسة العمل بل العمل بصمت من أجل فلسطين ولأنه عمل من أجل فلسطين ولأنه المثال للأخلاق فلقد أحبه الجميع .

ولم يكن  العم أبو حسين يكثر الحديث عن بطولاته وعن صولاته وجولاته على عادة البعض  بل كان قليل الحديث ، مبتسم دوما" ، ومرحبا" بالجميع .

ما لفت نظري فيما قالته أمل هو صدق الكلمات وصحتهــــــــــا التامة فلقد كتبت  (ترجل الفارس المغوار ورحل الى جوار ربه ،تاركا" ماثر من الحب والعطاء والكبرياء  ،أمورا" علمنا اياها منذ الصغر  ،نشأنا عليها في منزل أحتضن وطن بأكمله ) وأنا أشهد بذلك و وأشهد بأن كل ما قلتي صحيح .

فلقد أحتضن منزل  العم أبو حسين وطن بأكمله ،  فشعرت أنا وشعر  كل من يزور هذا المنزل بأنه في بيته وبين أهله .

كان من المعتاد في بغداد بأن نقول أو أن نسمع البعض يقول  (رايحين على بيت أبو حسين ) أو (راجعين من بيت أبو حسين ) فقد كان بيتا" للوطن ولكل ما يمت بصلة لفلسطين .

كتبت كل ما كتبت لأختي وصديقتي المناضلة أمل حسين خليفة  وكتبت كل ما كتبت للعم الراحل الكبير أبو حسين  من قلبي وفقط وبعيدا" عن ما هو رسمي ،  وأقول من جديد  بأن رحيل الشهيد اللواء أحمد خليفة لن يزيدنا جميعا" إلا إيمانا" بأن العهد هو العهد وبأننا لن نحيد عن طريق الحق وستبقى بوصلتنا فقط تشير الى فلسطين وعاصمتها القدس .

لا أجد الكثير من الكلمات عند الحديث عن الموت فهو حق علينا وهو مصير لا بد منه  ولكن أسمحوا لي بأن أشير الى ما يريح القلب عند الفراق وعند الموت وأُذكر بما قاله الرحمة المهداه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  : { إذا أصيب أحدكم بمصيبة فليذكر مصيبته بي؛ فإنها أعظم المصائب }  . 

فقط الصبر هو طريقتنا الوحيدة للتعاطي مع الفقد وفقط الدعاء والرحمة هو ما يحتاج له المتوفى.

رحم الله العم أبو حسين ورحم الله كل من عمل لفلسطين فهي قضية حق وهي قضية شعب مظلوم يسعى للحرية وسيتحرر بإذن الله .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف