الأخبار
2019/5/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الأحواز العربية درعنا الشرقي بقلم:مأمون هارون رشيد

تاريخ النشر : 2019-04-20
الأحواز العربية درعنا الشرقي بقلم:مأمون هارون رشيد
الاحواز العربية درعنا الشرقي

على مدار أربع وتسعون عاما ولازالت الاحواز العربية ترزح تحت نير الاحتلال الفارسي البغيض , وعلى مدار هذة السنوات العجاف , مارس هذا المحتل البغيض كل أشكال القمع والاضطهاد ضد أهلنا في الاحواز العربية , محاولنا كسر ارادتهم واخراجهم من قوميتهم العربية وصولا الى اذابتهم في قوميتة الفارسية الحاقدة على كل ما يمت للعروبة بصلة , وانتقاما من ماضي مرغيت فية أنف كسرى وتيجانهم تحت حوافر خيول العرب , لكن كل محاولاتة الفاشية بأت بالفشل أم صبر وصمود اهلنا من العرب الاقحاح في الاحواز , فقد سطروا ملاحم من البطولات عبر ثوراتهم وانتفاضاتهم ونضالاتهم على مدار سنوات الاحتلال الاربع والتسعون , ودفعوا في سبيل ذلك الغالي والنفيس , وقدموا شلالات من دماء الشهداء , وطوابير من الاسري والجرحى , جلعت المحتل يقف عاجزا ومحتارا من كسر ارادة هذا الشعب الاصيل , ورغم شح الدعم ومواقف الاشقاء , وفاشية المحتل الا أنة لازال صامدا , قابضا على الجمر منتظرا يوم الحرية الذي لابد أت .
اليوم ,, نقف أمام ما تتدالوة الاخبار عن دخول قوات من الحشد الشعبي العراقي , ومن حزب الله اللبناني بحجة المساعدة في مواجهة السيول التي تجتاح الاحواز منذ عدة اسابيع , وما نتج عنها من أضرار كبيرة , ورغم معرفتنا بالامكانيات الايرانية الكبيرة , والتي تبدو معالمها فيما نراة من التدخل الايراني في العراق و سوريا واليمن والخليج العربي وغيرها من دول العالم , اليوم نقف متسائلين عما يقف وراء هذا التدخل ؟ وهل حقا هو لانقاذ أهل الاحواز من الكارثة التى نتجت عن السيول الكبيرة التي ضربت مناطقهم , والتي كانت بالاساس نتيجة فتح النظام الفارسي للسدود التي بناها على نهر كرون في الاراضي الاحوازية وغيرها من الانهار, وليس نتيجة الامطار التي لاتحدث كميتها كل هذا الدمار الذي حدث ؟؟!!
ان تدخل الحشد الشعبي وحزب الله الطائفيان يثير الريبة والقلق , فالمحتل الذي لم يستطع على مدار كل سنوات الاحتلال النيل من ارادة وصمود شعب الاحواز العربي , وخاصة مع تزايد اعمال المقاومة للشعب الاحوازي في الفنرة الاخيرة , يريد الان تركيع الشعب الاحوازي بأيدي أبناء قوميتهم و جلدتهم , وتحت مسمى تقديم المساعدة ومد يد العون تبدأ عمليات القمع والتصفية , بأيدي عربية هذة المرة , ولكنها ايدي ملوثة بدماء أهلنا في العراق وسوريا واليمن وغيرها , هذة الايدي التي اوجدها ورعاها نظام فارس , وصولا لاستخدامها لتحقيق مصالحة واهدافة التوسعية والانتقامية ضد الامة العربية .
لم يعد خاقيا على الجميع ألاعيب هذا النظام الحاقد , وأدواتة المشبوهة والتي تدعي المقاومة , وتدعي أن القدس هدفها للتحرير , وحيث يعرف الجميع أنها فعلت كل شيء الا التفكير في تحرير القدس , بل ان هذة القوى وبايعاز من حكام فارس كانوا لعنة على الشعب الفلسطيني وقضية , من خلال دعمهم لانقلاب حماس الذي لازالت فلسطين وقضيتها تعاني منة , من هنا فأن تدخلهم في الاحواز لن يبتعد عن هدف كسر ارادة شعبنا في الاحواز وتركيعة , لكننا على ثقة ويقين بقوة ارادة هذا الشعب الصامد , وكما أفشل تدخل حزب الله عام 2005 فنحن على ثقة بأنة سيفشل هذا التدخل , وكل تدخل يهدف الى كسرة ارداة الصمود والتمسك بالارض وبعدالة قضيتة وانتمائة لامتة العربية , معتمدا على قوتة وحقة , في ظل واقع عربي مهين يدعو الى الغثيان , لكننا على ثقة بصلابة اهلنا في الاحواز وصولا الى نصر قريب بأذن الله , وكما قال الزعيم الخالد ياسر عرفات ( انما النصر صبر ساعة ) .

لواء مستشار
مأمون هارون رشيد
1942019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف