الأخبار
في آخر صفقاته تحضيراً لدوري المحترفين .. المهاجم قبها ينضم لنادي أهلي قلقيليةاليمن: الكونغرس يخاطب وزيري الخارجية والدفاع الامريكيين بشأن تنظيم الإخوان في اليمنقصف إسرائيلي على شمال قطاع غزةأحدهم مُسلح.. الإعلام الإسرائيلي: إحباط محاولة تسلل لخمسة فلسطينيين من شمال غزةقادة الاحتلال: "السنوار" يُحدد جدول سكان الغلاف.. والأمن لن يتحقق إلا باغتيال القادة(أمان) يُطالب بالتحقيق في ادعاءات "الطيراوي" باستيلاء مسؤولين على أراضي الدولةرأفت: الإدارة الأمريكية تُعيق تطبيق القرارات الأممية وتَدعم ممارسات الاحتلال العنصريةمن مُنطلق مسؤوليتها الاجتماعية.. جامعة فلسطين توفر خدمة النقل المجاني لطلبتهافيديو: الجيش الإسرائيلي يُعلن اعتراض صاروخين أطلقا من غزة وسقوط ثالث بمنزل بـ (سديروت)الشرطة الفلسطينية تُعلن عن منعها أي نشاط لتجمع (قوس) للمثليينشرطة سلفيت تقبض على شخص من أخطر المطلوبينالرجوب: دوري كرة القدم سينطلق بموعده في الضفة وغزةإدارة معبر رفح: وصول حجاج مكرمة الشهداء للجانب المصري بانتظار دخولهم لغزةالغندور: الثلاثاء المُقبل صرف دفعة مالية لموظفي غزة عن شهر يونيورجل الأعمال ناظم صبري في ضيافة نادي قلقيلية الأهلي
2019/8/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خَيارات الإصلاح أحلاهُنَّ مُرْ !بقلم:أثير الشرع

تاريخ النشر : 2019-04-20
خَيارات الإصلاح أحلاهُنَّ مُرْ !بقلم:أثير الشرع
خَيارات الإصلاح أحلاهُنَّ مُرْ !
أثير الشرع

مُعظم الكُتل السِياسية تُنادي بالإصلاح؛ رغم تأثيرها المباشر والفاعل على الساحتين السياسية والجماهيرية، وهذه الكتل تؤثر على القرار التنفيذي وغالباً ما تشاكس لخلخلة أساس النظام السياسي، الذي تحاول الحكومات المتعاقبة بناءه، وهذا التنافس الغير مشروع، يعرقل مسيرة التقدم ومزاعم الإصلاح التي ينادي بها رؤساء الكتل بين فينةٍ وأُخرى.

عندما تحالفت الكتل السياسية، لم تتحالف على أساس خدمة المواطن؛ ونحن هنا لا نُسيئ الظن إطلاقاً؛ بل لمسنا ذلك من خلال الوقائع وما آلت إليه الأحداث بعد مضي عام تقريباً على الأنتخابات التشريعية في العراق، مما جعلنا نتيقن بأن الشعب العراقي يحتاج الى توعية وإعادة تأهيل.

كذلك الطبقة السياسية المشاركة في العملية السياسية تعمل لمصالحها الخاصة ونفوذ أكبر؛ من أجل حفنة من الدولارات، لتمويل مؤيديهم ومريديهم دون التفكير بالشعب الذي أنهكته الحروب والأزمات منذ عشرات السنين.

جميع الكتل السياسية التي شاركت بالحكم والتي تتمتع بنفوذ كبير في الأوساط الشعبية، تنادي بالإصلاح في حين إنها كانت ومازالت متغلغلة داخل الدوائر الحكومية، وتسيطر سيطرة تامة على ما لذ وطاب من الإستثمارات والمشاريع التي تدر ذهباً؛ إذن سياسية الكيل بمكيالين هي السائدة، وأيقنت جميع الأحزاب بأن معظم أبناء الشعب العراقي، خنعكوا وإستسلموا لسجانيهم الجُدد بعد خلاصهم من البعث وجلاديه.

شعارات كثيرة يهتز لها البدن، وأنا كمواطن أعترف بأن الكتل السياسية وجدت (كلمة السِرْ) التي أستخدمها صدام لإجبار الشعب العراقي على الرضوخ والإستسلام، لكن الشعارات هنا إختلفت وغلبت الحقب السابقة لتزيد الطين بلّة، نعتقد بأن الحل والإصلاح الحقيقي الذي يشفي جِراح الأمة، هو الذهاب إلى نظام الأقاليم، وهذا الحلّ نعترف بإنه مرير جداً بالنسبة للوطنيين والحريصين على وحدة الشعب العراقي.

 بعد دراسة وتفحص نقول: بإن الشعب هو السبب وليتذوق مرارة الطبخ الذي لم يحسن وضع المقادير التي تجعل من مذاق الحياة طيباً، والإقاليم هو الإصلاح المناسب والخِيار المُرْ الذي يجب أن يتجرعه المواطن الحقيقي، بعد فشل جميع الأنظمة التي طالبت بالإصلاح الحقيقي وكان مصيرها التصفية، ونجاح عفالقة الأحزاب والتيارات الإسلامية ما بعد صدّام؛ ونكرر بأن نظام الأقاليم أحلى الأمرين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف