الأخبار
قيادي فلسطيني: اتصالات تجريها الفصائل لتحريك المياه الراكدة بملف المصالحةالشرطة تعتقل ستة اشخاص بحوزتهم مواد يشتبه انها مخدرة بضواحي القدسالسيسي يعين رئيسا جديدا لهيئة قناة السويسالسيسي: والله العظيم ما هسيب لابني جنيهارتفاع مفاجئ للدولار مقابل الجنيه المصري88 عاماً على إعدامه.. لمحات من حياة شيخ المجاهدين عمر المختارتوفي ضاحكاً.. رحيل النجم السينمائي بيتر فوندامذيعة تكشف تعرضها للتحرش على يد كاتي بيريمُشاجرة بملابس غير مُحتشمة و5 رصاصات.. ثلاثة فيديوهات عنيفة تثير القلق بالأردنالسودان يبدأ تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقاليةمؤسسة شباب البيرة تضم اللاعب "نور ابو صعلوك"السقا يدعو الي استراتيجة وطنية لبناء انظمة حماية اجتماعية ولمكافحة التسولهل تعتقد أن السائل الذي يخرج من اللحم الأحمر هو دم؟ إليك أهميتهالمصري: منع عضويتي الكونغرس من دخول فلسطين يؤكد على رعب دولة الاحتلالدورة متخصصة للاخصائيين النفسيين والاجتماعيين في محافظات الشمال
2019/8/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الديمقراطية تنتصر والانقسام إلى الزوال بقلم:عمران الخطيب

تاريخ النشر : 2019-04-20
الديمقراطية تنتصر ..والأنقسام إلى الزوال

نعم صناديق الاقتراع في جامعة بيرزيت تنتصر لديمقراطية والتعديد للفصائل بدون إستثناء  الحركة الطلابية

قدمت النموذج الموضوعي والطبيعي والديمقراطي من خلال أنتخابات مجلس الطالبة . وجود السلطة الوطنية الفلسطينية والأجهزة الأمنية وتنظيم حركة فتح في الضفة الغربية .شكل صمام أمان للعملية  الإنتخابات في العديد من الجامعات الفلسطينية ولم تتدخل حركة فتح وتنظيمها وجماهيره في الانقلاب أو التزوير نتائج الإنتخابات الديمقراطية والتعددية في جامعة بيرزيت ولم يكن الفرق كبير بين الشبيبة فتح وما بين الجماعات الإسلامية حماس المدعومة من التنظيم لكل من الجهاد الإسلامي وحزب التحرير  لم تتدخل فتح والأجهزة الأمنية للسلطة من أجل إلغاء النتائج.
وما حدث في الأمس في جامعة بيرزيت هو تكرار لنموذج الإنتخابات التشريعية عام 2006 والتي إنتهت لصالح حركة حماس ولم تقوم فتح والأجهزة الأمنية في إلغاء الإنتخابات وكان من الممكن حدوث ذلك.

والسؤال المطروح لماذا تقبل حماس المشاركة في الإنتخابات في الجامعة الفلسطينية في الضفة الغربية وتمنع الإنتخابات في الجامعة الفلسطينية والنقابية والبلدية وكل فعل ديمقراطي في قطاع غزة

أعتقد أن الأختيار الديمقراطي الذي تمثل أمس في جامعة بيرزيت من الممكن أن يتم البناء عليه في إنهاء الانقسام والمصالحة الوطنية لشعبنا الفلسطيني. وإن توافق حماس مع القوى والفصائل الفلسطينية والشخصيات الوطنية المستقلة والعمل على الخطوات المتتالية  إنتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني

صناديق الاقتراع هي المفصل في تجديد وتفعيل الحياة الديمقراطية والتعددية النموذج الحضاري لمحافظة على النسيج الاجتماعي والوطني.

تصريح السيد صالح العروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.
قال نتقدم بالتهنئة لأبناء وبنات الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت بحصولها على ثقة الطلبة الذين منحوها 23 مقعدا في انتخابات المجلس.

كان عليه العروري ان يتطلب من حركة حماس في قطاع غزة إن تسمح في إجراء الانتخابات البلدية والنقابات والاتحادات الجماهيرية من أجل تعزيز الديمقراطية والتعددية النموذج الحضاري لمحافظة على النسيج الاجتماعي والوطني.
على السيد العروري الدعوة إلى عقد للقاء عاجل للمكتب السياسي وإعلان بالموافقة على المشاركة في الحكومة الفلسطينية خطوة أولى والتزام في إتفاق 2017  وإجراء الإنتخابات التشريعية  وبعد ذلك أنتخابات رئاسية  ومجلس وطني فلسطيني  تجديد الحياة الديمقراطية والتعددية ضرورة وطنية لمواجهة التحديات والضغوطات  التي تستهدف الهوية الوطنية لشعبنا الفلسطيني العظيم  في كل مكان .
إستمرار الانقسام الفلسطيني عامل مساعد في تنفيذ صفقة القرن وتصفيت القضية الفلسطينية وهويتنا الوطنية  هل ستكون الإنتخابات الطلابية في جامعة بيرزيت نقطة البداية للانتخابات البرلمانية والرئاسية

عمران الخطيب
[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف