الأخبار
في آخر صفقاته تحضيراً لدوري المحترفين .. المهاجم قبها ينضم لنادي أهلي قلقيليةاليمن: الكونغرس يخاطب وزيري الخارجية والدفاع الامريكيين بشأن تنظيم الإخوان في اليمنقصف إسرائيلي على شمال قطاع غزةالإعلام الإسرائيلي: تصفية 4 فلسطينيين من أصل 5 خلال محاولتهم التسلل شمال القطاعقادة الاحتلال: "السنوار" يُحدد جدول سكان الغلاف.. والأمن لن يتحقق إلا باغتيال القادة(أمان) يُطالب بالتحقيق في ادعاءات "الطيراوي" باستيلاء مسؤولين على أراضي الدولةرأفت: الإدارة الأمريكية تُعيق تطبيق القرارات الأممية وتَدعم ممارسات الاحتلال العنصريةمن مُنطلق مسؤوليتها الاجتماعية.. جامعة فلسطين توفر خدمة النقل المجاني لطلبتهافيديو: الجيش الإسرائيلي يُعلن اعتراض صاروخين أطلقا من غزة وسقوط ثالث بمنزل بـ (سديروت)الشرطة الفلسطينية تُعلن عن منعها أي نشاط لتجمع (قوس) للمثليينشرطة سلفيت تقبض على شخص من أخطر المطلوبينالرجوب: دوري كرة القدم سينطلق بموعده في الضفة وغزةإدارة معبر رفح: وصول حجاج مكرمة الشهداء للجانب المصري بانتظار دخولهم لغزةالغندور: الثلاثاء المُقبل صرف دفعة مالية لموظفي غزة عن شهر يونيورجل الأعمال ناظم صبري في ضيافة نادي قلقيلية الأهلي
2019/8/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قراءة أولية في نتائج الانتخابات الاسرائيلية المبكرة 2019 بقلم:د. حازم الشنار

تاريخ النشر : 2019-04-20
قراءة اولية في نتائج الانتخابات الاسرائيلية المبكرة 2019

د. حازم الشنار


النتيجة ليست محسومة تماما لصالحه كما يحاول ان يصورها نتنياهو  غداة الانتخابات الاسرائيلية السابقة (للكنيست العشرين) كتبت مقالا تحت عنوان "نتنياهو يقود ائتلافا اكثر هشاشة امام معارضة اقوى" واستطيع ان اقتبس عنوان تلك المقالة لتوصيف الحالة بعد الانتخابات الاخيرة (للكنيست الحادية والعشرين) ولكن بصورة اشد فان كان نتنياهو قد بكر الانتخابات ليحصل على قاعدة برلمانية مريحة يتخلص فيها من ابتزاز بعض احزاب الائتلاف اليميني وخصوصا ليبرمان فقد اخفق في ذلك واصبح مرهونا اكثر لطلبات الاخير وغيره:

اولا: تمكن معسكر الوسط واليسار من تعزيز قوته بمقعدين حيث زادت قوته من 53 الى 55 مقعدا.

و اهم التطورات في هذا المعسكر انه في حين خسر العرب ثلاثة مقاعد و حزب ميرتس مقعدا ربح معسكر الوسط واليسار الصهيوني 6 مقاعد اضافية.

ثانيا: مع ان معسكر اليمين بقيادة نتنياهو ظل محافظا على الاغلبية في الكنيست لاربعة سنوات قادمة الا ان قاعدة ائتلافه الحكومي تقلصت من 67 الى 65 عضو كنيست و اصبح معرضا اكثر لابتزاز ليبرمان الذي تسببت استقالته من الحكومة السابقة في زعزعة الائتلاف الحكومي وبالتالي ستكون حكومة نتنياهو القادمة اكثر قلقا خصوصا لو استطاع غانتس استمالة كحلون.

واهم ما حصل في هذا المعسكر انه في حين خسر حزب ليبرمان مقعد واحد وحزب كولانو ستة مقاعد ربح حزب الليكود خمسة مقاعد اضافية ويعتقد ان المقعدان الباقيان ذهبا لصالح تحالف الوسط. وفي حين ربحت الاحزاب الدينية (شاس وايهوديت هتوراة) 3 مقاعد اضافية خسر البيت اليهودي الذي حل محله تحالف اليمين الجديد ثلاثة مقاعد.

العوامل المؤثرة

ا- العوامل المساعدة لنتنياهو

• المد اليميني في المجتمع الاسرائيلي وسيطرة المستوطنين على مصادر القراروتحالف نتنياهو معهم واصدار القوانين والقرارات المتجاوبة مع توجهاتهم وتطلعاتهم ساعد نتنياهو في تجنيد وتوحيد صفوف اليمين.

• انقسام القائمة العربية واتساع مقاطعة الجماهيرالعربية للاحزاب وللاقتراع لصالحها مما ادى الى انحسار قوة العرب في الكنيست بدل تعزيزها بل وتوجه بعضها للتصويت للاحزاب الصهيونية.

• انحسار قوة اليسار لحزبي العمل وميرتس كان عاملا مساعدا لنتنياهو ولليمين.

• تحالف الوسط قض مضاجع نتنياهو الذي يتوقع ان يشكل معارضة قوية له في الحكم.

• النجاحات على الجبهات الدبلوماسية والعسكرية والاقتصادية ودعم ترامب خصوصا الاعتراف بالقدس والجولان والنجاحات على جبهتي سوريا وغزة والضفة واتساع  النشاطات الاستيطانية  وتسليم جثة الجندي المفقود في معركة السلطان والنجاحات على الصعيد الخارجي كانت كلهاعوامل مساعدة لنتنياهو في حملته.

ب- العوامل المثبطة لقوة نتنياهو

• قيام تحالف الوسط ممثلا بحزب ابيض ازرق برئاسة بيني غانتس وتحالفه مع يائير لبيد وموشيه يعلون وحصوله على 35 مقعد في الكنيست (توحيد الوسط الصهيوني) وبالتالي الحصول على معارضة قوية خصوصا بالتحالف مع اليسار (حزب العمل وميرتس 10 مقاعد)

• قضايا الفساد ضد نتنياهو التي لاحقه شبحها طوال حملته الانتخابية ولعبت دورا سلبيا ضده رغم محاولاته الالتفاف عليها.

• تصاعد عمليات المقاومة وعدم القدرة على اتخاذ اجراءات رادعة لوقفها.

ويتوقع ان يكون للعوامل المثبطة دور اساسي في المرحلة القادمة خصوصا احتمال تقديم نتنياهو للمحاكمة على خلفية قضايا الفساد مما قد يؤدي الى قلب الطاولة مجددا في وجهه ووجه اليمين ويعاود فتح مصير الخارطة السياسية في اسرائيل على مصراعيه من جديد.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف