الأخبار
مركز "حكاية وطن" يُشارك في مبادرة "تنظيف مقبرة الشيخ رضوان"مصر: اتهام لمجلس إدارة نادى الزمالك بمخالفة قرارات رئيس الوزراءالجمعيات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في كوبنهاغن تصدر بياناً بالذكرى 53 للنكسةاللواء توفيق عبد الله: سنضرب بيد من حديد الخارجين عن الصف الوطني الفلسطينيالمطران عطا الله حنا يوجه رسالة عاجلة للكنائس الأمريكيةالمطران حنا: لن يقبل الفلسطينيون بالمال السياسي مقابل التنازل عن حقوقهمحمدان سعيد: كريستيانو رونالدو مثلي الأعلى وأتابع كل مبارياتهالاتحاد المغربي للشغل يقرر استئناف أنشطته النقابية حضوريا بفتح مقره المركزي"هنجلي" للبتروكيماويات تعلن عن عرض أداء ناجح لوحدة الإنتاج الرابعة لحمض التريفثاليكسلطة الطاقة: مجلس الوزراء يعتمد أسعار الشراء الخاصة بالطاقة من مصادرها المتجددةسلطة الأراضي بغزة تصدر بياناً "مهما" بشأن معلومات "مغلوطة ومضللة" تنشرها مواقع التواصلالعراق يسجل أكبر عدد من وفيات (كورونا) اليومية منذ تفشى الفيروس بالبلادهنية يوجه دعوة لحركة فتح من أجل اتخاذ قرار "تاريخي حقيقي"رسمياً.. بايدن منافساً لترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكيةمجمع كنائس رام الله يؤكد لـ "اشتية" التزام مؤسساته بإجراءات السلامة الصحية
2020/6/6
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حصاد الأسبوع ٢ بقلم:محمد إدريس

تاريخ النشر : 2019-04-19
حصاد الأسبوع ٢..

بمناسبة اختيار القدس عاصمة الثقافة الإسلامية لعام ٢٠١٩ ، لم يستطع الفلسطينيون- بسبب الإحتلال الصهيوني للمدينة واعتبارها عاصمة موحدة لاسرائيل - الاحتفال في مدينة القدس ، بل احتفلوا في مدينة أريحا ، بأن أقامو حفلة موسيقيه كبيرة ، في قصر الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك ، شارك فيها العديد من الموسيقين والفنانين من جميع أنحاء العالم ، مع الاستعانة بصوت محمود درويش وهو يلقي قصيدته عن القدس .

قالوا لأحد الحكماء بأن فلان يطير في الهواء ، فقال الذباب على حقارته يطير أيضاً ، قالوا له فلان يمشي فوق الماء ، فقال لوح الخشب وهو جماد يطفو أيضأ فوق الماء ، عندئذ سالوه ما المعجزة برأيك فقال: أن تعاشر الناس على حقارتهم فلا يؤثروا عليك ، وتظل محافظا على اخلاقك وانسانيتك وفروسيتك ، فلا تنزل لمستوياتهم أبدا .

بمناسبة الأحداث الوطنية التي تعصف بالسودان ، وبمناسبة الإطاحة بالرئيس السوداني عمر البشير ، يتذكر الإنسان سورة ال عمران وهذه الآيات المعبرة :
" قل اللهم مالك الملك ، تؤتي الملك من تشاء، وتنزع الملك ممن تشاء ، وتعز من تشاء ، وتذل من تشاء ، بيدك الخير ، إنك على كل شىء قدير " .
صدق الله العظيم .
فاعتبروا يا أولي الألباب .

عندما قبلنا باتفاقيةأوسلو في عام ١٩٩٣، اعتقدنا بأننا سوف نحصل على دولة فلسطينيه أخيرا ، حيث عمت الافراح في بيوتنا ، وأقمنا العديد من الزينات والدبكات ، ولم يخطر في بالنا بأن اللعبة الصهيونية أخبث من ذلك بكثير ، وانطلت علينا الحيلة ، كما انطلت على زعمائنا الكبار ، وما زالت اللعبة مستمرة ، ولكن بأسلوب أمريكي مغاير وقذر .

كثيرة هي المنظمات السياسية التي تدعي تمثل الفلسطينيين ، سواء في الداخل أو في الخارج ، ولكن تظل منظمة التحرير الفلسطينية هي الإطار الذي يجمعنا ، والحبل الذي يربطنا ، وتظل هي المرجعية التي نلوذ بها اذا ما أدلهمت الخطوب .

محمد إدريس
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف