الأخبار
مصر: الجاليات المصرية تشيد بالمؤتمر الأول للكيانات في الخارجمؤسسة الضمير لحقوق الإنسان توقع مذكرة تفاهم وشراكة مع جامعة غزةهذا الخطر يلاحقك في حال تفويتك وجبة الإفطار مرة في الأسبوعالعراق: اللجنة الاعلامية للتثقيف الانتخابي تعقد اجتماعها التنسيقي الثاني في مقر مفوضية الانتخاباتاندلاع حريق في شرفة منزل بالعيزرية نتيجة الألعاب النارية"نستله" تبتكر طريقة جديدة لصناعة الشيكولاتة بدون إضافة سكر"شارك"والاتحاد الاوروبي يحتفلان باختتام مشروع "بذور التعبير"رغم حرصهم على الظهور أصغر سنا.. "فيس آب" يصدم نجوم هوليوودالاحتلال يستولي على خيم وخلايا شمسية غرب بيت لحم7 أشياء في غرفة نومك.. تخلص منها فوراقوات الاحتلال تطلق النار على مرصد للمقاومة شرقي خانيونسهيئة الأسرى: البدء بتشريح جثمان الشهيد نصار طقاطقةالاحتلال يصيب شابا ويعتقل آخرين في مخيم الدهيشةالإحصاء الفلسطيني يُصدر الرقم القياسي لأسعار الجملة للربع الثاني 2019رئيس بلدية دورا وأعضاء المجلس البلدي يشاركون في ملتقى دورا الثاني
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حب الانترنت لا يصنع زواجاً بقلم:ضياء محسن الاسدي

تاريخ النشر : 2019-04-19
حب الانترنيت لا يصنع زواجا
---------------------------- ضياء محسن الاسدي
(( أن الحب الحقيقي في مشاعره وأحاسيسه كما عرفناه سابقا وعشنا روعته وجمال لحظاته هو ذاك الحب الذي تزهر وروده بين حقول أضلع العاشقين وترتوي أغصانه من أنهار الدموع التي تنحدر من مآقي العيون لتغرق وسادة النوم في كل ليلة من ليالي الهيام واللوعة يتقلب من لهيب الانتظار ليوم جديد ويسهر على الأحلام النائمة بين الجفون المسهدة يوميا حيث تستعر النفوس وتذوب في بودقة العشق لتنام فوق جمراته ولظى نيرانه . هل هذا يوازي الحب في هذا الزمان وعبر شاشات الحاسوب ومواقع التواصل الاجتماعي حيث الوجوه متسمرة شاحبة متعبة من السهر المضني لتبادل المشاعر المزيفة والكذب والنفاق والخداع الذي يقتات عليه الشباب في عصرنا الحالي لكسب الود النفعي بهذه الطريقة المزيفة السهلة الخالية من المشاعر الصادقة والآهات والآلام الحقيقة التي أذابت كثيرا من القلوب في الزمن الماضي حيث أخذت طريقها إلى أروع نهاية وهي الزواج السعيد أن لمست وجه شاشة الحاسوب ليست لمسة نعومة الأنامل التي تعيش الواقع الملموس الحقيقي لكلمة الحب التي تنطق من أعماق القلوب فكلمة الحب هي واحدة مشتركة بالرسم والصورة لكن متغيرة في المشاعر والإحساس والتعبير فالحب على مواقع التواصل الاجتماعي لا يصنع زواجا مثاليا أبدا وهو فارغ في معناه ومحتواه إلا ما ندر ويكون هشا طريا لا يرتقي إلى الحب الحقيقي فسيبقى حبيسا بين النوايا الكاذبة والمزيفة ولقلقة لسان على شفاه الشاشة لكلا الطرفين خالية من الصدق والوفاء )) .......
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف