الأخبار
2019/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

المنظمات الدولية ووزير الخارجية "المالكي" بقلم:د.م. حسام الوحيدي

تاريخ النشر : 2019-04-18
المنظمات الدولية ووزير الخارجية "المالكي" بقلم:د.م. حسام الوحيدي
المنظمات الدولية ووزير الخارجية "المالكي" بقلم:د.م. حسام الوحيدي

بقلم:  د.م. / حسام الوحيدي

نهجاً وإسلوباً جديداً سلكته مع الصحافة المحلية والعربية والدولية ، فعند تصفحي ومتابعتي صُور للعظماء الفلسطينيين والعالميين لِكتابة تقرير سياسي بقالب أدبي إعلامي يليق بشخصهم الكريم لِنشره وتوزيعه محلياً وعربياً ودولياً ، راعني صورة في الأمم المتحدة  للأخ القائد المناضل العظيم الأُممي والدولي الفلسطيني الدكتور "رياض المالكي" ، القريب على قلبي وقلوب كل شعبنا الفلسطيني من أقصاه الى أقصاه. 

للتذكير فقط الأخ القائد المناضل الغني عن التعريف، البروفسور الدكتور المهندس العلامة   "رياض المالكي " عضو المجلس المركزي الفلسطيني في منظمة التحرير الفلسطينية ، وزير خارجية دولة فلسطين ، سليل الحسب والنسب ،  لنستعرض أولاً  الصورة المهمة. 

مدرسة الاخ القائد الأُممي الفلسطيني ، الدكتور " رياض المالكي " هي مدرسة فريدة من نوعها ، سياسة الحوار والحوار المضاد ، حنكة فتح الابواب المغلقة ، حكمة الجَبر قبل الكسر ، ذكاء الطاولة بلغة ناعمة ، دبلوماسية التفاوض ، فَهم طباع من يُحاوره حتى قبل أن يبدأ الحوار وأجاد فنون لغتهم ، فعاملهم بنفس طريقتهم وخاطبهم بلهجة خطابهم وتفوق عليهم ، وأطلق العنان للمخزن الدبلوماسي الفلسطيني الذي هو في قلمه ، و لمخزن الوفاء العربي الذي هو في قلبه ، و لمخزن العطاء الإنساني الذي هو في فكره ، نتيجةً لِذلك إنجازآته على الأرض لا تُعد ولا تٌحصى ، كالسحابة الممطرة غزيرة العطاء في تثبيت الكلمة الفلسطينية في المحافل الدولية   .   

فِلسطين أولاَ ، الوحدة العربية ، الوطن العربي الكبير ، السوق العربية المشتركة ، الثقافة العربية الممتدة في جُذور التاريخ ، نحن عَرب ، أُنشودة "بلاد العُرب أوطان ، من الشام لبغدان" ، كلمات كبيرة حَلم بها كل عربي وعاشت في وجدان الدكتور " رياض المالكي " متألقة في عينيه ويتجلى نِضالها في أمله ، فَخوراً بفلسطينيته في حِله وترحاله ، مهارآته ألتي لا تُعد ولا تُحصى في لغة التفاوض وبعد النظر والصبر والحُلم  ، ولغة المهارآت التحاورية والتخاطب عن قُرب "ألايحاء" والتخاطب عن بُعد "Telepathic" في نفسية هذا القائد الفلسطيني الأُممي والدولي . 

قد يكون الأمر سياسياً أكاديمياً يغوص في إستراتيجية الذات لحقبة زمنية حساسة ومتناقضة وذات تجاذبات محلية ودولية ، إستطاع من خلالها وبخلالها الاخ الدكتور " رياض المالكي " ان يحقق نجاحات وإنتصارات على الأرض محلياً ودولياً جعلت فلسطين حاضرة ماثلة أمام الكون بأجمعه . 

الدكتور " رياض المالكي " تجده في تمثيل فلسطين بلقاء وفود دولية رسمية وشعبية ، وتجده أحياناً أُخرى تلاحقه الفضائيات ووسائل الاعلام المرئية والمقروئة لتحصل منه على تصريح إعلامي يخص فلسطين ، وتجده كذلك يلتف حوله آلآف من المتضامنين الأجانب شارحاً لهم بإسهاب وبلغة شبه سحرية عن وطنه فلسطين ، حيث يملك لغة اكاديمية عليا في خطاباته ترتقي الى البلاغة في التعبيرات ، إنه الوطني الامثل والمناضل المخلص ، انسان يملك زمام نفسه ،  يقول "لاوتسو تاوتيه كنج" "من تعلم كثيرا عن الآخرين قد يكون متعلما، أما من يفهم نفسه فهو أكثر ذكاء ، ومن يتحكم في الاخرين قد يكون قويا ، أما من ملك زمام نفسه فهو الأقوى "، اذاً فالدكتور " رياض المالكي "، هو الاقوى. 

العلاقات الخارجية الفلسطينية هي ثمرة انتاج وطني بامتياز ، حتى منذ انطلاق الثورة الفلسطينية الى يومنا هذا ، حرصت القيادة الفلسطينية وهو من أركانها //الدكتور " رياض المالكي "//  الى بناء وتطوير الدبلوماسية الفلسطينية على مر الزمان والعصور  وفي سنوات القحط والخصب وفي خضم الثورة والسلم ، فكان من أولويات الاجندة السياسية الفلسطينية هو الحرص على ابراز العلاقات الدولية كعنصر من عناصر إثبات الذات والهوية رغم انها كانت تقتصر فقط على المعسكر الشرقي ودول عدم الانحياز. 

الدكتور " رياض المالكي " هو قائد سياسي فلسطيني ، يعشق كلمة فلسطيني حتى النخاع ، شديد الجرأة في المحافل الدولية ، يملك كارزميا الدبلوماسية والعمل الجماعي وسياسة فتح الابواب المغلقة ، فتجده حقق لدولتنا "فلسطين" علاقات متينة ونسج وعَرف الآخر بعدالة قضيتنا وسلامة اهدافنا ، وحشد العديد من الدول والشعوب ليتخندقوا مع شعبنا الفلسطيني في نضاله الشرعي ، رجل شامخ مناضل هامته عالية يحمل فلسطين على أكفه وبين يديه وتحمله بين يديها ، بوصلته فلسطين وعنوانه القدس ، التقى ويلتقي وهو دائم اللقاء ، وفي كل لقاء ينقل فلسطين بقدسها وبرمتها ، ببحرها وبرها ، بنخلها وزيتونها ، بترابها ورملها ، بسهولها وجبالها ، بسواحلها وشواطئها ، بليلها ونهارها ، فلسطين بأكملها في حجة قوية ،  الى جميع اصقاع الارض. 

الدكتور م.  / حسام الوحيدي

[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف