الأخبار
حماس: شلح كان قائدًا من قادة شعبنا الفلسطيني وفارسًا من فرسان الجهاد"المقاومة الشعبية": بوفاة شلح فقدنا قائداً إسلامياً ووطنياً فلسطينياً بارزاًمصرع شاب وإصابة ثمانية آخرين بحادث سير في جنينمصر: مؤسسة يافع للعمل والإنجاز توقع اتفاقية لرفع مستوى الخدمات الصحية بمركز حاشدتفاصيل حالة الطقس في فلسطين حتى يوم الأربعاءالرئيس عباس: بفقدان الراحل شلح نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرةوزير التعليم العالي يعلق على أزمة الأقساط الدراسية في جامعة الأقصىمن هو رمضان عبد الله شلح؟استمرار تسجيل الأرقام المرتفعة بعدد وفيات ومصابي (كورونا) في مصر(يونسكو) تتبنى مبادرة "التعليم العالي" لرفد القطاع الصحي بمتطوعين لمواجهة (كورونا)وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلحالرئيس عباس يؤكد أهمية التماسك ورص الصفوف بهذه المرحلة التاريخيةشفاء خمس حالات وتسجيل إصابة جديدة بفيروس (كورونا) في سورياإيطاليا: 72 حالة وفاة إضافية بفيروس (كورونا)"الحركي للاقتصاديين" بشرق غزة يكرم نادي الزيتون الرياضي
2020/6/7
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الجزائر إلى أين؟ بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

تاريخ النشر : 2019-04-18
الجزائر إلى أين؟ بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني
الجزائر إلى أين .......

بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني

الوضع في الجزائر بدأ يقلق متابعيه، بعد رفض الشعب الجزائري العهدة الخامسة وتنحي بوتفليقة عن الحكم كما أراد الشعب، بدأ الأمر في الجزائر يُقلق، الجيش فارض السيطرة الكاملة على الجزائر ويسانده الشعب والمعارضة، ودول أوروبية مثل فرنسا تريد السيطرة ووضع يدها على الجزائر، وهذا ما يرفضه الجيش والشعب.

بعد تنحي الرئيس بدأت ثروات الجزائر بالظهور للعلن من احتياطي النفط والحديد وغيره، والثروة البشرية الكبيرة حسب الدراسات بأن معظم الجزائريين من الشباب، الخوف على الجزائر من صرف الأنظار عن هذه الثروات والانشغال فيمن يدير البلاد بعد بوتفليقة، الواضح في هذه الفترة أن الربيع العربي جاء تمهيداً لتطبيق صفقة القرن، وعمل الغرب على إضعاف الدول العربية التي سيكون لها موقف في حال تم تطبيق هذه الصفقة المشئومة، وكان هذا واضحاً في إضعاف تونس وليبيا ومصر ودول كبيرة ومهمة في الشرق الأوسط، وهذه الدول ربما يكون لها تأثير وثقل على أي قرار غربي أو أوروبي يُتخذ؛ وبالتحديد ما يخص القضية الفلسطينية والقدس عاصمتها، وترك اليهود يحققوا أطماعهم في زيادة مساحتهم على الأراضي الفلسطينية على حساب دول الجوار، وكان هذا واضحاً من خلال إعلان القدس عاصمة لإسرائيل، والجولان أرضاً غير محتلة.

ربما إضعاف هذه الدول وجعل حروبها داخلية يكون فرصة لإعلان صفقة القرن دون أي تأثير عليها من قبل العرب، لكن المتأمَّل من الجزائر أن تكون قد تعلمت الدروس من دول الجوار وما حصل أثناء فترة الربيع العربي، ليتم التلاحم والالتفاف حول قيادة الجيش الذي هو الأهم في أي دولة كانت، لما يقدمه من خدمات لحماية الشعوب.

هكذا تلاحم وتوحيد الصف من شأنه أن يفشل أي مشروع كان، سواء كان لفلسطين أو للدولة المستهدفة، ولا يمكن اختراقها ويخرج هذه الدولة من الأزمة التي هي بها، وكان هذا واضحاً تماماً بأن فرنسا لا دور لها في الجزائر في هذه الاحتجاجات، ووقفت بدور المتفرج فقط علماً أن فرنسا لها أطماع في الجزائر ومصالح لدرجة كبيرة، لكن الشعوب القوية لا يمكن اختراقها سواء كان إعلامياً أو من أي تدخل خارجي.

ربما الشعب الجزائري أدرك ما حصل في بعض الدول من ربيع عربي وبدأ يرفض التدخلات الخارجية، وهذا نابع من رقي هذا الشعب ووعيه ولا يمكن الحياد عن مبادئه أو قراراته ولا يمكن اختراقه.

المملكة الأردنية الهاشمية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف