الأخبار
دولة: نقف خلف الرئيس ومواقفه الرافضة لصفقة القرنتكريم شركة أبسن باعتبارها واحدة من أفضل الشركات الصينية إدارةشاهد: طائرة كويتية تصطدم بكتلة ثلجية وتهبط بسلام في بيروت(قطر) للبترول تبرم صفقة بيع نفتا لعشر سنوات مع شركة تايلانديةاختفت بظروف غامضة وبرأتها فنانة من الموساد.. 10 معلومات عن الراقصة كيتيشاهد: 10 من أفضل السيارات في عام 2019قوات الاحتلال تعتقل أسيرا محررا من شوفة جنوب شرق طولكرمالإدارة الأمريكية تستعد لتشديد عقوباتها على إيرانالاحتلال يعتقل شابا من قلقيلية ويعتدي على شقيقتهلجنة سيدات "نادي تراث الإمارات" تختتم فعاليات "عود الرّايح"المالكي يتحدث عن الالتزام العربي بشأن شبكة الأمان الماليةمصر: الاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة يكرم الاعلامية نشوة الروينيتاه في الصحراء يومين.. سعودي ثمانيني ينقذ نفسه من الموت بطريقة عجيبةمصر: هبوط عائد أذون الخزانة أجل 91 و266 يومًامصر: مصر تُجرب تكنولوجيا G5 بملاعب أمم إفريقيا
2019/4/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الحياة الزوجية يجب أن يتنبأ لها البشر جميعاً بقلم محمد خضر

تاريخ النشر : 2019-04-15
الناس فاهمه ان البيوت تبنى على الحب دى قضيه كبيرة و اين القيم؟!!
يا اخى "عاشروهن بالمعروف" ان لم تكن تحبها.
انظر لقول الله تعالى : "وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً"
الشاهد أن الإنسان لقلة علمه وضعف حكمته قد يرى شيئاً ما شراً وهو في الحقيقة خير، وما يجده من نفرة نفسية ومضايقة أسرية سيزول بإذن الله تعالى، خصوصاً إذا دفع بالتي هي أحسن.
يقول الله سبحانه وتعالى: " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ"
الانسان ياتى فى هذه الدنيا لكى تكون له بدايه و نهايه ، فالبدايه تتمثل فى مولدة و النهايه تكون بمماته .. و حياه الانسان وما يجرى فيها من احداث تبدأ ثم تتعاظم ثم تنتهى .
و بما اننا نتحدث عن الحياة الزوجيه الذى يشكل اتحاد بين طرفين فى كافة الجوانب الفكرية و العاطفيه و الجسدية و هو بداية رباط بين الرجل و المرأه الا اننا نجد عدم توافق بين شريكى الحياة الزوجيه
مما يودى الى الطلاق .
الزواج لا يسير على نهج واحد ولا هو نظام ذو قواعد ثابته، فالرجل أو المرأة لا يبدأن حياتهما الزوجية وهما ملمان بكل ما يحتاجا معرفته عن الزواج،
سواء أكان الزواج عن حب أو غير حب .
لان بعد الزواج قد يكتشف الطرفان فوارق عاطفيه و عقلية لا تكون واضحة فى البداية و تكتشف عن طريق التصرفات و الافعال ، لذلك لا يوجد زواج مشابه للأخر.
وهنا يأتى دور تعديل السلوك بحيث يتحدا طرفى العلاقه مما يؤدى الى تعاون حقيقى فى الحياة الزوجيه.
وهناك من يبحث فى الحياة الزوجيه عن دور القائد ومن يتولى القيادة فى المنزل والأراء المختلفة فتنشأ المشاكل و الصراعات ولا تجد من يسير الامور بشكل صحيح .
" المركب اللى فيها ريسين بتغرق" وهنا يحدث الطلاق نتيجه عدم التفاهم مع الأخر والى التغلب على المشكلات التى تعترض سعادة الشريكين.
ان علاج اى مشكله تهدد سعادة العلاقات الانسانية تبدأ بمعرفة ان انفعالات الشخص العاطفيه لاتدوم على حال بعينه كذلك حسن الظن و التفاهم بين الطرفين وعدم تدخل اهل الطرفين فى اى مشكله تحدث بينهما إلا لو لزم الأمر لذلك.

دمتم فى رعايه الله
بقلم/ محمد خضر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف