الأخبار
عبر تشكيل حزب جديد.. إيهود باراك يعلن العودة للساحة السياسية في إسرائيلوزارة الاقتصاد الوطني واتحاد جمعيات رجال الأعمال يبحثان مجالات التعاونالتربية تحتضن انتخابات اتحاد المعلمين لفرع الوزارةالعاهل الأردني يحضر تدريبا عسكرياً مشتركاً بين بلاده والإماراتسلطة المياه: مصدر المياه في مردا نظيف وآمن(ريتس) تنضم إلى مؤشر فوتسي إبرا/ ناريت العقاري العالمياليمن: اللجنة الاقتصادية تحصر استيراد المشتقات النفطية على شركة مصافي عدنسلطات الاحتلال تستجيب لمطالب أسيرات سجن الدامونماكرون: باريس وواشنطن تريدان التفاوض على اتفاق جديد أكثر صرامة بالنسبة لإيرانسياسي فلسطيني: الخطة الأمريكية تهدف إلى مصادرة حقوق الشعب الفلسطينيبسبب منظومة إس-400.. أردوغان: لا مؤشر من ترامب على فرض عقوباتالتربية تُحدد مواعيد التعاقد مع معلمين للعمل في الكويتدونالد ترامب: أي صراع مع إيران لن يستغرق وقتاً طويلامحاضرة حول قضايا اللغة العربية في العصر الحديث بمركز سلطان بن زايدمجدداً.. برلين تخرج وتطلق صرخة في وجه ورشة البحرين وصفقة القرن
2019/6/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إصدار قصة للدكتور محمد حمدان بن جرش بعنوان "أحلام"

إصدار قصة للدكتور محمد حمدان بن جرش بعنوان  "أحلام"
تاريخ النشر : 2019-04-15
أحلام قصة أطفال تنبض بالحياة

الشارقة في 15 إبريل 2019/

صدر عن دار نشر شجرة قصة بعنوان (أحلام) من تأليف الكاتب الإماراتي الدكتور محمد حمدان بن جرش ورسوم الفنان أحمد مدبولي وتتوجه القصة بفكرتها وأهدافها إلى أطفال الفئتين العمريتين الثانية والثالثة من خلال إبراز إبداعات طفولية، ومواقف لافتة.

إن أحلام بطلة القصة تصر على طموحاتها وتجد فسحة واسعة في الحياة لكي تتجاوز الألم وتحقق الأمل،وهي تدرك ببصيرتها أن هذه الأهداف يصعب تحقيقها إذا لم ترافقها إرادة صلبة،وإذا لم يصاحبها إيمان مطلق بضرورة الوصول إلى الطموح المنشود مهما كانت الصعاب ، فلا يأس مع الحياة ولا قنوط. والجدير ذكره هو اهتمام المؤلف بن جرش بالواقع المعاصر لحياة الأطفال وتركيزه على التحفيز والتشجيع ومايسجل للمؤلف لغة السرد الجميلة العذبة التي تتلاءم مع الفئة العمرية (٨ -١٢ سنة) وقد جاءت رسومات الفنان أحمد مدبولي ملائمة ومعبرة في آن معا، كما تعكس إثارة وإدهاشا واضحين.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف