الأخبار
مصر: محافظ أسيوط يتفقد بعض لجان الاستفتاء على التعديلات الدستوريةشاهد رومانسية أنغام وزوجها في أول جلسة تصوير تجمعهماابنة روبي تضاهيها جمالاً.. نُسخة من والدتهاالاردن: اختتام فعاليات المرحلة الأولى لمباردة أمان في جامعة جرشياسمين الخطيب: أعاني من التحرش والابتزاز الجنسينهاية مُروعة لشاب اعتمد على المسكنات لعلاج التهاب اللوزتينمجدلاني ينعى المناضل الوطني التقدمي محمد حسن يوسف أبو شمعةنقابة المعلمين تبحث إعادة إقرار إجازة يوم السبت للمدارس والجامعاتيصنع في الطين.. سر صناعة ملابس "الكيمونو" اليابانيالحرس الثوري الإيراني: أبعدنا قوة إماراتية كانت تسعى لاستعادة سفينة تهريبغرفة تجارة وصناعة عُمان ومركز التجارة الفلسطيني يبحثان تعزيز التعاون"الفيونكة وألوان النيون"..أبرز صيحات فساتين السهرة لربيع وصيف 2019"هواوي" تنظم منتدى تقنيات الجيل الخامس"لقمة سامينا لقادة قطاع الاتصالات"بالزيت والبخار.. 4 حيل لإزالة الرموش الصناعيةالمطبوعات الاستوائية لإطلالة صيفية مبهجة
2019/4/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القصر الملعون شعر عزالدين مبارك

تاريخ النشر : 2019-04-15
القصر الملعون شعر عزالدين مبارك
القصر الملعون
شعر عزالدين مبارك

في التلة المطلة على البحر
يغفو القصر السرمدي
على أنقاض التاريخ
يرتاده المداحون والباحثون
عن لقمة سائغة
أو وجبة باردة
أو فحولة ضائعة
أسواره عالية
وحيطانه باردة
كالثلج القطبي
تحجب شمس النهار
وأطياف الغيوم
وتسكنه خفافيش الليل
مصاصة الدماء
ويغرد فيه البوم
لحن الوداع والفجيعة
غادره ساكنوه تباعا
في غفلة من التاريخ
واللعنة تطاردهم
اسألوا الباي عن لوعته
يوم انتهت حكايته
وارتحل مثل الكلاب
إلى منفاه القسري
مكسور الجناح
والزعيم المغدور
المتشبث بعرينه
إلى الرمق الأخير
تائها بين الرفوف
حالما بالعودة المستحيلة
تركه المنافقون والخونة
بين أيدي الذئاب
والهارب في ظلمة الليل
على وقع الصراخ والجلبة
خلناه من الصناديد
فكان خروف نعاج
فالقصر ملعون
وقد كان يلعلع في أرحائه
البخور
وتنظم في أرجائه ولائم
التعاويذ
فلماذا هذه الهرولة المحمومة
وراء التهلكة
وبئس المصير
فمن يدخله مفقود
ولا يخرج منه أحدا
إلا على حافة الجنون
راكبا قطار النسيان
نحو المزبلة
أحذركم وسكرة السلطة
تنسيكم كل الهموم
واللحظة الغادرة
بألا تقتربوا من القصر المشؤوم
فلا تغرنكم بهرجة الحواشي
وموائد السلطان
وأعراس المجون
فالنشوة الزائفة
لا تؤسس لمجد
ولا تبعد القدر المحتوم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف