الأخبار
فنزويلا ترفض "ورشة البحرين" وتجدد دعمها للشعب الفلسطيني وقيادته بمواجهة "صفقة القرن"براك يبحث مع وزير "التعليم العالي" التعاون المشتركالمركز النسوي الثوري سلوان يقيم معرض ريشة مقدسيةاليمن: "صدى" تواصل تمكينها السياسي للشباب في المكلا بمحاضرة عن النظريات السياسيةبسمة للثقافة والفنون تستقبل وفداً من اليونسكومؤسسة ياسر عرفات تختتم الدورة التدريبة الخاصة بمنشطي مخيمات ياسر عرفات الصيفيةتنفيذية المنظمة: خطة "السلام من أجل الازدهار" تفتقر للأبعاد السياسية والقانونية ومصيرها الفشلتيسير خالد: كوشنر يعرض الجزية على دول الخليج العربية لتمويل خطته الاقتصاديةتبادل إطلاق نار بين الأمن المصري وعناصر إرهابية في "المساعيد" شمال سيناء‫أرامكو السعودية توقع 12 اتفاقًا مع شركاء من كوريا الجنوبية بمليارات الدولاراتفلسطينيو 48: السعدي يجتمع بمدير عام سلطة البريد لحل قضية الجديدة المكر وقضايا أخرىانطلاق الأكاديمية السويدية لكرة القدم التابعة لنادي قلقيلية الأهليعبر تشكيل حزب جديد.. إيهود باراك يُعلن العودة للساحة السياسية في إسرائيلوزارة الاقتصاد الوطني واتحاد جمعيات رجال الأعمال يبحثان مجالات التعاونالتربية تحتضن انتخابات اتحاد المعلمين لفرع الوزارة
2019/6/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القصر الملعون شعر عزالدين مبارك

تاريخ النشر : 2019-04-15
القصر الملعون شعر عزالدين مبارك
القصر الملعون
شعر عزالدين مبارك

في التلة المطلة على البحر
يغفو القصر السرمدي
على أنقاض التاريخ
يرتاده المداحون والباحثون
عن لقمة سائغة
أو وجبة باردة
أو فحولة ضائعة
أسواره عالية
وحيطانه باردة
كالثلج القطبي
تحجب شمس النهار
وأطياف الغيوم
وتسكنه خفافيش الليل
مصاصة الدماء
ويغرد فيه البوم
لحن الوداع والفجيعة
غادره ساكنوه تباعا
في غفلة من التاريخ
واللعنة تطاردهم
اسألوا الباي عن لوعته
يوم انتهت حكايته
وارتحل مثل الكلاب
إلى منفاه القسري
مكسور الجناح
والزعيم المغدور
المتشبث بعرينه
إلى الرمق الأخير
تائها بين الرفوف
حالما بالعودة المستحيلة
تركه المنافقون والخونة
بين أيدي الذئاب
والهارب في ظلمة الليل
على وقع الصراخ والجلبة
خلناه من الصناديد
فكان خروف نعاج
فالقصر ملعون
وقد كان يلعلع في أرحائه
البخور
وتنظم في أرجائه ولائم
التعاويذ
فلماذا هذه الهرولة المحمومة
وراء التهلكة
وبئس المصير
فمن يدخله مفقود
ولا يخرج منه أحدا
إلا على حافة الجنون
راكبا قطار النسيان
نحو المزبلة
أحذركم وسكرة السلطة
تنسيكم كل الهموم
واللحظة الغادرة
بألا تقتربوا من القصر المشؤوم
فلا تغرنكم بهرجة الحواشي
وموائد السلطان
وأعراس المجون
فالنشوة الزائفة
لا تؤسس لمجد
ولا تبعد القدر المحتوم.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف