الأخبار
مصر: محافظ الاسماعيلية يعلن بدء تنفيذ الموجة الثالثة عشر لإزالة التعدياتمصر: محلل اقتصادي: مصر احتلت المرتبة الثالثة عالميًا في تحقيق معدلات النموجامعة فلسطين الأهلية تحتفل بتخريج الفوج التاسع من طلبتهامركز دراسات اللاجئين للتنمية المجتمعية يدعو لضرورة تمكين اللاجئين للعيش بكرامةهنية يرسل مبعوثاً إلى لبنان من أجل متابعة أوضاع اللاجئين الفلسطينيينالسفير عبد الهادي يكرم الفنان العربي السوري يحيى جسار"النامي" يلتقي بالطلبة الدارسين بالإسكندريةصندوق النفقة يعقد ورشات توعوية في كل من بيت لحم ومحافظة سلفيتالعمل الزراعي في قطاع غزة يزرع 50 دونم بأشتال العنب اللابذري (المحسنة)مستشعرات فيلودين ليدار المتطورة تدعم رسم الخرائط الجوال من كارتاىالعسيلي والسفير الروسي يبحثان علاقات التعاون الاقتصادي والتجاريلجان المرأة وصندوق النفقة يعقدان ثلاث ورشات حول أحكام النفقةمصر: محافظ الاسماعيلية يسلم الدفعة السادسة من عقود تمليك الأراضىضمن مهرجان "شاشات ال11 لسينما المرأة في فلسطين..حين تضمد الكوفية جراح الوطنمحافظ طولكرم عصام أبو بكر يتسلم تقرير عمل حملة الخير بدير الغصون
2019/7/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الربيع الإيراني قادم بقلم: هدى مرشدي

تاريخ النشر : 2019-03-23
الربيع الإيراني قادم
هدى مرشدي*
النوروز بالنسبة للشعب الإيراني يعني قدوم العيد والربيع. ربيع العذوبة والتغيير والتجديد.
ولكن في إيران حوّل الملالي العيد والنوروز والاحتفال بالعام الجديد لحداد للآباء وخجلهم أمام عوائلهم وأبنائهم.
توضيح: النوروز يوافق ٢١ آذار والأول من شهر فروردين وهو أول أيام العام الشمسي الجديد بالنسبة للشعب الإيراني.
ووفقا للتقاليد القديمة يجلس الشعب الإيراني في هذا اليوم حول ما يسمى سفرة السينات السبع المكون من سبع مواد تبدأ كلها بحرف السين باللغة الفارسية.
وهذه السفرة مكونة من التفاح ونوع من الحلوى الإيرانية والخل والثوم والخضروات والتمر أو نوع من أنواع العناب والسنبلة. وتوضع في هذه السفرة مرآة وقرآن كدليل على قدسية وإشراق اللحظات الأولى من العام الجديد وأيضا يوضع السمك كمثال على استمرار الحياة حتى يصل مضمون هذا التقليد لغناه الحقيقي.
في هذه الأيام ومع وجود المصاريف الملياردية لرؤوس النظام تجد أن الغلاء الشديد أثقل عاهل الشعب حتى أصبح غير قادر على تأمين متطلباته الأساسية في العيد.
وفقا لتقرير وكالة أنباء ايسنا الحكومية في ١٨ مارس ٢٠١٩: "وفقا لاستطلاع أجراه مركز الطلاب الإيراني للاستطلاع "ايسبا" فقد أعلن ٨٨.٩% من الشعب الإيراني بتناقص قدرتهم على شراء للجوز والمكسرات من أجل الاحتفال بعيد النوروز ٢٠١٩ (أقدم وأكبر حفل إيراني يوافق ٢١ مارس) مقارنة بالعام الماضي.
وإن نتائج هذا الاستطلاع الوطني تظهر بأن ٧٨.١ % من المشاركين أعلنوا بأن معدل شراء الحلويات والفواكه قد تناقصت في نوروز هذا العام مقارنة بالعام الماضي. وبالإضافة لذلك قال ٨٢.٢% من المشاركين في هذا الاستطلاع يأن قدرتهم على شراء الملابس في نوروز ٢٠١٩ قد انخفضت أيضا".
وبهذا الشكل يمكن الاستنتاج بأن الشعب الإيراني غير قادر على تأمين متطلباته الضرورية والأساسية للعام الجديد.
والأطعمة الإيرانية الأساسية مثل الحلويات والجوز وأنواع أخرى من المواد الغذائية تم حذفها من سفرة طعام الإيرانيين وتحولت السفرة رويدا رويدا لسفرة مكونة من الخبز الحاف مبينة مشاهد صادمة من الجوع ودموع المحتاجين.
إن بؤس الشعب الإيراني وحياته الشاقة كما يذعن ويعترف مسؤولو النظام أنفسهم هي نتيجة حكم ٢٠٠ عائلة متنفذة و ٥٠٠ شخصية مافياوية في البلاد.
في ٢٩ يوليو ٢٠١٨ يعترف هدايت الله خادمي ممثل برلماني عن مدينة ايذه بأنه خلال ٤٠ عام ماضية تحكمت ٢٠٠ أسرة متنفذة بمصير الشعب و البلاد كلها. (وكالة أنباء ايسنا ٢٩ يوليو ٢٠١٨)
وطبعا هناك حقيقة أخرى لا يجب إغفالها وهي سياسة تفريغ جيوب الشعب الإيراني من قبل الحكومة وظهور مشهد الاحتجاجات المستمرة ضد هذه الدكتاتورية خلال العام الماضي.
بحيث أنه خلال العام الماضي لم يمض يوم ولم نشهد فيه احتجاجا للعمال والمثقفين والمواطنين المنهوبة أموالهم والطلاب والممرضين والأمهات وأقارب السجناء والمعتقلين في الشوارع. من طهران حتى مشهد وشيراز وحتى الأهواز ويزد وأصفهان وبقية المدن الإيرانية الاخرى.
الرسالة المشتركة والكلام المشترك للشعب الإيراني يتمحور حول مطلب إسقاط هذا النظام وإحلال الحرية والحكومة الشعبية القائمة على آراء الشعب.
إن معاقل الانتفاضة هي حمم نار الاحتجاج والثبات في وجه هذا النظام وأيضا فإن كلامهم يمكن اختصاره في هذه الخلاصة أيضا.
فهم يقولون لا يجب الصمت أمام التعذيب والسجن والإعدامات بل يجب الصراخ.
إن خيارنا لن يكون سلبيا أمام القمع والاعتقال والسجن بل سيكون جوابنا العمل.
وجوابنا الوحيد في وجه ظلم الدكتاتورية هو الهدير والثورة اللامتناهية.
هذا هو المشهد الجميل للثورة الإيرانية، وهو مصدر وطالع "الربيع الإيراني" في هذه المنطقة من العالم.
ربيع لن يطغى عليه الشتاء أبدا ولا توجد قوة تستطيع الوقوف والصمود في وجهه.
لأنه ربيع شعبنا.
ربيع سقى بدماء أطهر شبانه وزهوره تفوح منها رائحة الحرية العطرة.
إيراننا اليوم تترقب حدوث هذا التطور والتحول الكبير والعظيم. وهكذا سيكون العيد والنوروز مبارك وميموننا على الشعب الإيراني مع مثل هذا الأمل والتوقع القريب جدا بالخلاص والحرية الحقيقية التي تشكل انعكاسا جميلا للربيع في تجددها وعذوبتها ونضارتها.
*كاتبة إيرانية
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف