الأخبار
صور: هنية وعدد من قيادات حماس يلتقون السفير العمادي في غزةمصر: السكرتير العام المساعد لمحافظة الاسماعيلية يناقش اعادة تقييم الايرادات الخاصة بالنظافةالعربية الأمريكية: بدء التدريس ببرنامج الدكتوراه في الأعمال الأول من نوع بفلسطينجامعة خليفة تعيّن عالِم الكيمياء جون ديريك وولينزمصر: "مستقبل وطن" يكشف المكاسب من تنظيم مصر لبطولة كأس الأمم الإفريقيةمصر: سكرتير عام الإسماعيلية يناقش إعادة تقييم إيرادات النظافة والخدماتمحافظة سلفيت تختتم دورة العلاقات العامة والاعلامالجامعة العربية الأمريكية تعلن عن بدء التدريس ببرنامج الدكتوراةمصر: "شومان" تعرض الفيلم الكوري "أرض المعركة"الديمقراطية تحذر القيادة الرسمية من النوم على وسادة من أوهام إفشال (صفقة ترامب)رئيس البرلمان العربي: بعض الدول الإقليمية احتلت الأراضي العربيةالأطباء يحذرون من إدمان القهوةمستوطنون إسرائيليون يحرقون أراضٍ ببلدة عوريف جنوب نابلس10 أطعمة تساعد في ترميم وتعويض نقص فيتامين "ب"في الجسمتفاصيل مثيرة عن إخلاء سبيل منى فاروق وشيماء الحاج.. شجارٌ وغطاء وجه
2019/6/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عندما تضيق غزة بأحزانها

تاريخ النشر : 2019-03-23
عندما تضيق غزة بأحزانها
عندما تضيق غزة بأحزانها

     سليم النفار

هذا الشريط الساحليّ الضيق ، واسعٌ بعطائه من أجل الكلّ الوطني ، وصدر أهله واسعٌ باحتمال الأذى حتى من الأقربين ، فسرعان ما ينسى الضغائن ، أمام لحظةٍ فارقة يكون فيها الاختيار بين الكراهية والحبّ : أبجدية مرحلة جديدة تؤسس لفجرٍ جديد ، يستظلّ الكلّ فيه .

هذا الشريط الضيق والذي يسمونه غزة ، لم تكن ذات يومٍ محلّ اختبارٍ ناجح ، للقبول بالإهانة

فكيف تكون ذلك ، وهي التي تكتنز معنى العزة والمنعة باسمها ، وتاريخها الحافل منذ أعماق التاريخ الموغل في ولادات البشر فوق ترابها ، فقد تكالبت عليها أصنافٌ متعددة من

 المآسي ، الناتجة عن احتلالات أو كوارث مختلفة بهدف كسر ارادتها وخنق توقها للحرية واعلاء كرامتها ، وكانت دائماً تُفاجئ الساعين الى ذلك ، بشموخٍ وغضب نادرين ، كيف لا تفعل ذلك وهي التي ، لا تلين عزيمتها بغير انتصار ارادتها ، التي لا تقبل المساومة والتفريط مهما علت التضحيات ، فهل جاء الآن من يحاول غير ذلك ؟

أنصحكم ألا تحاولوا فما زال في الوقت ما يمكن استدراكه ، قد تختلف البرامج والرؤى

ولكن لا تختلفوا على حفظ كرامة هذا الشعب ، فهي رأس الأجندة واذا أسقمتموها  فإنها ستسقطكم ، فاحذروا أحزانها عندما تضيق ، فليس لها غير الانفجار الصاعق ، الماحق والذي سيأخذ كلّ شيء في طريقه ، ساعة لا ينفع الندم والاستدراك ، فتندمون ندامة الكسعي .

غزة الجميلة ببحرها ، السلسة السهلة مثل موجات الصباح ، تدلكم دائماً على طريقها العامر بالألفة والوئام ، تدلكم على الأخوة الطافحة بسذاجة المودة ، وخشونة العبارة التي لا تحمل تحت جلدها غير بدائية الحبّ  وعفويته ، الذي لا يعرف أحياناً كيف يُعلي انساق بلاغته ، لكنه

يذهبُ عميقاً نحو المعنى ، المُتجلي في كينونته المجبولة بعطر الحياة ، الذي لا تستطيع الهروبَ منه أو نسيانَ نسائمه الدافئة ، التي تُربتُ أنفاس الهواء الغريب ليستأنسها ، فيصير منها وتصير منه .

غزة التي تشيل أعباء العابرين وتحمّلهم فوانيس الطريق ، لا يليق بها الحزن ولا تليق بها الإهانة ، وهي لا ترضى بذلك وإن طال صبرها ، فلا تختبروها لأن التاريخ يدلكم ، فأقرأوا جيدا صفحاتها .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف