الأخبار
أمريكا تكشف عن تفجيرين في السعودية وتحذر من هجمات أخرى بالمملكةالحمد الله يوجه رسالة لوزير المالية حول موضوع الرواتب وبدل الايجارصور: هنية وعدد من قيادات حماس يلتقون السفير العمادي في غزةمصر: السكرتير العام المساعد لمحافظة الاسماعيلية يناقش اعادة تقييم الايرادات الخاصة بالنظافةالعربية الأمريكية: بدء التدريس ببرنامج الدكتوراه في الأعمال الأول من نوع بفلسطينجامعة خليفة تعيّن عالِم الكيمياء جون ديريك وولينزمصر: "مستقبل وطن" يكشف المكاسب من تنظيم مصر لبطولة كأس الأمم الإفريقيةمصر: سكرتير عام الإسماعيلية يناقش إعادة تقييم إيرادات النظافة والخدماتمحافظة سلفيت تختتم دورة العلاقات العامة والاعلامالجامعة العربية الأمريكية تعلن عن بدء التدريس ببرنامج الدكتوراةمصر: "شومان" تعرض الفيلم الكوري "أرض المعركة"الديمقراطية تحذر القيادة الرسمية من النوم على وسادة من أوهام إفشال (صفقة ترامب)رئيس البرلمان العربي: بعض الدول الإقليمية احتلت الأراضي العربيةالأطباء يحذرون من إدمان القهوةمستوطنون إسرائيليون يحرقون أراضٍ ببلدة عوريف جنوب نابلس
2019/6/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اعتذر لنفسك!بقلم: فايز عمر بديع

تاريخ النشر : 2019-03-23
اعتذر لنفسك!بقلم: فايز عمر بديع
بقلم: فايز عمر بديع

البعد لا يقدر بالمسافات، وساعات الطيران، أو القطارات، أو السيارات، أو قطع الصحراء بالجمال؛ البعد عبارة عن علاقة بين اثنين، طرف منهما غير مستعد للتنازل، بحجة الكرامة وعزة النفس.. وطرف ثانٍ مَلّ وعانى وزهق من كثرة التنازلات التي يقدمها، ولم تقابل بالتقدير.

فالحب الحقيقي لا يموت موتة طبيعية؛ ولكنه يُقتل مع سبق الإصرار والترصد نتيجة الإهمال أو الخيانة أو الكذب، وأقلها عدم التقدير!

لا تكن حَزيناً، على ما مضى من العمر، فالعمر بالكيف، وليس بالكم، سنتي سعادة، أهم وأجمل من سنوات كثيرة كلها مشاكل واكتئاب!

ولا تكن سعيداً، لكونك اكتشفت ذلك التقصير، لمحاولة العيش بسعادة فيما تبقى من عمرك؛ بل أنت في المرحلة الأصعَبْ، مرحلة عدم الشعور بأي شيء.

حسن الاختيار يعني بالضرورة وجود قدر كافٍ من التناغم بين الشريكين، كافياً لبداية حركة التكيف المشترك ونمو التوافق الزوجي تدريجيًا، وبالتالي نمو الشعور بالسعادة والبهجة، الأمر الذي يُنجِح الحياة الزوجية.

لذلك عليك أن تعتذر لنفسك عن سوء الاختيار، فنحن لا نموت حين تفارقنا الروح وحسب، إنما الموت يأتي قبل قضاء الله وقدره، حين تتشابه أيامنا ونتوقف عن التغيير، حين لا شيء يزداد سوى أعمارنا وأوزاننا.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف