الأخبار
الجيش الليبي يعتزم فتح جبهات جديدة في طرابلسفيديو: لحظة دخول منفذ عملية تفجير الكنيسة بسريلانكا بين المصلينبعد المبالغ الخيالية.. العثور على "خزن مالية ضخمة" تخص البشيرحرق نفسه بالأمس.. عائلة مسعود تُناشد الرئيس إنقاذ ابنهم "بلال"شرطة الاحتلال تعتقل مدير المتحف الإسلامي بالمسجد الأقصىحسين الجسمي يختتم جلسات ملتقى الإعلام العربي بالكويت متحدثاًاستمرار عرض فيلم التحريك البرج في دور العرض التونسية لأسبوع ثانيأحمد عصام يشعل حفل تامر حسني في الرياضبسبب عدم تنفيذ تفاهمات التهدئة.. تخوفات إسرائيلية من تهديدات السنوارالعبور يأصل روح الابداع والابتكار في 15 ألف طالب وطالبةالسلامي يشكر فريق مالي حيلة و ينشر الكواليس حصريامصطفى الخاني يحقق أحلام أطفال السرطان"جديمك نديمك" دراما كوميدية خليجية هادفة على "قناة الإمارات" في رمضانالجامعة العربية الامريكية تستضيف علا الفارس في لقاء مفتوحالعراق: #كرسيك_عكازك_سماعتك_برمضان_علينا.. مبادرة اجتماعية لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حين جنّتْ الوسادة بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-03-22
حين جنّتْ الوسادة بقلم:عطا الله شاهين
حين جنّتْ الوسادة
عطا الله شاهين
نمتُ كعادتي على سريري الحديدي، لكنّ رائحة المرأة، التي زارتني في الحُلْمِ بقيتْ رائحتها عالقةً في الوسادة، فعلى الوسادةِ رأيت تجنّ تحت ضوء الشّمعةِ.. هناك تركتْ طبعات قبلاتها.. شعرتُ بالدّفء الغريب.. سألتُ نفسي هل رقدتْ بجانبي، وأنا نائم، وتركتْ لي قُبلاتها المطبّعة على وسادتي، التي أراها تجنّ من رائحةِ أنثى غريبة؟
وكلّما عدتُ للنومِ كنت أشعرُ بدفءٍ غريبٍ من امرأةٍ حتى أنني هذيتُ. تمتمتُ من أين أتت تلك المرأة، وتركتني هنا في دفءٍ غريب؟ فهنا طبعتْ قبلاتها ورحلتْ، وأنا بقيت نائما، ولكنني عندما استفقت على صفير الرياح، رأيتُ الشّمعةَ على وشكِ الإنصهار والانطفاء، وراحة أنثى عبقتْ في فراشي..
أحضرتُ شمعةً أخرى وأشعلتها، ورحتُ أرى ترتيبَ القُبلات على وسادتي، يا إلهي رسمتها بعناية وأرادتْ أن تبوحَ كل شيء على الوسادة.. حاولتُ النّومَ، لكنني لم أستطع، فرائحة المرأةِ وقبلاتها المرتبة لم تجعلني أغفو..
بقيتُ ساهرا في تلك الليلة حتى الصّباح برأسٍ مجنونٍ، كرجُلٍ تعِبَ من تفكيرٍ أهبل.. فهي رسمتْ على وسادتي رسمة القبلاتِ، ورحلتْ ذات حُلْمٍ..
امرأةٌ جعلتني في دوامةِ اشتهاءٍ لرؤيتها مرة أخرى، فهل سأحلمُ بها؟ أشكُّ في ذلك، لأنّ الحُلْمَ لن يتكرر مرة أخرى، لكنني سأظلّ أنام على وسادة جنّتْ من قبلاتِ امرأةٍ طبعتها ذات حُلْمٍ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف