الأخبار
نتنياهو مُخاطبًا جنوده: من يأتي لقتلك اقتله أولًا(فدا): على الأجهزة الأمنية بغزة أن تتحمل مسؤولياتها في حماية المؤسسات الوطنيةالجيش الإسرائيلي: سنبث فيديو لمحاولة إيرانية لإطلاق طائرة مسيرة باتجاه أراضيناإخطارات ببناء وحدات استيطانية في سلفيتالأسرى الأطفال "بالدامون": "قوات (النحشون) تعتدي علينا بالضرب المبرحجدول مباريات مرحلة ذهاب بطولة الدوري الممتازجوال تطلق برنامج المكافآت الأضخم "إنجوي"المُحافظ حميد يبحث أوضاع بيت تعمر​هيئة الأسرى: الأسير وجدي العواودة يعلق إضرابه المفتوح عن الطعاملبنان تشتكو إسرائيل لمجلس الأمن الدوليأمريكا تحذف اسم السلطة الفلسطينية من قائمة الشرق الأوسطجمعية مهندسي الكهرباء والإكترونيات بجامعة النجاح تحقق المركز الأول عالمياًهيئة الأسرى: تجاهل متعمد للأوضاع الصحية للمرضى والجرحى القابعين بسجون الاحتلالالرئيس يهاتف الفريق أول ركن البرهان مهنئاً بتوليه رئاسة المجلس السيادي السودانيالديمقراطية تدين العدوان الإسرائيلي على سوريا ولبنان
2019/8/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وحدها المعابد!!بقلم : روز اليوسف شعبان

تاريخ النشر : 2019-03-22
وحدها المعابد!!بقلم : روز اليوسف شعبان
وحدها المعابد!!!

بقلم : روز اليوسف شعبان

وحدها المعابدُ

تُراوِحُ حدودَ المكانِ والزمان

تمسحُ برفقٍ

قلوبَ الطغاة

تعانق النفوسَ

وتُسفِرُ الاحزان

خلف الحدود

والمنافذ


وحدها المعابدُ

تنوء بكل رزايا العباد

تفتح الابوابَ والنوافذ

تضمّدُ النفوسَ

تطمئن القلوبَ

وتضيء شمعةً لكل عابد

هي مسحةُ الأمان

وتراتيلُ الزمان

وايقونةُ الغريب

وبلسمُ المهاجر

فكيف اخترقت قنابلُ الحقد

حدودَ المكان والزمان

وعبثت بالمعابد؟

كيف تحجّرت النفوسُ

وغدت ماردا

في قلب حاقد؟؟

هل يغادر الأمانُ أروقةَ المكان والزمان؟

فيُصلَبُ الغريبُ والقريبُ

على جدران المعابد؟


وحدها المعابدُ

تراوح حدودَ المكان والزمان

تسمو وتعلو فوق الاحقاد

و الشدائد!!

 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف