الأخبار
تكلفته ملايين الدولارات.. إسرائيل تبدأ بحفر خط أنابيب لتحسين إمدادت المياه لقطاع غزةأمريكا تكشف عن تفجيرين في السعودية وتحذر من هجمات أخرى بالمملكةالحمد الله يوجه رسالة لوزير المالية حول موضوع الرواتب وبدل الايجارصور: هنية وعدد من قيادات حماس يلتقون السفير العمادي في غزةمصر: السكرتير العام المساعد لمحافظة الاسماعيلية يناقش اعادة تقييم الايرادات الخاصة بالنظافةالعربية الأمريكية: بدء التدريس ببرنامج الدكتوراه في الأعمال الأول من نوع بفلسطينجامعة خليفة تعيّن عالِم الكيمياء جون ديريك وولينزمصر: "مستقبل وطن" يكشف المكاسب من تنظيم مصر لبطولة كأس الأمم الإفريقيةمصر: سكرتير عام الإسماعيلية يناقش إعادة تقييم إيرادات النظافة والخدماتمحافظة سلفيت تختتم دورة العلاقات العامة والاعلامالجامعة العربية الأمريكية تعلن عن بدء التدريس ببرنامج الدكتوراةمصر: "شومان" تعرض الفيلم الكوري "أرض المعركة"الديمقراطية تحذر القيادة الرسمية من النوم على وسادة من أوهام إفشال (صفقة ترامب)رئيس البرلمان العربي: بعض الدول الإقليمية احتلت الأراضي العربيةالأطباء يحذرون من إدمان القهوة
2019/6/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عيد النيروز بقلم:محمود الجاف

تاريخ النشر : 2019-03-22
عيد النيروز بقلم:محمود الجاف
بسم الله الرحمن الرحيم
عيد النيروز
محمود الجاف
قال تعالى في سورة المائدة ( 50 ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ )
صدق الله العظيم

عن أبي هريرة : قال رسول الله ﷺ لتتبعن سنن من كان قبلكم باع بباع وذراعا بذراع وشبرا بشبر حتى لو دخلوا في جحر ضب لدخلتم فيه قالوا يا رسول الله اليهود والنصارى قال فمن إذا

لن أدخل في الحلال والحرام فالآية والحديث واضحان ولكني سأتحدث عن هذا العيد لأبين لأي الشعوب هو تاريخيا .

اعياد الفرس :
1 . عيد النيروز : هو عيد جاهلي فارسي ومعنى النيروز : الجديد وفي اللغة السريانية : العيد .

والنيروز أول السنة الفارسية الذي يوافق الرابع عشر من آذار . لقد ذكر المؤرخون أن أول من أحدثه الملك جمشيد وهو ستة أيام . كانوا في عهد الأكاسرة يقضون حاجات الناس في الأيام الخمسة الأولى واليوم السادس لأنفسهم وخواصهم ومجالس أنسهم ويسمونه النيروز الكبير وهو أعظم أعيادهم . نشره في بعض بلاد المسلمين العبيديون المسمون بالفاطميين وقيل في السنة الثانية للهجرة ولهذا جاء التحذير منه على لسان بعض الصحابة فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : مَنْ بنى ببلاد الأعاجم وصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت وهو كذلك حشر معهم . أخرجه البيهقي في السنن الكبرى ( 9 / 234 ) ويروى أنه كان للقوم عيد ربما كان هو عيد النيروز يخرجون فيه إلى الحدائق والخلوات بعد أن يضعوا الثمار بين يدي آلهتهم لتباركها ثم يعودوا بعد الفسحة والمرح ويأخذوا طعامهم ولما يئس إبراهيم عليه السلام من استجابتهم له وأيقن بانحراف فطرتهم بالشكل الذي لا صلاح له انتظر حتى ابتعدوا عن معابدهم لينفذ ما اعتزم وكان يضيق بما هم فيه من انحراف قد بلغ أقصاه فلما دعي إلى مغادرة المعبد قلَّب نظره إلى السماء وقال ( إني سقيم ) لا طاقة لي بالخروج إلى المُتنزهات والخلوات .


2 . عيد المهرجان : كلمة ( مهرجان ) مركبة من ( المهر ) ومعناه : الوفاء ( جان ) السلطان ومعنى الكلمة : سلطان الوفاء . وأصل هذا العيد : ابتهاج بظهور ( فريدون ) على الضحاك العلواني الذي قتل (حمشيد) الملك صاحب عيد النيروز وقيل : بل هو احتفال بالاعتدال الخريفي ولا يمنع أن يكون أصله ما ذكر أولاً لكنه وافق الاعتدال الخريفي فاستمر فيه والإحتفال به يكون يوم ( 26 من تشرين الأول من شهور السريان ) وهو كسابقه ستة أيام أيضاً والسادس منها المهرجان الكبير وكانوا يتهادون فيه وفي النيروز المسك والعنبر والعود الهندي والزعفران والكافور وأول من رسم هدايا هذين العيدين في الإسلام الحجاج بن يوسف الثقفي واستمر إلى أن رفعه الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه ومن عظيم ما ابتلي به المسلمون استخدام لفظ ( المهرجان ) على كثير من الاجتماعات والاحتفالات والتظاهرات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية بل حتى الدعوية فيقال : مهرجان الثقافة ومهرجان التسوق ومهرجان الكتب ومهرجان الدعوة وما إلى ذلك مما نرى دعاياته ونسمع عباراته كثيراً يتصدرها هذا المصطلح ( المهرجان) الذي هو عيد عبَّاد النار .


3 . أعياد البهائيين :
أ . عيد النيروز في 21 آذار . مارس .
ب . عيد الرضوان : يبدأ من 21 نيسان . ابريل . إلى 2 أيار . مايو . وهو عيد إعلان بهاء الدين دعوته في حديقة نجيب باشا بالعراق التي سماها حديقة الرضوان لأن والي بغداد نجيب باشا حجزه فيها سنة 1863 م مدة 12 يوماً أعلن خلالها دعوته . ويقول البهائية باختصار : إن دينهم دين جديد وليس مذهبا إسلاميا ولا يعترفون بأن سيدنا محمد ﷺ خاتم الأنبياء وبالصلاة والحج والصوم ولا حتى بالشهادة . صلاتهم كلام جديد وحجُّهم إلى إسرائيل والعيد الرئيس عند البابية مدته تسعة عشر يوماً . كما أنه يجب على البابي أن يستقبل الشمس بالسلام في صباح كل يوم جمعة وقد حرم الباب على أتباعه قراءة القرآن ووجوب إحراقه وسائر الكتب المخالفة كما اعتبروا كل من لم يدخل في دينهم كافراً حلال الدم . ويصومون شهرا بهائيا واحدا هو شهر العلا الذي يبدأ من 2 إلى 21 مارس وهو آخر الشهور وفيه يجب الامتناع عن تناول الطعام من الشروق إلى الغروب ويعقب شهر صومهم عيد النيروز . والسنة البهائية تسعة عشر شهراً كل شهر تسعة عشر يوماً ومجموع ذلك 361 يوماً وبقية أيام السنة عندهم تسمى أيام الهاء وهم يقضوها في تبادل الزيارات ومواساة الفقراء والضعفاء والأيتام وأبناء السبيل .

إن الملالي يعظِّمون هذا العيد والخميني يقول : غسل يوم النيروز سُنة ولهم عيد يقيمونه في اليوم التاسع من ربيع الأول وهو عيد أبيهم ( بابا شجاع الدين ) وهو ( أبا لؤلؤة المجوسي ) الذي أقدم على قتل عمر بن الخطاب رضي الله عنه . وفي عيد الفطر يعطلون يومًا واحدًا . اما في عيد النيروز فتكون العطلة الرسمية أربعة أيام والموظفون يستمرون عشرة أيام إلى خمس عشرة يومًا ...

من العادات الجاهلية المتبعة الاحتفال بآخر يوم أربعاء من كل عام ويخاطبون فيه النار وكذلك يعدون اليوم الثالث عشر من بداية السنة يوم نحس يخرجون فيه من البيوت ليطردوه منها . ليس في الإسلام سوى عيدين هما عيد الفطر وعيد الأضحى وقد ابتلينا باتّخاذ الكثير من الأعياد الزمانية والمكانية ما أنزل الله بها من سلطان وفي حديث النسائى وابن حبان بسند صحيح أن أنس رضي اللّه عنه قال : قدم النبي ﷺ المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال " قد أبدلكم اللَّه تعالى بهما خيرا يوم الفطر ويوم الأضحى .

كان للفراعنة أعياد كثيرة منها أعياد الزراعة التي تتصل بمواسمها والتي ارتبط بها تقويمهم إلى حد كبير فإن لسنتهم الشمسية التي حددوها باثني عشر شهرا ثلاثة فصول كل منها أربعة أشهر وهي فصل الفيضان ثم فصل البذر ثم فصل الحصاد ومن هذه الأعياد عيد النيروز الذي كان أول سنتهم الفلكية بشهورها المذكورة وأسمائها القبطية المعروفة الآن . وكذلك العيد الذي سمي في العصر القبطي بشم النسيم وكانوا يحتفلون به في الإعتدال الربيعي عقب عواصف الشتاء وقبل هبوب الخماسين وكانوا يعتقدون أن الخليقة خلقت فيه وبدأ احتفالهم به عام 2700 ق . م وذلك في يوم 27 برمودة الذي مات فيه الإِله " ست " إله الشر وانتصر عليه إله الخير وقيل منذ 5000 سنة ق . م وكان من عادتهم في شم النسيم الاستيقاظ مبكرين والذهاب إلى النيل للشرب منه وحمل الماء لغسل أراضي بيوتهم التي يزينون جدرانها بالزهور ويذهبون إلى الحدائق للنزهة ويأكلون خضرًا كالملوخية والملآنة والخس ويتناولون الأسماك المملحة التي يصطادونها من بحر يوسف وتملح في مدينة " كانوس " وهى أبو قير الحالية كما يقول المؤرخ " سترابون " ويشمون البصل ويعلقونه على منازلهم وحول أعناقهم للتبرك .

إن أكثر من يحتفل بهذه الأعياد اليهود والنصارى والمتشبهون بهم ويُظهرون ذلك على أنه اهتمام بالمرأة والأم وتحتفل بعض الأندية الماسونية في العالم العربي بعيد الأم كنوادي الروتاري والليونز وبالمناسبة فإن يوم عيد الأم وهو 21 مارس هو رأس السنة عند الأقباط النصارى وعيد النيروز عن الفرس المجوس .


المصادر
البهائية
شرح العقيدة الطحاوية
في ضلال القران لسيد قطب
موسوعة الرد على الصوفية
تشبه الخسيس بأهل الخميس
فرق معاصرة تنتسب للإسلام
أصول وتاريخ الفرق الإسلامية
أعياد الكفار وحكم المشاركة فيها
الإلحاد الخميني في ارض الحرمين
الإيضاح والتبيين لما وقع فيه الأكثرون
الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب
موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف