الأخبار
البروفيسور "العويسي" يصدر كتابه الجديد "نظريات ونماذج بيت المقدس"قوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها في الضفة والقدسالعراق: العمل تطلق بحثها الاجتماعي للأسر المتقدمة الى الشمول منذ عام 2016منى المنصورى تشارك فى أسبوع الموضة الرومانى "fashioTV" ببوخارستالعراق: العمل تطلق بحثها الاجتماعي للأسر المتقدمة الى الشمول منذ عام 2016طريقة عمل ساندوتش شاورما بالجبنة"اللجنة الوطنية" تعقد الاجتماع التحضيري للجنة الوطنية للملتقى الثقافي التربوي الفلسطينيبدون لحمة.. طريقة عمل برجر نباتيدراسة أمريكية: السمنة وراء هذا المرض الخطيرمحافظ طولكرم يلتقي وفدا من مخيم الشرطي الصغيرشاهد: الحكومة الإسرائيلية تُهاجم الفلسطينيين بسبب طرد ناشط سعودي من القدسالعراق: العمل تجري اكثر من (60) زيارة ميدانية للمشاريع المدينةفستان ساحر ومجوهرات فخمة.. كارول سماحة تبهر متابعيها بإطلالة أنيقةوفد أرجنتيني متخصص بجراحة العظام "أطفال" يجرى عمليات معقدة بمجمع ناصرالحل الإقليمي مشروع تصفية بمسمى مضلِل
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

بانوراما ملونة بقلم:محمد إدريس

تاريخ النشر : 2019-03-22
بانوراما ملونة ..

ليس مصادفة أن يتزامن عيد الأم مع عيد الشعر العالمي في مثل هذا اليوم ( ٢١مارس) من كل عام ، فكلاهما رمز للحب والخير والجمال .

فالأم كما قال الشاعر حافظ ابراهيم مدرسة اذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق .

أما الشعر ، فالشعر هو لآلىء اللغة وكنوزها ، ولا تتيه الأمم ولا تتفاخر الا بشعرها وشعراءها .

يوصي الأستاذ الشاعر حبيب الصايغ رئيس اتحاد الكتاب العرب والاماراتيين ، يوصي بمناسبة اليوم العالمي للشعر ، يوصي الشعراء العرب بقصيدة النثر خيرا .
وهذا هو بالضبط الذي بحت أصواتنا ونحن ننادي به ، فقصيدة النثر وجدت لتبقى ، ووجدت لتكون إضافة قيمة لشعرنا وأدبنا وثقافتنا .

كما أن يوم ٢١ آذار هو عيد رأس السنه الفارسية الذي يصادف يوم الاعتدال الربيعي ، حيث تكتسي الأرض بالخضرة ، وتنتشر الورود والازهار الملونة على الجبال ، وعلى ضفاف الأنهار .

أما المناسبة الأخرى التي لفتت نظري ، وأثلجت صدري في مثل هذا اليوم فهي معركة الكرامة التي حدثت في مثل هذا اليوم من عام 1968 بين الجيش الأردني والفدائيين الفلسطينيين من جهة ، وبين الجيش الإسرائيلي من الجهة الاخرى ، حيث ضرب العرب في هذه المعركة أروع الأمثلة ، وأشرف البطولات في التصدي والصمود ، وقاموا بتلقين العدو درسا لن ينساه، وكبدوه الكثير من الخسائر في الأرواح وفي المعدات، وردوه على اعقابة فاشلاً ، يجرجر ذيول الخيبة والهزيمة والخذلان ، لأول مرة في تاريخه الحديث .

أخيرا ،
بالأمس شاهدت فيلم غريس موناكو ( بطولة الممثلة الأسترالية القديرة نيكول كدمان ) والذي يحكي قصة الحب التي ربطت بين غريس كيلي سفيرة الفن والثقافة الأمريكية ، والأمير رينيه أمير موناكو، سليل أسرة غريمالدي الفرنسية العريقة ، والتي تكللت بالزواج وتكوين أسرة ارستقراطية جميلة .
اما أهم ما جاء في الفيلم فهو أن جريس كيلي - هذه الممثلة الامريكية - بما تمتلكه من جمال وثقافة استطاعت أن تنقذ إمارة موناكو من احتلال فرنسي مؤكد ، واستطاعت أن تهزم - بقوتها الناعمة- ديغول الذي حاصر الامارة ، وهدد باحتلالها ، برغم ما كان يتحلى به من قوة ، ومن جبروت .

محمد إدريس
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف