الأخبار
مصر: السكرتير العام المساعد لمحافظة الاسماعيلية يناقش اعادة تقييم الايرادات الخاصة بالنظافةالعربية الأمريكية: بدء التدريس ببرنامج الدكتوراه في الأعمال الأول من نوع بفلسطينجامعة خليفة تعيّن عالِم الكيمياء جون ديريك وولينزمصر: "مستقبل وطن" يكشف المكاسب من تنظيم مصر لبطولة كأس الأمم الإفريقيةمصر: سكرتير عام الإسماعيلية يناقش إعادة تقييم إيرادات النظافة والخدماتمحافظة سلفيت تختتم دورة العلاقات العامة والاعلامالجامعة العربية الأمريكية تعلن عن بدء التدريس ببرنامج الدكتوراةمصر: "شومان" تعرض الفيلم الكوري "أرض المعركة"الديمقراطية تحذر القيادة الرسمية من النوم على وسادة من أوهام إفشال (صفقة ترامب)رئيس البرلمان العربي: بعض الدول الإقليمية احتلت الأراضي العربيةالأطباء يحذرون من إدمان القهوةمستوطنون إسرائيليون يحرقون أراضٍ ببلدة عوريف جنوب نابلس10 أطعمة تساعد في ترميم وتعويض نقص فيتامين "ب"في الجسمتفاصيل مثيرة عن إخلاء سبيل منى فاروق وشيماء الحاج.. شجارٌ وغطاء وجهإعلامية في العقد الخامس "خطفت" وائل كفوري من زوجته
2019/6/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ميشال فوكو واركيولوجيا الفعل اللاتواصلي بقلم:د.صالح الشقباوي

تاريخ النشر : 2019-03-21
ميشال فوكو واركيولوجيا الفعل اللاتواصلي بقلم:د.صالح الشقباوي
ميشال فوكو واركيولوجياالعقل اللاتواصلي
د.صالح الشقباوي
اعتمد الفيلسوف ميشال فوكو ، في تأسيسه للمنهج الابستمولوجي على دراسة تجليات العقل في الحقل المعرفي ، كما وساهم في ايلاد نظرية معرفية .معاصرة تصلح لان تكون ملحا..او ظلا لنظريات المعارف خاصة في الدراسات المستقبلية والتي تعتمد على تجريد المعارف وردها الى موادها التكوينية " النواة المعرفية الصلبة " من خلال تحليل الذات ومعرفة سياقاتها التاريخية التي سيطرة على مسارها.
اذا يرفض فوكو الانطلاق من اية ماهيات قبلية تسبق في تأصيلها المعرفة لتصنفها ، خاصة وانه يدعو لممارسة فن المعاناة الفكرية في اروع واجمل صورها والبحث عن منهجية تناسب طبيعة البناء المعرفي المنوي تشيده، والسيطرة على الطفرات العلمية الضخمة التي شكلت صدمة المرحلة المعاصرة بكل تفاصيلها ومشاهدها الشاهقة.
فالاتواصل هو المشهد المسيطر على بناء وحركة مشروعه الفلسفي وهذا ما نلمسه متجليا في كتابه (الكلمات والأشياء)
حيث امن فوكو ان العقل الغربي لم يتأثر بفعل الزمان ولم يتفاعل مع احداثه التراجيدية ، كما وقام بنقد البنيوية التي وصفها انها منخرطة حتى الثمالة في التجريد والشكلية الرمزية والتي تتربع على ذروتها الرياضيات والمنطق الرياضي.وذهب بعيد في اعطاء الآنا المفكرة دورا مهما في ادراك الشروط والمناخات الموضوعية لانتاج المعرفة المعاصرة..التي نجحت من خلال استخدامها للغة في تحديد مدلولات العلاقة التي تربط بين الرمز والمرموز بين الدال العقلي والمدلول الموضوعي وهدمت اوثان البنى الميتافيزيقية .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف