الأخبار
الجيش الليبي يعتزم فتح جبهات جديدة في طرابلسفيديو: لحظة دخول منفذ عملية تفجير الكنيسة بسريلانكا بين المصلينبعد المبالغ الخيالية.. العثور على "خزن مالية ضخمة" تخص البشيرحرق نفسه بالأمس.. عائلة مسعود تُناشد الرئيس إنقاذ ابنهم "بلال"شرطة الاحتلال تعتقل مدير المتحف الإسلامي بالمسجد الأقصىحسين الجسمي يختتم جلسات ملتقى الإعلام العربي بالكويت متحدثاًاستمرار عرض فيلم التحريك البرج في دور العرض التونسية لأسبوع ثانيأحمد عصام يشعل حفل تامر حسني في الرياضبسبب عدم تنفيذ تفاهمات التهدئة.. تخوفات إسرائيلية من تهديدات السنوارالعبور يأصل روح الابداع والابتكار في 15 ألف طالب وطالبةالسلامي يشكر فريق مالي حيلة و ينشر الكواليس حصريامصطفى الخاني يحقق أحلام أطفال السرطان"جديمك نديمك" دراما كوميدية خليجية هادفة على "قناة الإمارات" في رمضانالجامعة العربية الامريكية تستضيف علا الفارس في لقاء مفتوحالعراق: #كرسيك_عكازك_سماعتك_برمضان_علينا.. مبادرة اجتماعية لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إلى أمي بقلم ابومحمود اسماعيل

تاريخ النشر : 2019-03-21
إلى أمي بقلم ابومحمود اسماعيل
ايا اغلى وارق الخلْق بالخُلقِ
توأم الروح من المهد الى الرمقِ
نسائم زهر فواح عطر العبقِ
عبيرك الندي فاض وديان الزنبقِ
غلاك يطفف ماسا وعقيقا ازرقِ
جمعت صبرا الفجر بالغسقِ
لا تبالي لسهر لقلة نوم لارقِ
لانام آمنا تزيلين روعي وقلقي
دافئ حضنك ملاذ العناقِ
اماه اه اماه حبك ازلي فيّ باقي
قلبي للمسة حنان منك تواقِ
افنيت عمرك عطاءا عملا شاقِ
محال ان اكون ذاك الابن العاقِ
ولي ام صابرة سيدة الاعراقِ
ان غبت يضنيها شوق الاشتياقِ
ان عدت بصدر رحب تلاقي
تنتظر كشمس تتاهب للاشراقِ
صبر، مثابرة، وجهد بإرهاقِ
تضحية، عطاء، وصدق بلا نفاقِ
اسمي في قلبها صدى خفاقِ
اسمها شعرا نثرا للعلا راقي
شعرها كعرف خيل في سباقِ
مها مقلتيها ودجى في الاحداقِ
ايقونة مهد طفل نور براقِ
تهدهد لحنا كعندليب زقزاقِ
ان بكت ربيعا متساقط الاوراقِ
ان تبسمت ورد رحب الاشداقِ
لها نجوم السماء وكنوز الاعماقِ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف