الأخبار
تعرف على مستوى ذكائك بهذا الاختبارالأسير اسماعيل علي يشرع باضراب مفتوح عن الطعام احتجاجاً على اعتقاله الاداريالأورومتوسطي: أوروبا تعيد المئات من المهاجرين قسريًا إلى مخيمات في ليبيااكتشفي أسرار العناية بالجمال من سبعينيةوفد من الصليب الأحمر يناقش عدة ملفات مع وزارة العدلبلدية دورا تشكل لجنة مرور خاصة بمدينة دورا وما حولهاشتات يبحث تطوير أقسام الطوارىء بمجمع الشفاء3 وسائل تحمي منزلك من أشعة الشمس الحارّةالبروفيسور "العويسي" يصدر كتابه الجديد "نظريات ونماذج بيت المقدس"قوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها في الضفة والقدسالعراق: العمل تطلق بحثها الاجتماعي للأسر المتقدمة الى الشمول منذ عام 2016منى المنصورى تشارك فى أسبوع الموضة الرومانى "fashioTV" ببوخارستالعراق: العمل تطلق بحثها الاجتماعي للأسر المتقدمة الى الشمول منذ عام 2016طريقة عمل ساندوتش شاورما بالجبنة"اللجنة الوطنية" تعقد الاجتماع التحضيري للجنة الوطنية للملتقى الثقافي التربوي الفلسطيني
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"عِّيد الأم" عَّاقْ من جعل يومًا واحداً لِّلأُم بقلم:د.جمال عبد الناصر أبو نحل

تاريخ النشر : 2019-03-21
"عِّيد الأم"  عَّاقْ من جعل يومًا واحداً لِّلأُم بقلم:د.جمال عبد الناصر أبو نحل
 " عِّيد اُلأم "  عَّاقْ من جعل يومًا واحداً  لِّلأُم

الأم هي كل شيء في الدنيا، وهي عصب الأسرة، وأساسها، وسيدة المجتمع، وأما ما يُعرف بيوم أو عيد الأم هو ابتكار أمريكي، ولا ينحدر مباشرةً تحت سقف احتفالات الأمهات، والأمومة التي حدثت في كل مكان في العالم منذ آلاف السنين؛ ويوم الأم (بالإنجليزية: Mother's Day) هو احتفال ظهر حديثاً في مطلع القرن العشرين، يحتفل به في بعض دول العالم لتكريم الأمهات، كمحاولة تعزيز رابطة الأم بأبنائها وظهر ذلك برغبة من المفكرين الغربيين، والأوروبيين بعد أن وجدوا الأبناء في مجتمعاتهم يهملون أمهاتهم ولا يؤدون الرعاية الكاملة لهن فأرادوا أن يجعلوا يوماً في السنة ليذكروا الأبناء بأمهاتهم!!؛ ولاحقا اتسعت رقعة المحتفلين به حتى صار يحتفل به في العديد من الأيام، وفي شتى المدن في العالم؛ ومن الواجب أن تكرم الأم كل يوم من أبنائها ومن الجميع وليس يوماً واحداً!؛ وإنني لا أعلم أي كلمات في كل قواميس، ومعاجم اللغة في العالم ممكن أن توفي الأُم، ولو جُزءاً يسيرًا من حقها؛ والأم إن ماتت يُظِّلمُ كل شيء في البيت؛ وإن النظر للأمُ بعين الرحمة، والرضا يعتبر عبادة في برها؛ والأُم جنُةُ الله في أرضهِ، وهي النقاء، والصفاء، والوفاء، والحبّ  الصادق النابض خيرًا، واخلاصًا وعطاءًا، وتفاني، ورحمةً، وفداءً، وهي الحضن الحنون الدافئ؛ فليس للأُم بديل، وليس لها مثيل، في الدنيا؛ فهي نبضُ الحياة، وهي كالشمسٌ في رابعة النهار، والقمرٌ ليلة البدر، ونورٌ يتلألآ يبدد الظُلمات لّيِحل بدلاً عنهُ النور، والأُم كالسراج، والمصباح المنُير، والنعمة المسداة، المُهداة؛ وهي الإحساس المرهف، والعطاء الذي لا ينضب بغير مقابل، وقّلما تجد أنّ هذه الصفات تجتمع معاً في شخص واحد في هذه الدنيا إلا في الأم، فما أعظم الأم، وما أكبر قدرها؛ والأم هي أعظم مخلوق على سطح الأرض، فهي نبع الحنان، وبحر الحب، وأنهار العطاء، ومُحيطات الكرم، تُعطي بدون أن تنتظر أي مقابل، وهي الأمن، والأمان، برُها يدخل الجنة؛ فعن معاوية السلمي- رضي الله عنه- قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: ( يا رسول الله إني كنت أردت الجهاد معك، أبتغي بذلك، وجه الله، والدار الآخرة، قال: ويحك، أحية أمك؟ قلت: نعم يا رسول الله، قال: ويحك الزم رجلها فثم الجنة)؛ لذا أعطى الله سبحانه وتعالى الأم مكانةً عظيمة وأمر بطاعتها والإحسان إليها وبرها، إذ قال تعالى: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا، إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)؛ وقال أيضاً سبحانه وتعالي: «ووصينا الإنسان بوالديه، حملته أمه، وهناً على وهن، وفصاله في عامين أن اشكر لي، ولوالديك، إلى المصير»، وفى الحديث الشريف أن رجلاً سأل الرسول «صلى الله عليه وسلم» قائلاً: «من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك، قال ثم من؟ قل أمك، قال: ثم من؟ قال: أمك، قال: ثم من؟ قال أبوك..»، لقد أكد رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم على الأم ثلاث مرات والأب مرة واحدة، وذلك لما تعانيه الأم من مشقة وتعب منذ أن تكون حاملاً حتى آخر يوم في حياتها فهي تضحى من أجل أطفالها وتأثرهم على نفسها وتسعد لسعادتهم، إنها الجنة تمشي علي الأرض، رحم الله الأمهات اللواتي رحلن عنا إلي دار الخلود؛ وحفظ الله كل الأمهات، ويجب علينا أن نجلهن ونقدرهن، وأن يكون كل يوم عندنا عيدًا ويومًا للأُم، فأي أم عيدها حينما يبرها الأبناء، ويحسنون اليها؛ فُكلنا يحنُ إلا خُبز أُمهِ وقهوة، أمهِ، وحضن وحنان أمه، ولا ننسي أن الجنة عندها فلزموا أقدام أمهاتكم فثم الجنة، فكل الأمهات في العالم كل يوم وكل ساعة وكل وقت وحين وأنتُن بألف خير، لأنكن منبع الخير والحنان والرحمة والراحة والسكينة الأمهات الماجدات.

   بقلم الأديب الكاتب الصحفي الباحث والمفكر العربي الإسلامي

    الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل
عضو الاتحاد الدولي للصحافة الإلكترونية
عضو مؤسس في اتحاد المدربين العرب
  عضو نقابة الصحفيين بفلسطين
عضو مؤسس في اتحاد الكتاب والأدباء العرب
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف