الأخبار
الملتقى الأفروآسيوي للتعاون والتنمية يواصل أعمالهقائد فرقة غزة: التهدئة تؤتي ثمارها والتصعيد المقبل مسألة وقت40 ألف مصلٍ يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصىشاهد: مفتي ليبيا: لا تكرروا الحج والعمرة وأدفعوا أموالها للمقاومة الفلسطينيةمشعل: واجهنا صعوبات بشراء السلاح ونقله لفلسطين وتغلبنا على ذلك بتصنيعهشاهر سعد لموظفي الهلال الأحمر: نحن معكم حتى تستجيب إدارتكم لمطالبكم العادلةطالب من جامعة القدس المفتوحة يبتكر آلة زراعية لزيادة إنتاجية الأرضالدكتور سدر واللواء رمضان يبحثان تحديات قطاع الاتصالات والبريدجامعة الأقصى تمنح الماجستير للباحثة راوية حلسمركز زايد للدراسات والبحوث يشهر باكورة جديده بمعرض أبوظبي للكتابمصر: محافظ الاسماعيلية يفتتح معرض "أهلاً رمضان" بمركز شباب الشيخ زايدلجنة زكاة نابلس المركزية تدعو لاستقبال رمضان بالتبرعات والصدقاتالعراق: محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية حول دور الاجهاد التأكسديلبنان: إحياء يوم الأسير العربي في جناح الأسير يحيى سكافالعراق: محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية حول بروتين القابض للنمو المحدد
2019/4/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الساموراي.."الثقافة والقوة العسكرية مثل جناحي طائر" بقلم:داليا حسن

تاريخ النشر : 2019-03-21
الساموراي.."الثقافة والقوة العسكرية مثل جناحي طائر" بقلم:داليا حسن
الساموراي..."الثقافة والقوة العسكرية مثل جناحي طائر" .. #بقلمي 

ادركت عند مطالعتي لتاريخ  الساموراي انه المصطلح ليس مجرد اسم يطلق على المحاربين القادامى وانما يعبر عن موسوعة للمعرفة الثقافية والفنية والاخلاقية غزيرة بالدروس والعبر المستقاة منها والتي لا نهاية لها لكني ساحاول ان اوجزها باختصار والوقوف على مواطن الافادة منها ..

_في عقيدة الساموراي" الثقافة والقوة العسكرية مثل جناحي طائر" وهي كما يبدو جليا توضح ان القوة الحقيقية لاتكمن فقط في الدروع والاسلحة والترسانات التي نمتلكها، انما مكن القوة في العقل المدبر والمستخدم لهذه الادوات وكيف يوظفها بحكمة لتحقيق ماربه..فقد كان محارب الساموراي الاقوى في عصره لاهتمامه بالثقافة والعلم في التاريخ والرياضيات والفلسفة وحتى الفن والادب والموسيقى الى جانب اسلحته.. بينما الكثير من الدول اليوم تمتلك احدث الامكانات العسكرية الا انها تابعة وخاضعة لدول اخرى تتحكم في مصيرها.. 

_في ثقافة الساموراي يجد القاريء مصطلحين اساسين يشكلان ركيزة هامة في عقيدته وهما: البوشيدو والسيبوكي

_يرتبط البوشيدو ارتباطا وثيقا بلفظ الساموراي وكلاهما يعبر عن الخادم المخلص المحافظ على الولاء لسيده ووطنه..ولا شك ان الاخلاص والولاء من اهم مقومات نهضة الاوطان فمحارب الساموراي امتلك قوته كاقوى المحاربين بتفانيه في خدمة وليه وبلاده وهذه القوة انعكست بالطبع على قوة البلاد ورفعتها لان الصالح العام مقدم على الخاص وقد لعب محارب الساموراي دورا جوهريا في قيادة اليابان عبر التاريخ وتحويلها الى قوة صناعية باخلاصه وولاءه..

_اما المصطلح الثاني" السيبوكي" وان كان بحد ذاته جانبا سلبيا لا نوافق الساموراي فيه الا انه من زاوية اخرى يحمل في باطنه حكمة يمكن الافادة منها.. فالسيبوكي هي طريقة الساموراي في انهاء حياته بالانتحار اذا شعر بالعار والفشل في خدمة سيده وبلاده ولم يتمكن من تنفيذ مهامه بنجاح .. وليست هذه دعوة للحذو حذوه في طريقة الموت انما اشارة لوجوب غرس ثقافة التفاني والاخلاص مجددا في العمل والعطاء وخدمة البلاد ..

ما اردت قوله في معرض حديثي عن هذا النموذج الذي شكل علامة فارقة في التاريخ الياباني لازالت تتوارث حكاياتها وعقيدتها الاجيال الى يومنا ..ان الحب الحقيقي للوطن ليس مجرد اناشيد نرددها ونتغنى بالحانها فقط، الحب الحقيقي للاوطان يتثمل في عقيدة الساموراي كما لخصناها بالعلم والثقافة والعمل والاخلاص والولاء ...
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف