الأخبار
الزراعة بغزة: القطاع خالي تماماً من مرض انفلونزا الطيورشاهد: (خاطف وهمي) لطفل رفح: "محمود بخير وحولوا المصاري على البنك"الملتقى الأفروآسيوي للتعاون والتنمية يواصل أعمالهقائد فرقة غزة: التهدئة تؤتي ثمارها والتصعيد المقبل مسألة وقت40 ألف مصلٍ يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصىشاهد: مفتي ليبيا: لا تكرروا الحج والعمرة وأدفعوا أموالها للمقاومة الفلسطينيةمشعل: واجهنا صعوبات بشراء السلاح ونقله لفلسطين وتغلبنا على ذلك بتصنيعهشاهر سعد لموظفي الهلال الأحمر: نحن معكم حتى تستجيب إدارتكم لمطالبكم العادلةطالب من جامعة القدس المفتوحة يبتكر آلة زراعية لزيادة إنتاجية الأرضالدكتور سدر واللواء رمضان يبحثان تحديات قطاع الاتصالات والبريدجامعة الأقصى تمنح الماجستير للباحثة راوية حلسمركز زايد للدراسات والبحوث يشهر باكورة جديده بمعرض أبوظبي للكتابمصر: محافظ الاسماعيلية يفتتح معرض "أهلاً رمضان" بمركز شباب الشيخ زايدلجنة زكاة نابلس المركزية تدعو لاستقبال رمضان بالتبرعات والصدقاتالعراق: محاضرة علمية في كلية طب المستنصرية حول دور الاجهاد التأكسدي
2019/4/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الشعب الفلسطيني يريد سلاماً حقيقياً عبر إقامة دولته الفلسطينية بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-03-20
الشعب الفلسطيني يريد سلاماً حقيقياً عبر إقامة دولته الفلسطينية  بقلم:عطا الله شاهين
الشعب الفلسطيني يريد سلاما حقيقيا عبر إقامة دولته الفلسطينية
عطا الله شاهين
منذ عقود وشعبنا الفلسطيني يسعى إلى الاستقلال، لكن الاحتلال طال على الرغم من أن اتفاقية أوسلو أشارت إلى مفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني للتوصل إلى حل الدولتين، ومرّ على اتفاقية أوسلو أكثر من ربع قرن، ولم يرحل الاحتلال عن الأرض الفلسطينية، لكن الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني نراها متواصلة، فانتهاكات الاحتلال للمقدسات في القدس ما من شك فإنها تستفز مشاعر الفلسطينيين، ومن هنا فإن أي فعل من الاحتلال له ردات أفعال، ولا يمكن أن تعيش المنطقة بسلام ما دام الاحتلال ممعنا في اعتداءاته بحق الشعب الفلسطيني، فكل يوم نرى انتهاكات في القدس وعطاءات لبناء آلاف الوحدات الإستيطانية في القدس المحتلة، والعمل جار على توسيع مستوطنات الضفة الغريية ومصادرة أراض مستمرة، فكل هذه الانتهاكات الإسرائيلية تزيد من تأجيج الوضع، مما تجعل الأجواء في توتر، وبدورها تؤدي إلى مزيد من خلق حالة من الإحباط نتيجة توقف العملية السلمية ..
إن ما تقوم به إسرائيل من استمرار البناء في المستوطنات، والتي تعتبر عائقا أمام السلام، إنما يقوض حل الدولتين، فبقاء الاحتلال في الضفة الغربية لا يمكن أن يؤدي إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، والسلام الحقيقي يأتي عبر إقامة دولة فلسطينية على حدود 67 تعيش جنبا إلى جنب مع دولة إسرائيل. فالشعب الفلسطيني يرد سلاما حقيقيا، من خلال إقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية..
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف