الأخبار
العربية الأمريكية: بدء التدريس ببرنامج الدكتوراه في الأعمال الأول من نوع بفلسطينجامعة خليفة تعيّن عالِم الكيمياء جون ديريك وولينزمصر: "مستقبل وطن" يكشف المكاسب من تنظيم مصر لبطولة كأس الأمم الإفريقيةمصر: سكرتير عام الإسماعيلية يناقش إعادة تقييم إيرادات النظافة والخدماتمحافظة سلفيت تختتم دورة العلاقات العامة والاعلامالجامعة العربية الأمريكية تعلن عن بدء التدريس ببرنامج الدكتوراةمصر: "شومان" تعرض الفيلم الكوري "أرض المعركة"الديمقراطية تحذر القيادة الرسمية من النوم على وسادة من أوهام إفشال (صفقة ترامب)رئيس البرلمان العربي: بعض الدول الإقليمية احتلت الأراضي العربيةالأطباء يحذرون من إدمان القهوةمستوطنون إسرائيليون يحرقون أراضٍ ببلدة عوريف جنوب نابلس10 أطعمة تساعد في ترميم وتعويض نقص فيتامين "ب"في الجسمتفاصيل مثيرة عن إخلاء سبيل منى فاروق وشيماء الحاج.. شجارٌ وغطاء وجهإعلامية في العقد الخامس "خطفت" وائل كفوري من زوجتهما هي فوائد الخيار؟
2019/6/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

شلاتي خمس نجوم!!بقلم:مدحت الخطيب

تاريخ النشر : 2019-03-19
شلاتي خمس نجوم!!بقلم:مدحت الخطيب
شلاتي خمس نجوم!!!!لأول مرة ظهر مصطلح الشليتي(الشلاتي)  وكذلك السَرْسَري في عهد الدولة العثمانية فبعدما أنتشر فساد التجار(أصحاب رؤوس الأموال)  وتلاعبهم بالأسعار وبشكل مجحف وفي وضح النهار وعندما طغت مافيات الفساد ، ارتفع صوت المواطن وتجاوز حاجز الصمت ، فما كان من الدولة الا القيام  بتعيين موظف لمراقبة التجار وتلاعبهم اطلق عليه اسم الشَليتي أو الشَلايتي، الا أن التجار استطاعوا اخضاع الشليتي لسيطرتهم عبر الرشاوى والاعطيات والهبات فزاد فسادهم ، وعاد تذمر الناس الذي قدموا شكوى جديدة للدولة بتهاون (الشليتي) مع التجار وتلقيه الرشاوى منهم الأمر الذي جعل  الحكومة العثمانية تعين موظف جيد (السَرسَري )ليراقب الشلاتية والتأكد من قيامهم بواجباتهم بالشكل الصحيح ، ولكن السَرسَرية الذين كانت مهمتهم مراقبة الشليتية خضعوا لسلطة التجار أيضا  ، فأصبح المصطلحان الشليتي والسرسري يطلقان على الفاسدين الى هذا اليوم؟؟ يا ترى كم  "شليتي وسرسري"  لدينا اليوم وخصوصا بعد أن أعلنت الحكومة استياءها من تصرفاتهم  بعد تجاوزهم لكل الخطوط الحمراء ؟ يا ترى كم سرسري ما زال  يعيش بيننا استباح الوطن بكل ما فيه دون حساب او عقاب!!! يا ترى كم شلاتي مرمرنا وخلى الديون تركبنا والبنوك تلاحقنا دون ان يتحرك له جفن او يخجل عما فعل  !!!سؤال غير بريء.. ما دام الكل يتحدث عن الفساد ويدعو إلى محاربته واجتثاثه بكافة أشكاله وترسيخ مبدأ سيادة القانون وان الوطن فوق الجميع !!! لماذا لم نشاهد الى اليوم ولا شلاتي حقيقي خلف القضبان!!! صحيح أننا دولة كباقي الدول ، واجزم ان حالنا لا يختلف  كثيرا عن دول عالمنا الثالث ، فالفساد منتشر ولديهم كما لدينا  حاشية من الـمستفيدين، الذين يوهمون القيادة والشعب بالقرارات والوعود المخملية والأماني السرمدية ، وبعدها يسلّطون أتباعَهم لسرقةِ الأمل والفرح وحتى كسرة الخبز من فم المواطن الغلبان …اليوم وبعد ان تكشفت الامور وانفضح المستور وبانت ملامح ابتزازهم الرخيصة فاصبحت شاهد لا يحتاج الى اثبات . !!! هل يكفي أن نَصِفَهم بالفاسدين فقط، وندفع الديون التي أغرقونا فيها فنهبوها  باسمنا رغمًا عنّا؟ان صدقت الحكومات في محاربة الفساد فلها كل الحب والدعم  !!  والا قالها الخيرون من امثالكم : عمرنا ماربينا ثور وحرث.. فما بالكم إذا كان على الاقل  ربع القوم ( شلاتية ) ؟# رغم سوداوية المشهد - سابقا اكرر ما دام الدم يتدفق في عروقي ما زال على أرض الاردن الطهور ما يستحق البناء والعمل والانجاز !!!!وحمى الله الاردن وأهله من شر كل عابث وفاسد ..
بقلم المهندس مدحت الخطيب


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف