الأخبار
مصر: "مستقبل وطن" يكشف المكاسب من تنظيم مصر لبطولة كأس الأمم الإفريقيةمصر: سكرتير عام الإسماعيلية يناقش إعادة تقييم إيرادات النظافة والخدماتمحافظة سلفيت تختتم دورة العلاقات العامة والاعلامالجامعة العربية الأمريكية تعلن عن بدء التدريس ببرنامج الدكتوراةمصر: "شومان" تعرض الفيلم الكوري "أرض المعركة"الديمقراطية تحذر القيادة الرسمية من النوم على وسادة من أوهام إفشال (صفقة ترامب)رئيس البرلمان العربي: بعض الدول الإقليمية احتلت الأراضي العربيةالأطباء يحذرون من إدمان القهوةمستوطنون إسرائيليون يحرقون أراضٍ ببلدة عوريف جنوب نابلس10 أطعمة تساعد في ترميم وتعويض نقص فيتامين "ب"في الجسمتفاصيل مثيرة عن إخلاء سبيل منى فاروق وشيماء الحاج.. شجارٌ وغطاء وجهإعلامية في العقد الخامس "خطفت" وائل كفوري من زوجتهما هي فوائد الخيار؟دينا الشربيني تصدم المتابعين بصورة مع طليقة عمرو ديابالملك سلمان وولي عهده يشعلان مواقع التواصل بـ"أفخم سيلفي"
2019/6/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إدلب ماذا ينتظرها؟بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-03-19
إدلب ماذا ينتظرها؟بقلم:عطا الله شاهين
إدلب ماذا ينتظرها؟
عطا الله شاهين
إن المتتبع للأحداث في إدلب، التي لم تحل الأزمة فيها بعد، يرى بأن الأمور هناك وصلت إلى بداية نهاية الأزمة فيها، لا سيما أن تركيا وعبر محاولاتها لإنهاء الأزمة بشكل سلمي، لكن الأوضاع في إدلب تدوهرت أكثر في أعقاب سيطرة هيئة تحرير الشام/ جبهة التصرة سابقا على محافظة إدلب والرافضة لاتفاق سوتشي، لكن المعركة القادمة في إدلب يبدو بأنها باتت على الأبواب، والسؤال هنا هل سيكون في إدلب معركة لا سيما بعدما تفاقمت الأمور فيها؟ ولكن إذا ما جصلت معركة في إدلب بين النظام السوري وهيئة تحرير الشام/ النصرة سابقا فإن احتمال تدفق الآلاف من المدنيين السوريين صوب الحدود التركية السورية يبقى قائما، إلا أن أنقرة ما زالت على ما يبدو متمسكة برفضها للحل العسكري في إدلب، لكن السؤال هنا مرة أخرى هل أمامها خيارات في ظل تدهور الأوضاع في إدلب مع احتمال انهيار اتفاق سوتشي؟ هل يمكننا القول بأن إحتمال نشوب مواجهة بين أنقرة ودمشق يبقى واردا، لا سيما في ظل تعقيدات المشهد الميداني في إدلب يمكن القول بأن الاحتمالات بنشوب مواجهة تظل واردة، لكن السؤال هل اتفاق سوتشي بدأ ينهار، فالأيام القادمة ستوضح ماذا ينتظرها إدلب..
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف