الأخبار
قوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها في الضفة والقدسالعراق: العمل تطلق بحثها الاجتماعي للأسر المتقدمة الى الشمول منذ عام 2016منى المنصورى تشارك فى أسبوع الموضة الرومانى "fashioTV" ببوخارستالعراق: العمل تطلق بحثها الاجتماعي للأسر المتقدمة الى الشمول منذ عام 2016طريقة عمل ساندوتش شاورما بالجبنة"اللجنة الوطنية" تعقد الاجتماع التحضيري للجنة الوطنية للملتقى الثقافي التربوي الفلسطينيبدون لحمة.. طريقة عمل برجر نباتيدراسة أمريكية: السمنة وراء هذا المرض الخطيرمحافظ طولكرم يلتقي وفدا من مخيم الشرطي الصغيرالعراق: العمل تجري اكثر من (60) زيارة ميدانية للمشاريع المدينةفستان ساحر ومجوهرات فخمة.. كارول سماحة تبهر متابعيها بإطلالة أنيقةوفد أرجنتيني متخصص بجراحة العظام "أطفال" يجرى عمليات معقدة بمجمع ناصرالحل الإقليمي مشروع تصفية بمسمى مضلِلجامعة بيت لحم توقع اتفاقية تعاون مع الجمعية الخيرية الصلاحية في القدس لدعم طلاب الجامعةاعتماد النتائج النهائية للانتخابات المحلية (الإعادة)
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مسلسل الارهاب العالمي بقلم:ماهر ضياء محيي الدين

تاريخ النشر : 2019-03-18
مسلسل الارهاب العالمي بقلم:ماهر ضياء محيي الدين
مسلسل الإرهاب العالمي

منذ أحداث 11أيلول وليومنا هذا الكثير من الدول تعيش في مأساة مسلسل عالمي من أخراج وسيناريو وحوار دولة تختار إبطالها الوحوش المفترسة وضحاياها المظلومين لكل حلقة حسب مقتضات المرحلة من اجل تحقيق مأربها الشيطانية ، بسبب نظامها قام على نهج الدم والترهيب، وفرضت سيطرتها ونفوذهاعلى الآخرين من خلال هذه السياسية الدموية .
ما حدث في نيوزيلندا حلقة من مسلسل لحلقات متعاقبة ستكون واحدة اشد واعنف من الثانية عاشتها عدة دول أخرى في العالم ،وكانت مشاهد مروعة للغاية من دمار وخراب وتهجير في العراة وقتل بشتى الطرق والوسائل لم ينجو منها إي احد حتى الطفل الرضيع ، وكانت الاستهداف يشمل كل الطوائف والأديان السماوية .
في كل حلقة من مسلسل الإرهاب يختلف مكان الاستهداف تارة المسجد أو جامع أو حسينية والكنائس لم تنجو من مخططاتهم ، وتارة أخرى محطات المترو أو حافلة تنقل الركاب أو مكان أخر ، لان هدفهم الإيقاع بأكبر عدد ممكن من القتلى والجرحى ، وهدف من يقف ورائهم لديه حسابات أخرى من وراء هذه الجريمة النكراء الجبانة يريد تحقيقيها وكل الجرائم الأخرى.
طريقة الاستهداف قد تكون مختلفة عن كل العمليات الإرهابية الأخرى بحيث قام هذه المرة الإرهابي بتصويره نفسه وهو ينفذ جريمته البشعة للغاية ، وفي المرات السابقة ما جرى معلوم من الجميع ، والرسالة التي إيصالها للجميع في عملية المسجدين وغيرهن بان خطر الإرهاب لا تحد حدود ، ولا مكان ولا زمان ، لان الكل لن ينجو من مشاريع أو مخططات الشيطان الأكبر .
القائمون جعلوا المسلسل سلاحا ذو حدين من جهة يدمر ويقتل،ومن جهة أخر ورقة تهديد وضغط على الآخرين بحيث جعلهم يعيشون في حالة من عدم الاستقرار والتوتر ، والاحتقان الطائفي ، والرعب والخوف ما هو قادم ، لتكون فريسه سهلة المنال لهم من اجل دفع الأموال أو إبرام العقود والاتفاقيات ، وحتى الانضمام لحلفهم ضد تحالف الآخرين، ومن يخالفهم من الجانبين ستحل عليه لعنة مسلسل الإرهاب العالمي .
خلاصة حديثنا مسلسل الإرهاب وحلقاته الطويلة الدموية لم تنتهي مطلقا ، وستبقى الشعوب تعاني في ظل تسلط الكبار الحاليين ، وتغير الحال بحاجة إلى كلمة فصل من كل الشعوب ضدهم .

ماهر ضياء محيي الدين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف