الأخبار
اكتشاف السبب الغريب الكامن وراء الإصابة بـ ( داء السفر)الطب اللوني يحارب الاكتئاب والإدمان والسرطان والصرع والشذوذ الجنسيمصر: إرجاء لقاء المواطنين الدورى مع اللواء الوزير جمال نور الدين محافظ أسيوطلأول مرة.. مشجعو ليفربول يُناصرون مانشستر يونايتداللجنة الطلابية في تجمع الأطباء الفلسطينيين بألمانيا تختتم مخيمها الطلابي الثامنالعراق: وزير العمل يستقبل المفكر مخلف شريدة ويشيد بجهود نقل الإرث الثقافي العراقيرامز جلال يشوّق جمهوره بصورة جديدة وتعليق"كونتيننتال" تعلِن عن وصول أداة المراقبة المبتكَرة الجديدة ContiLogger للشرق الأوسطالتربية تفتتح أول غرفة حسية في مدرسة "فيصل الحسيني"تحالف الأمم المتحدة للحضارات وبي إم دبليو يطلقان البحث عن مشاريع مبتكرةطريقة عمل البان كيك بالشوكولاتةطريقة عمل الحمص بطحينةبالصور: حملة "توفيعك مسؤوليتك" تستمر في نشاطاتها التوعوية والإعلامية(بيتكوين) تقفز لأعلى مستوياتها خلال نصف عامتطبيق خدمة موبريا للطباعة أصبح متوفراً الآن لحلول الإدارة الموحدة للنقاط الطرفية
2019/4/24
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الفلسطينيون إلى أين في ظل استمرار المرحلة الصعبة؟بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-03-18
الفلسطينيون إلى أين في ظل استمرار المرحلة الصعبة؟بقلم:عطا الله شاهين
الفلسطينيون إلى أين في ظل استمرار المرحلة الصعبة؟
عطا الله شاهين
كما نرى تمرّ القضية الفلسطينية في هذه المرحلة الصعبة بأسوأ حالتها، فلم تشهد الثورة الفلسطينية حالة مشابهة لهذه الظروف، التي تمرّ بها الحالة الفلسطينية، فمن استمرار للانقسام الفلسطيني بين شطري الوطن منذ أكثر من أحد عشر عاما إلى حالة الاحتقان، التي يشهدها قطاع غزة نتيجة الظروف المعيشية الصعبة والمظاهرات السلمية من أهالي القطاع المحتجين على ظروف معيشتهم، ولا يمكننا أن نغفل هنا إلى استمرار إسرائيل في قرصنتها لأموال السلطة الفلسطينية، والتي تعكس نتيجتها على الاقتصاد الفلسطيني، بالإضافة إلى استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على الأرض الفلسطينية والمقدسات والفلسطينيين في كل يوم، ومن هنا يطرح سؤال إلى أين سنصل بهذه الحالة في ظل استمرار سوء الوضع في فلسطين بسبب الاحتلال؟
لا شك بأن القيادة الفلسطينية تسعى إلى تحسين حياة الفلسطينيين عبر سعيها الدؤوب إلى إقامة دولة فلسطينية، لكن إسرائيل تعرقل أي تحرك فلسطيني، ورغم كل هذا، فإن الصمود الفلسطيني يبقى الأساس في التصدي للاحتلال عبر استمرار الفلسطينيين في الوصول إلى كافة المحافل الدولية لشرح معاناتهم تحت الاحتلال، لكن الحالة الفلسطينية تعيش في أسوأ حالة، من جراء استمرار الانقسام الفلسطيني، رغم كل المبادرات، التي طرحت للخروج من الانقسام نحو المصالحة الوطنية، إلا أن كل محاولات المصالحة فشلت، وكانت جلسات حوار موسكو آخر اجتماع جمع بين الفصائل الفلسطينية، والذي علّق الفلسطينيون آمالهم على مخرجات الاجتماع، علّهم يخرجون من الحوارات بمصالحة فلسطينية، لكن بيان الفصائل لم يخرج بأي شيء، رغم أن الكل اعتقد بأن حوارات موسكو ستجلب نتيجة إيجابية لكن هل الحالة الفلسطينية وفي هذه المرحلة الصعبة، التي نمرّ بها هي حالة عابرة أم أنها ستبقى تراوح مكانها؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف