الأخبار
2019/4/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

انتفاضة الروح بقلم: حسن أحمد أبو نحلة

تاريخ النشر : 2019-03-18
انتفاضـــة الروح
كلماتي / حسن أحمد أبو نحلة

المساء يغزو ملامحنا
تتلاشى الصور
تذوب في السكون
تتسابق الغيمات
ويدوي الانفجار من بعيد
يعلن مولد قوس قزح وتمازج الألوان
السفهاء في الوطن كنا نظنهم غرباء
ولم نكن ندرك يوماً
أننا نعيش في زمنهم
زمن السفاء
سفيهاً لا مرحبا
تضاء له الساحات
وترفع بقدومه الرايات
ويعلو صوت الهتافات
سفيهاً لا مرحبا
تضج بلقائه القاعات
إذا ابتسم تعلو الابتسامات
وإذا صمت أصبحوا كالأموات
يا وجعي .. على عقل لم يملكه صاحبه
يباع في المزادات

***
المساء يطاردنا
يتسلل الظلام إلى أحلامنا
يحملنا خارج حدود الوطن
ولم نكن ندرك أن الوطن منفي فينا
مللنا الانتظار
سقوط يليه سقوط
كفوا سياطكم عن أجسادنا
ورشوا جراحنا بملح الأرض
الجرح والملح نقيضان
فإذا كان الملح علاجا للجرح
فهما عاشقان
***
المساء انبعاث الغروب
ولقاء آخر للقمر
تتسلل فينا رومانسية العشاق حين نراه
المساء نذير للحظات السكون
كنا نظن أننا أحياء فوق الأرض
عندما نتحرك يمينا ويسارا .. شرقا وغربا
وأن ديناميكية الحياة تمنحنا صك الوجود
يا وطنا أنا المولود فيك جنينا
إن لم تحدثني الروح عنك
سأبقى فيك جنينا
يا وطناً ... مستباحاً أنت فينا
وصمتنا عاراً فوق الجبينا
***
أعتذر لكل الشعراء
لكل عشاق المساء في كتابة فن الغزل
أنا ابن وطن مذبوح بين رصاصتين أو أكثر ..
وطني مغارة الآلام
والروح مرفئ العذاب
وطني يعاني سوء الاستخدام
معذرة لعباراتي .. عبثية كل أيادي الاحتضان
قضيتنا يا سادة
تحملنا فوق القمة
ونحن باختصار .... لن نجيد الصعود
ولن نتقن فن القيادة
راياتنا خفاقة
استبحنا كل الألوان
وكل شعارات العبادة

***
الروح تنعش حقيقة الجسد فينا
الروح سر الوجود فينا
الروح ملجأ الفقراء والأيتام فينا
لا تقتلوا الروح فينا
وتجهضوا أحلام الحالمينا
وجعنا .. صناعة وطنية
وإعلام مزركش بألوان حزبية
وجعنا .. مسلسل يومي هرم
قادة في الأنفاق يجيدون الخطابة
وعود ... وأوهام .. وأحلام وردية
وفقراء يموتون فوق الأرض جوعا
يحلمون برغيف خبز ... وعدل .. وحرية
وطني ... يشبهنا كثيراً
كلما اشتد الظلام
وطني .. مذبوح من خاصرته
على موائد اللئام
وجعنا تاريخيا ...
يمتد من صنعاء .. إلى بغداد ... إلى بيروت ... إلى حلب
وجعنا ... يشدنا إلى كهولة عقل مجهول
وحكايات تضج بشعارات
كتبت بدمٍ .. ولهب
وجعنا ... نشيد العروبة
في أرض العرب
نداءات .. ونذير أيام من غضب
وبشائر نصر وهمي
من فوق منابر تعج بالخطب
آلا ربحت تجارتكم
آلا تبت يدا أبي لهب وتب

***
من يسعفنا من أوجاعنا هذا المساء
الفجر لم يبتسم لعشاق الظلام
والروح مهد العاشقينا
الفجر والروح ... حكايتنا مع الحياة
يا أرضنا توسدي لتحملينا
يا أرضنا تعملقي لتشدينا
فنحن في عمق البئر نشحذ الياسمينا
يا أرضنا احملينا .. فأنت الوطن
ونحن العابثينا
يا أرضنا احملينا .. وتحملينا
فأنت حلمنا .. ونحن الجاهلينا
يا أرضنا تعملقي لتشدينا
فنحن في عمق البئر نستجدي المانحينا
ونقرع طبول الحرب فوق بطون الجائعينا
لا مرحبا بكم قوم يعشقون الكهوف
يدفنون أحلامنا في شقوق الأرض
ويذبحون الصبر فينا ..
أيا جهلاء ... هل غير الروح تنعش الدفينا ؟؟؟
***
يسألون عن الروح
ظنهم في أرواحنا يقمعونا
الجسد إلى الفناء
والروح تأبى المجونا
الروح شجرة الحياة
سنغرسها بكل جنون
ولو اتهمنا بالجنون .. فنحن نعشق الجنونا
الروح مملكة العشاق
وقبلة العاشقينا
الأرض حبلى بألغام كثيرة
يا سادة قريش
لن نعبد أصنامكم
ولسنا مهاجرينا
لن تقتلوا الروح فينا
ستنتفض الروح يوما
وتعود الثورة لأرواح الثائرينا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف