الأخبار
زوجان يسقطان من الطابق التاسع أثناء العلاقة الحميمةَثلاثة شروط من مرتضى منصور كي يجلس مع كهرباشاهد: الاولى على فلسطين بنتائج الثانوية العامة توضح كيف حصلت على نتيجتهاوالد الأسير عمر صلاح يروي صور من مسلسل الالم المستمر باعتقالهالاردن: طلال أبوغزاله يطلق مبادرة لتشكيل فريق عمل عربي للذكاء الاصطناعيمأساة أم بريطانية لا يمكنها النوم خوفا من الموتشراكة بين "اوبتيمال آي دي إم" و"بريسايس تكنولوجيز" للتوسعشاهد: ماذا قالت الحاصلة على المرتبة الأولى بالفرع الأدبي بغزة؟"لوتس" تكشف عن سيارة كهربائية خارقة يتجاوز سعرها مليوني دولارالنواب اللبناني يُلغي قرار وزير العمل بحق العمال الفلسطينيينشاهد: الفلسطينيون بالضفة الغربية يحتلفون بنتائج "الإنجاز"المطلق: يجوز النيابة عن مريض "الرهاب الاجتماعي" في الحجالأزواج السعيدةهاشتاغ طلاق الفنانة الإماراتية أحلام من زوجها القطري يشعل مواقع التواصل"اللجنة الوطنية" تهنيء طلبة الثانوية العامة " إنجاز2019"
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - وأخيراً ستكون لي بنت بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2019-03-18
سوالف حريم - وأخيراً ستكون لي بنت  بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
وأخيرا ستكون لي بنت
بعد أيّام قليلة ستتم خطوبة ابني البكر طارق، وهذه المناسبة السّعيدة تشعرني بفرح غامر لا يضاهيه إلا يوم أصبحت أمّا للمرّة الأولى عندما أنجبت ابني البكر طارق.
وخطوبة طارق وزواجه ستحقق لي أمنية عزيزة لم تتحقّق لي من قبل، فقد كنت أحلم أن أكون أمّا لبنت، لكن الله –سبحانه وتعالى- رزقني البنين ولم يرزقني البنات، وها هي أمنيتي ستتحقق في الأيام القليلة القادمة. وبالتأكيد فإن كنّتي ستكون بمثابة بنتي التي لم أنجبها، وسأثبت للجميع بأنني لن أكون حماة تقليدية، ولن أكون مثل تلك المرأة التعيسة التي لم يعجبها العجب، وأرادت أن تكون لها "كنّة من الجنة"، ولمّا تحقق مرادها بزواج ابنها من حورية من حوريات الجنة، لم تعجبها أيضا، وأزعجتها إلى درجة جعلتها تهرب وتعود إلى جنّتها كما جاء في إحدى حكاياتنا الشعبية. أمّا أنا فكنّتي القادمة إنسانة بنت ناس، وفرحتي بها كبيرة، وسأكون لها أمّا رؤوما، ولن أثقل عليها بأيّ شيء، ويكفيني أن أصبحت أمّا لابنة هي بمثابة ابنتي.
17-3-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف