الأخبار
وزير الحكم المحلي: سنواصل معركة الدفاع عن القدس ومقداستنا الإسلامية والمسيحيةاشتية: سيتم دفع 60% من نسبة الرواتب لهذا الشهرالأناضول: أردوغان قد يعقد لقاءً مع ترامب في وقت قريبفلسطينيو 48: شاب من النقب محتجز لدى السلطات التركيةالنقل والمواصلات: ندرس إمكانية نقل الفحوصات العملية للتخفيف من الأزمات المروريةالكرملين: الزعيم كيم يلتقي الرئيس الروسي في 25 أبريلالأسواق العالمية تقترب من هزة اقتصادية مدمرة بسبب ترامباشتية يدعو النرويج للضغط على إسرائيل للإفراج عن أموال المقاصةالرئيس عباس يوعز لوزيرة الصحة بالاهتمام بالطفلة رداد وعلاجها في المكان المناسبانطلاق فعاليات الدعاية الانتخابية في جامعة بوليتكنك فلسطينماذا وصف غرينبلات صورة لأبو جهاد معلّقة في إحدى مدارس الضفةالوزير أبو مويس يبحث مع الجيوسي تعزيز دعم التعليم العالي والبحث العلميوزراء الشباب والرياضة العرب يعتمدون مدينة القدس عاصمة للشباب العربي 2023قيادي فلسطيني يحذر من مواصلة مماطلة الاحتلال تطبيق خطوات تخفيف الحصاروفد من جامعة الاستقلال يهنئ أبو سيف باستلام منصبه الجديد
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سوالف حريم - وأخيراً ستكون لي بنت بقلم:حلوة زحايكة

تاريخ النشر : 2019-03-18
سوالف حريم - وأخيراً ستكون لي بنت  بقلم:حلوة زحايكة
حلوة زحايكة
سوالف حريم
وأخيرا ستكون لي بنت
بعد أيّام قليلة ستتم خطوبة ابني البكر طارق، وهذه المناسبة السّعيدة تشعرني بفرح غامر لا يضاهيه إلا يوم أصبحت أمّا للمرّة الأولى عندما أنجبت ابني البكر طارق.
وخطوبة طارق وزواجه ستحقق لي أمنية عزيزة لم تتحقّق لي من قبل، فقد كنت أحلم أن أكون أمّا لبنت، لكن الله –سبحانه وتعالى- رزقني البنين ولم يرزقني البنات، وها هي أمنيتي ستتحقق في الأيام القليلة القادمة. وبالتأكيد فإن كنّتي ستكون بمثابة بنتي التي لم أنجبها، وسأثبت للجميع بأنني لن أكون حماة تقليدية، ولن أكون مثل تلك المرأة التعيسة التي لم يعجبها العجب، وأرادت أن تكون لها "كنّة من الجنة"، ولمّا تحقق مرادها بزواج ابنها من حورية من حوريات الجنة، لم تعجبها أيضا، وأزعجتها إلى درجة جعلتها تهرب وتعود إلى جنّتها كما جاء في إحدى حكاياتنا الشعبية. أمّا أنا فكنّتي القادمة إنسانة بنت ناس، وفرحتي بها كبيرة، وسأكون لها أمّا رؤوما، ولن أثقل عليها بأيّ شيء، ويكفيني أن أصبحت أمّا لابنة هي بمثابة ابنتي.
17-3-2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف