الأخبار
شتات يبحث تطوير أقسام الطوارىء بمجمع الشفاء3 وسائل تحمي منزلك من أشعة الشمس الحارّةالبروفيسور "العويسي" يصدر كتابه الجديد "نظريات ونماذج بيت المقدس"قوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها في الضفة والقدسالعراق: العمل تطلق بحثها الاجتماعي للأسر المتقدمة الى الشمول منذ عام 2016منى المنصورى تشارك فى أسبوع الموضة الرومانى "fashioTV" ببوخارستالعراق: العمل تطلق بحثها الاجتماعي للأسر المتقدمة الى الشمول منذ عام 2016طريقة عمل ساندوتش شاورما بالجبنة"اللجنة الوطنية" تعقد الاجتماع التحضيري للجنة الوطنية للملتقى الثقافي التربوي الفلسطينيبدون لحمة.. طريقة عمل برجر نباتيدراسة أمريكية: السمنة وراء هذا المرض الخطيرمحافظ طولكرم يلتقي وفدا من مخيم الشرطي الصغيرشاهد: الحكومة الإسرائيلية تُهاجم الفلسطينيين بسبب طرد ناشط سعودي من القدسالعراق: العمل تجري اكثر من (60) زيارة ميدانية للمشاريع المدينةفستان ساحر ومجوهرات فخمة.. كارول سماحة تبهر متابعيها بإطلالة أنيقة
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

التطور ضرورة حتمية ملحّة بقلم: عبدالقادر ابوعيسى

تاريخ النشر : 2019-03-17
التطور ضرورة حتمية ملحّة بقلم: عبدالقادر ابوعيسى
بسم الله الرحمن الرحيم
التطور ضرورة حتمية ملحّة
كل المذاهب والاديان والنظريات والايديولوجيات البوذية والكونفوشية والزرادشتية واليهودية والمسيحية والاسلام والماركسية وغيرها . كلها تدعو لإنصاف الانسان وتحقيق العدالة وخلق المجتمع الفاضل الذي يحوي هذه المجاميع البشرية , لأن هناك قناعة ثابتة ملموسة معاشة وتاريخ قديم وحاضر مستمر يروي بأن الانسان في كل مستوياته أين ما كان " يعيش مرة واحدة في حياته الدنيوية " فيجب ولا نقول ينبغي أن يأخذ استحقاقه من هذه الحياة التي يعيشها وبشكل عادل ظمن الاطار الانساني . هاتين الصفتين " العدالة والانسانية " ارتكزت عليهما كل ما ذكرناه من مناهج ورسالات . لكن يبقى الخلاف والاختلاف قائماً وفقاً لمقتنعي هذه الافكار والمبادئ كأجرآت عملية بمعتقد من يعتنقها انها صحيحة . عرضة للتغيير لعدم قناعة الاكثرية في مواضيعها ومحتوياتها ومضامينها " تكون في مرحلة معيّنة مثالية " لكن مفاهيمها تتغيّر أو تتعرض للتغيير بنسب مختلفة حسب طبيعة التطور الاجتماعي العام والخاص , وهذا التفاوت خط شروع لهذا التطور يكون سريعا في الطبقات البشرية الثرية اسرع منه في الطبقات الفقيرة , يتوقف على قدرة هذه المجاميع البشرية على البحث وبناء نتائجه وفقا لأمكاناتها المادية الذاتية العلمية والثقافية ,
حالة التطور عالمية عمومية يحتاجها البشر اينما كان وفي اي مجتمع . لايمكن حجبها الى الابد عن بقية مجتمعات العالم لحاجتهم الشديدة لها . حتى في المجالات الضارة الخطرة لايمكن منعها وحجبها الى ما نهاية , مثل الاسلحة الخطرة المدمرة الذرية والنووية ,
التطور يزداد ويتسع كثيراً في زماننا هذا لأسباب كثيرة متنوعة تدخل في صميم التطور نفسه منها وسائل الاتصال السريعة بمختلف اشكالها وسهولة الحصول عليها " المعلومات " وينبغي ان لا نغفل عن حقيقة مهمة , ان التطور يختلف في كل مجالاته يتسارع في جانب ويتباطئ في جانب حياتي آخر .
عموما في الجوانب الفكرية يكون التطور بطيئ نوع ما نتيجة اعتماد وترويض البشر على نمط حياتي معيّن , فحالة التطور في المجال الفكري تكون صعبة القبول وترافقها حالات مريرة من الصراع مثل ما شهد التاريخ على هذا . الاكيد المقبول في النهاية هو كل حالة تدعو الى سعادة البشر ورفاهيته وَتُحَقق مستوى متطور عالي من العدالة والانسانية تكون في النهاية هي المقبولة وهي المستقر . هذا الكلام ينطبق على مجتمعاتنا العربية والاسلامية وبقية مجتمعات العالم . الازلية في هذا المعنى لا تكون ثابتة عرضة للتغيير والتبدل . والبدائل ما تتلائم ورغبات البشر في الوئام والسلام والعيش الرغيد .ظمن اطار الانسانة والعدالة . احيانا يُستغل التطور من مجتمع معيّن لأستغلال واذية بقية المجتمعات وهذا خطئ شائع ومعاش بين مجتمعات العالم منذ زمن تاريخي بعيد . علينا كمجتمعات مختلفة أن تأخذ هذا الموضوع بنظر الاعتبار وتتعامل معه بشكل منطقي فاعل . تحياتي للجميع والدعوة للفضيلة والسلام . . . عبدالقادر ابوعيسى . كاتب عراقي حر مستقل ..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف