الأخبار
مركز عدالة ومساواة يصدر بياناً بخصوص السلاح الخارج عن القانون وغير الشرعيأكاديمية الوسط للتدريب الالكتروني تختتم دورة مقيم ومستشار تدريب T.C.E351 حادث مرور جسماني يسجل بالمناطق الحضرية خلال أسبوع"المكتب الحركي المركزي" يكرّم نقابة الصحفيين ومركز مدى للحريات الإعلاميةسوريا: محروقات ريف دمشق:عمال النفط يبتكرون أساليباً جديدة للاستفادة من كل قطرة نفطسوريا: العزب: العمل جار في سوريا على إحداث مركز وطني يهتم بالذكاء الاصطناعيرئيس مالطا يستقبل الجروان ووفد المجلس العالمي للتسامح والسلامحماس: السلطة تُعطل الوساطة المصرية بملف المصالحةمصر: خبير يشيد بمبادرة الصحة للكشف المبكر عن ضعاف السمعالعراق: العمل تضع خطة لحسم ملف المشمولين بالحماية الاجتماعية منذ عام 2016مصرع مواطن بإطلاق نار من مجهولين جنوب نابلسبحضور قيادات العمل الوطني.. كوادر الملاكمة يواصلون أنشطتهم في غزة"التربية" و"رفاه" تعقدان منتدى الرياضيات الـ 12الأحمد: مصر لم تُجمد جهودها للمصالحة وزياد النخالة ليس ناطقاً باسمهامباراة كرة قدم تتسبب في شجار مسلح بين عائلتين بالعراق
2019/5/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عصمت شاهين دوسكي بين الواقع والأمل.. بقلم:الصديق الأيسري

تاريخ النشر : 2019-03-17
عصمت شاهين دوسكي بين الواقع والأمل.. بقلم:الصديق الأيسري
عصمت شاهين دوسكي بين الواقع والأمل

أسرجي الفرس بين السهل والجبل
فنحن رغم الردى نعشق الحياة والأمل

بقلم .. الأديب المغربي الصديق الايسري

أسرجي الفرس بين السهل والجبل ، فنحن رغم الردى نعشق الحياة والأمل ، تأملت هذه الصور الشعرية ليرغمنا بإحساس مرهف ويضعنا الشاعر عصمت شاهين دوسكي في أهبة الاستعداد والتهيئة لمجابهة المستقبل من مفاجأة سارة أو ضارة بوضع على الدوام السرج أو الرحل على ظهر الفرس حيث يكون الانتقال بين أوضاع الزمن والمكان بكل حرية و في كامل الاستعداد لكل الوقائع والأحداث السارة والمفرحة حيث رمز لها من الطبيعة بالسهل الذي يدل جغرافيا بالمجال الخصب والذي يزخر بالطبيعة والخضرة والمروج والجنان ومجاري المياه حيث تحلو الحياة هكذا نجد السهل هو صيرورة للحياة الزاهرة من أفراح ومناسبات حيث يتجلى ركوب الفرس في مناسبة الزواج بين العريسين على هودج الزواج أو للاستعداد لهدف وحلم ما كأبطال النصر في ساحة الوغى و نجد أن ركوبه يكون في حفل العقيقة ابتهاجا و فرحا بالمولود الجديد رمز لاستمرار الحياة وتواصل النسب البطولي وبسالة وشجاعة الإنسان نحو الحرية و الاستقلال. ينقل بنا الشاعر الراقي عصمت شاهين الدوسكي من السهل إلى الجبل في نطاق الطبيعة وهو رمز الشموخ و التحدي من خلاله تتجلى الصعاب ومواجهة المستحيل من ارتفاع وحفر حيث التحدي في أسطورة سيزيف و الصخرة من أجل الصعود والوصول إلى قمة الجبل حيث تدحرج الصخرة إلى الأسفل متحديا كل الصعاب لبلوغ القمة. وفي الشطر الثاني من البيت الشعري ارتأى الشاعر استعمال صيغة الجمع للمتكلم " نحن" ليضع الجميع في كفة واحدة بدون استثناء و أن الكل مرغما كرها و ذلا للخضوع للردى أي الهلاك النفسي أو الجسدي و في الغالب الموت المطبق ذلا وهوانا و لكن رغم ذلك أبا الاستسلام والانبطاح للسياسة لكل أشكال الإجبار وسلب الحريات لأن قرينه مصنف من عشاق الحياة والأمل فالفرس والجبل والعشق والأمل صور قوية تجسد واقع الحال الذي يمر عبر الحروب والمآسي وصيرورة الجهل والفساد التي تخلف الفقر والضعف والتدهور والانكسار الخلقي والنفسي وفي نفس الوقت وفي الظل الآخر بحث عن الخلاص الروحي والنجاة من واقع مأساوي فرض على العقول والقلوب من خلال أمل حتى لو كان هذا الأمل بعيدا إنها رسالة التفاؤل والأمل للعالم ، رسالة إنسانية بلا حدود ولا قيود  ، لا يؤمن بالموت والفناء دائما يعشق البحث عن الوجود ضمن الأبطال ولو ببصيص من الأمل سلاحه التفاؤل والحرية لبلورة أصول الحياة حياة النصر راكبا فرس الحرية متحديا لكل الحواجز الصورية والنفسية في سبيل الإنسانية السمحاء و السلام و الحياة. 
****************** 
*عصمت شاهين دوسكي شاعر وناقد و أديب عراقي من إقليم كردستان يكتب في جميع الأصناف الأدبية من شعر ونثر ورواية و مقالات صدرت له ثمانية أعمال أدبية طبعت في أمريكا والمغرب وسوريا وبغداد ودهوك وهو معروف بقصائده العاطفية الوجدانية عن المرأة حيث يبحر من خلالها إلى شواطئ الجمال والرقة والحب والإبداع و قصائده عن حب الوطن تجسد الواقعية والخيالية الخلاقة وله لمسات شعرية راقية في شتى المواضيع الإنسانية *
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف