الأخبار
البيت الفلسطيني يقيم مأدبة إفطار جماعي في برلينسفارة فلسطين لدى بوليفيا تحيي ذكرى النكبةالمجلس العلمي ينفذ مشروع إفطار الصائم بتمويل من الشارقة الخيريةالاحتلال يعتقل مواطنين من الخليلشركة "غوغل" تحرم "هواوي" من بعض خدماتهااليوم الذكرى الـ (29) لمجزرة عيون قارةالاحتلال يُبعد حارسين عن الأقصى لمدة 15 يوماًأميركا: دورة متخصصة في "تحكيم كرة القدم" لأبناء الجالية الفلسطينية والعربيةعريقات: الإنجازات الرياضية لمديرية رام الله والبيره جاءت بعد تخطيط وإعداد ممنهجتواصل الفعاليات الرمضانية التي تنظمها المراكز الشبابية التابعة لنادي تراث الإماراتعيسى: حق 6 ملايين لاجيء بالعودة غير خاضع للمساومةساعد بدون تصوير.. حملة مُضادة للجمعيات التي "تنتهك" كرامة الفقراءتَعرّف على حركة المرور في شوارع قطاع غزة اليوم الإثنينسفارة دولة فلسطين في بوليفيا تحيي الذكرى الـ71 للنكبةإل جي تقدم لأول مرة في العالم تلفازًا مدّعمًا بالذكاء الاصطناعي يفهم اللغة العربية
2019/5/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

السرقات الأدبية ومعالجتها بقلم:محمد صالح ياسين الجبوري

تاريخ النشر : 2019-03-14
السرقات الأدبية ومعالجتها بقلم:محمد صالح ياسين الجبوري
السرقات الادبية ومعالجتها
السرقات أنواع منها المالية و العلمية والادبية، وهي سرقات يحاسب عليها القانون وترفضها الاخلاق، وهي محرمة، لانها سرقة الجهود والاستحواذ و السيطرة عليها، بصورة غير شرعية،وأحياناً يحتمي السارق بقوة تحميه من القانون والمجتمع، السرقات الأدبية تحصل في عالمنا اليوم، رغم وجود تقنيات الكشف عنها، وحقوق النشر، كل كاتب اواديب له اسلوبه وتعبيره وقدرته الادبيه، يعرفها القراء،كنا في الماضي نشتري المجلة او الجريدة، لأن ( الكاتب الفلاني) يكتب فيها، نتمتع باسلوبه وعباراته الراقيه، و تعجبنا شخصيته، ونتشوق إلى مقالاته، وربما نقلده في الكتابة، السرقات الأدبية تحصل اثناء المسابقات، عندما يرغب الشاب في الفوز وليس لدية القدرة الأدبية والطاقة الابداعية، يحاول التوجه الى السرقة،وهناك مسألة لابد من النظر اليها، بعض من الكتاب الكبار يقومون بكتابة أعمالهم واهدائها الى مشاركين في المسابقات، وتفوز هذه الاعمال، وهي ليست جهود الفائزين، وهذا عمل مخالف للقانون وله تاثير سلبي على المجتمع، على الجميع المساهمة في كشف السرقات الأدبية، وتشجيع المبدعين، ومساعدتهم في تحقيق اهدافهم، توفير الفرص للجميع، وعدم السيطرة على المشاركة في المؤتمرات والندوات والمهرجانات،لمجموعة اوفئة معينة،وأن يكون حسب الكفاءة والقدرة الإبداعية، وأن نرتقي بالإبداع والاعمال الجيدة التي تخدم المجتمع، وان يكون الذوق الراقي، والاهتمام بالشباب هو طريقنا، وان نتحلى بالاخلاق والعادات الاصيلة وان نسهم في بناء الوطن، وان نعمل بصدق ونساهم في احياء تراثنا، دمتم بالف خير.
محمد صالح ياسين الجبوري
كاتب وصحفي
العراق
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف