الأخبار
اليوم الذكرى الـ (29) لمجزرة عيون قارةالاحتلال يُبعد حارسين عن الأقصى لمدة 15 يوماًأميركا: دورة متخصصة في "تحكيم كرة القدم" لأبناء الجالية الفلسطينية والعربيةعريقات: الإنجازات الرياضية لمديرية رام الله والبيره جاءت بعد تخطيط وإعداد ممنهجتواصل الفعاليات الرمضانية التي تنظمها المراكز الشبابية التابعة لنادي تراث الإماراتعيسى: حق 6 ملايين لاجيء بالعودة غير خاضع للمساومةساعد بدون تصوير.. حملة مُضادة للجمعيات التي "تنتهك" كرامة الفقراءتَعرّف على حركة المرور في شوارع قطاع غزة اليوم الإثنينسفارة دولة فلسطين في بوليفيا تحيي الذكرى الـ71 للنكبةإل جي تقدم لأول مرة في العالم تلفازًا مدّعمًا بالذكاء الاصطناعي يفهم اللغة العربيةالاحتلال يعتقل مواطنين من الخليلالرئيس عباس يتوجه الى قطر اليوم ويلتقي أميرها تميم بن حمد غداًأسعار صرف العملات مقابل الشيكل لليوم الإثنينشبيبة فتح: لقاء وطني يؤكد التصدي لقرارالبرلمان الألماني بشأن حركة BDSجمعية عطاء فلسطين الخيرية تطلق مبادرة مجتمعية للأيتام
2019/5/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جمعة الجريح الفلسطيني بقلم د. حسام الدجني

تاريخ النشر : 2019-03-14
جمعة الجريح الفلسطيني بقلم د. حسام الدجني
جمعة الجريح الفلسطيني
بقلم/ د. حسام الدجني

    أصدر الرئيس الراحل ياسر عرفات قرارًا يقضي بتحديد يوم الثالث عشر من آذار (مارس) من كل عام يومًا للجريح الفلسطيني، تلك الشريحة التي تشكل الضلع الثالث من مثلث التضحية والفداء على مذبح الحرية بعد الشهداء والأسرى.

فمع كل قذيفة مدفعية تطلقها دبابة صهيونية، أو صاروخ تطلقه طائرة حربية أو استخدام الأسلحة المحرمة دوليًا ضد الفلسطينيين؛ تزداد إحصائيات الشهداء والجرحى، ولكن لدينا جرحى من نوع خاص يعكس فظاعة الأسلحة المستخدمة ضد الفلسطينيين والمحرمة دوليًّا، إذ تتسبب تلك القذائف ببتر الأطراف، أو تعطيل السمع والبصر، وهذا على مرأى من العالم بأسره، ولكنه لا يحرك ساكنًا، وهو يعلم علم اليقين أن المجتمع الصهيوني يتجه نحو اليمين ويزداد كراهية للعرب، تلك الكراهية تزداد مع زيادة عسكرة التعليم داخل المجتمع الصهيوني، ودور فتاوى الحاخامات التي تحرض على قتل وإبادة الأغيار (كل ما هو غير يهودي).

يوجد في قطاع غزة المئات من الجرحى مبتوري الأطراف، يحتاجون إلى أطراف صناعية، ودعم نفسي ولوجستي، فهؤلاء قدموا أطرافهم رخيصة للدفاع عن الأرض والعرض، وما زالوا يقدمون ما لديهم في شتى مجالات الحياة حسب قدراتهم، ولكن ماذا نحن صانعون لهم؟

ومع اندلاع مسيرات العودة وكسر الحصار في 30/3/2018م، سقط نتيجة الإجرام والإرهاب الإسرائيلي الذي أدانه مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة كما أدانته العديد من العواصم والمنظمات الدولية (15528 جريح)، منهم (3025 طفل) و (1008 سيدة)، وقد بلغ عدد الإصابات بالبتر (114 إصابة)، منهم (25 طفلا). وفي ذكرى يوم الجريح أناشد الهيئة العليا لمسيرات العودة أن تطلق على يوم الجمعة القادمة جمعة الجريح الفلسطيني.

إن واقع الجريح الفلسطيني في قطاع غزة يستدعي وقفة إنسانية من المجتمع الدولي ومن كل أحرار العالم، فعلاج الجرحى واجب أخلاقي وإنساني وقانوني، وفي ظل الحصار المشدد على قطاع غزة فإن القطاع الصحي يعاني بشكل كبير من نقص بالإمكانات والموارد، وهو ما ينعكس سلباً على فرص حصول الجريح على علاج ورعاية، وفي يوم الجريح أناشد كل صاحب ضمير كان زعيم دولة أو وزير صحة أو رجل أعمال أن يعمل على دعم القطاع الصحي في قطاع غزة، وأن يساهم في استيعاب بعض الجرحى في مستشفيات الخارج، فهذا اقل واجب لمن يدافع عن ضمير ومقدسات الأمة.

لقد حدثني أحد الجرحى مبتوري القدم أنه في أحد الأيام تبول على نفسه وهو ينتظر أحد إخوانه ليحمله إلى منزله في الطابق الثالث، وعليه فإن تلك الشريحة بحاجة إلى سكن يراعي ذوي الاحتياجات الخاصة، وأملنا في الحكومة ورجال الأعمال واللجنة القطرية للإعمار، وباقي المؤسسات والدول والمنظمات أن تستجيب إلى هذا الطلب الإنساني، وتخصيص قطعة أرض لبناء عمارة سكنية لتلك الشريحة، وهذه هي أجمل قبلة قد نرسمها على جبينهم.

أيضًا يحتاج هؤلاء الجرحى إلى جميع مكونات شعبنا وفصائله كي تطرق أبوابهم وتطلع على معاناتهم، وتستمع لنضالاتهم، حتى تتكشف جرائم الاحتلال للرأي العام الدولي، فعلى الجميع الاهتمام بهؤلاء وبالمؤسسات التي ترعاهم بدعم المشاريع التي تخدم تلك الشريحة المهمشة.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف