الأخبار
إطلاق سيارة فارهة لرجال الأعمال من "كاديلاك"بعد عقد قرانها بأيام.. مصرية تعرض صور خطوبتها أمام صديقتها فكانت المفاجأةلدخول محطة المترو.. إجبار فتاة على إزالة أحمر الشفاهمصرية تمارس الرذيلة 5 سنوات مع ابن عم زوجها وصديقه.. وطفل فضحهمالحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان تستقبل وفدا من المتضامنين الدوليينبعد عملية فلكية فاشلة.. "طريقك مسدود".."قارئة الفنجان" تدخل السجنلجنة الانتخابات تُنهي حملة تحديث سجل الناخبين السنوية للعام 2019شاهد: في حادث مُروع.. توفي جميع ركابها وظلت الأغنية على وضع التشغيلتعرّف على خفايا "الجمال الأسود" في المريخليلى باور نجمة تطبيق ’تيك توك‘ تقدم بعض النصائح الأساسية في الغناءالمتحدث باسم النائب العام: النيابة تدعم مساندة الفئات الهشة باعتبارهم ضحايا مجتمعزوج السعودية سارة الودعاني يظهر للعلن للمرة الأولى.. والمُتابعين: "مرة حلو"الأحمد: الشباب تحّرك بحسّه الوطني والأمر الواقع في غزة لتنفيذ المؤامرة"بطل الملاعب أردني".. الموت يغيب المطرب الأردني عدنان شهاب22 أم فلسطينية يقبعن بظروف مأساوية في سجن (الدامون) الإسرائيلي
2019/3/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جمعة الجريح الفلسطيني بقلم د. حسام الدجني

تاريخ النشر : 2019-03-14
جمعة الجريح الفلسطيني بقلم د. حسام الدجني
جمعة الجريح الفلسطيني
بقلم/ د. حسام الدجني

    أصدر الرئيس الراحل ياسر عرفات قرارًا يقضي بتحديد يوم الثالث عشر من آذار (مارس) من كل عام يومًا للجريح الفلسطيني، تلك الشريحة التي تشكل الضلع الثالث من مثلث التضحية والفداء على مذبح الحرية بعد الشهداء والأسرى.

فمع كل قذيفة مدفعية تطلقها دبابة صهيونية، أو صاروخ تطلقه طائرة حربية أو استخدام الأسلحة المحرمة دوليًا ضد الفلسطينيين؛ تزداد إحصائيات الشهداء والجرحى، ولكن لدينا جرحى من نوع خاص يعكس فظاعة الأسلحة المستخدمة ضد الفلسطينيين والمحرمة دوليًّا، إذ تتسبب تلك القذائف ببتر الأطراف، أو تعطيل السمع والبصر، وهذا على مرأى من العالم بأسره، ولكنه لا يحرك ساكنًا، وهو يعلم علم اليقين أن المجتمع الصهيوني يتجه نحو اليمين ويزداد كراهية للعرب، تلك الكراهية تزداد مع زيادة عسكرة التعليم داخل المجتمع الصهيوني، ودور فتاوى الحاخامات التي تحرض على قتل وإبادة الأغيار (كل ما هو غير يهودي).

يوجد في قطاع غزة المئات من الجرحى مبتوري الأطراف، يحتاجون إلى أطراف صناعية، ودعم نفسي ولوجستي، فهؤلاء قدموا أطرافهم رخيصة للدفاع عن الأرض والعرض، وما زالوا يقدمون ما لديهم في شتى مجالات الحياة حسب قدراتهم، ولكن ماذا نحن صانعون لهم؟

ومع اندلاع مسيرات العودة وكسر الحصار في 30/3/2018م، سقط نتيجة الإجرام والإرهاب الإسرائيلي الذي أدانه مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة كما أدانته العديد من العواصم والمنظمات الدولية (15528 جريح)، منهم (3025 طفل) و (1008 سيدة)، وقد بلغ عدد الإصابات بالبتر (114 إصابة)، منهم (25 طفلا). وفي ذكرى يوم الجريح أناشد الهيئة العليا لمسيرات العودة أن تطلق على يوم الجمعة القادمة جمعة الجريح الفلسطيني.

إن واقع الجريح الفلسطيني في قطاع غزة يستدعي وقفة إنسانية من المجتمع الدولي ومن كل أحرار العالم، فعلاج الجرحى واجب أخلاقي وإنساني وقانوني، وفي ظل الحصار المشدد على قطاع غزة فإن القطاع الصحي يعاني بشكل كبير من نقص بالإمكانات والموارد، وهو ما ينعكس سلباً على فرص حصول الجريح على علاج ورعاية، وفي يوم الجريح أناشد كل صاحب ضمير كان زعيم دولة أو وزير صحة أو رجل أعمال أن يعمل على دعم القطاع الصحي في قطاع غزة، وأن يساهم في استيعاب بعض الجرحى في مستشفيات الخارج، فهذا اقل واجب لمن يدافع عن ضمير ومقدسات الأمة.

لقد حدثني أحد الجرحى مبتوري القدم أنه في أحد الأيام تبول على نفسه وهو ينتظر أحد إخوانه ليحمله إلى منزله في الطابق الثالث، وعليه فإن تلك الشريحة بحاجة إلى سكن يراعي ذوي الاحتياجات الخاصة، وأملنا في الحكومة ورجال الأعمال واللجنة القطرية للإعمار، وباقي المؤسسات والدول والمنظمات أن تستجيب إلى هذا الطلب الإنساني، وتخصيص قطعة أرض لبناء عمارة سكنية لتلك الشريحة، وهذه هي أجمل قبلة قد نرسمها على جبينهم.

أيضًا يحتاج هؤلاء الجرحى إلى جميع مكونات شعبنا وفصائله كي تطرق أبوابهم وتطلع على معاناتهم، وتستمع لنضالاتهم، حتى تتكشف جرائم الاحتلال للرأي العام الدولي، فعلى الجميع الاهتمام بهؤلاء وبالمؤسسات التي ترعاهم بدعم المشاريع التي تخدم تلك الشريحة المهمشة.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف