الأخبار
بعد عملية فلكية فاشلة.. "طريقك مسدود".."قارئة الفنجان" تدخل السجنشاهد: في حادث مُروع.. توفي جميع ركابها وظلت الأغنية على وضع التشغيلتعرّف على خفايا "الجمال الأسود" في المريخليلى باور نجمة تطبيق ’تيك توك‘ تقدم بعض النصائح الأساسية في الغناءالمتحدث باسم النائب العام: النيابة تدعم مساندة الفئات الهشة باعتبارهم ضحايا مجتمعزوج السعودية سارة الودعاني يظهر للعلن للمرة الأولى.. والمُتابعين: "مرة حلو""بطل الملاعب أردني".. الموت يغيب المطرب الأردني عدنان شهابالمقاومة الشعبية: دماء الشهيد البطل عمر ابو ليلي ستبقى لعنة تلاحق الاحتلالتدريس "التربية الجنسية" يُثير جدلًا واسعًا في تونسعيسى: الحروب والأزمات السياسية في منطقة الشرق الاوسط تساهم في تقوية هجرة المسيحيينهل حقاً تزوجت دينا في السعودية أثناء أدائها مناسك العُمرة؟رانيا يوسف تثير غضب الجمهور بالكشف عن ساقيها دائماًشتات: مستشفيات الصحة ترفع جهوزيتها استعداداً للثلاثين من مارس الجاريصاحب الأغنية العنصرية" اشنقوا البيض" سيدفع ثمن عملهالحمد الله: الاعتداء على أبو سيف والشعب بغزة مرفوض من الكل الفلسطيني
2019/3/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سجين و تهمتي التفكير والسجن سوره عالي و كل لحظة لون جديد من التعذيب

تاريخ النشر : 2019-03-14
سجين و تهمتي التفكير والسجن سوره عالي و كل لحظة لون جديد من التعذيب
سجين و تهمتي التفكير والسجن سوره عالي و كل لحظة لون جديد من التعذيب"

(أ.د.حنا عيسى)

الولاء يعني انعدام التفكير , بل انعدام الحاجة للتفكير , الولاء هو عدم الوعي"

"كخطوة أولى للسعادة و التفكير الجاد ، عليك أن تتخلص من احساسك بأنك الضحية"

"عندما تكف الشعوب عن الشكوى , فإنها تكف عن التفكير"

"معظم الناس يفضلون الموت على التفكير .. و في الحقيقة فإن هذا ما يفعلونه"

(ان استنباط الديمقراطية في دولنا العربية حتى الآن على رغم كل المحاولات المبذولة هو ان اغلب النخب الحاكمة نشأت على الفكر الواحد ولا تزال تصر على رفض الآراء الأخرى مهما بدت مقنعة ولم تسمح بنشأة المواطن المشارك الفعال بل اكتفت ببناء الرعايا المطيعين لولى نعمتهم.لذا فان المطلوب لتحقيق الديمقراطية في الوطن العربي اتحاد ارادتين، الأولى إرادة مجتمعية تؤمن بالديمقراطية، والثانية استعداد النخب الحاكمة لقبول التعددية السياسية والفكرية).
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف