الأخبار
شاهد: ثقب غامض في سماء الإمارات.. ماهو وكيف ظهر؟أحدث ظهور لصباح الجزائري وزوجها اللبناني الوسيملؤلؤة الخليج.. الكشف عن بنتلي بنتايجا مولينرإطلاق سيارة فارهة لرجال الأعمال من "كاديلاك"بعد عقد قرانها بأيام.. مصرية تعرض صور خطوبتها أمام صديقتها فكانت المفاجأةالحكومة تنعى شهداء فلسطين الثلاثة وتُجدد مطالبتها بتوفير حماية دولية لشعبنالدخول محطة المترو.. إجبار فتاة على إزالة أحمر الشفاهمصرية تمارس الرذيلة 5 سنوات مع ابن عم زوجها وصديقه.. وطفل فضحهمالحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان تستقبل وفدا من المتضامنين الدوليينبعد عملية فلكية فاشلة.. "طريقك مسدود".."قارئة الفنجان" تدخل السجنلجنة الانتخابات تُنهي حملة تحديث سجل الناخبين السنوية للعام 2019شاهد: في حادث مُروع.. توفي جميع ركابها وظلت الأغنية على وضع التشغيلتعرّف على خفايا "الجمال الأسود" في المريخليلى باور نجمة تطبيق ’تيك توك‘ تقدم بعض النصائح الأساسية في الغناءالمتحدث باسم النائب العام: النيابة تدعم مساندة الفئات الهشة باعتبارهم ضحايا مجتمع
2019/3/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

النفاق الوظيفي بقلم:جمال المتولى جمعة

تاريخ النشر : 2019-03-14
النفاق الوظيفي  بقلم:جمال المتولى جمعة
النفاق الوظيفى

ان مصطلح النفاق الوظيفى ليس وليد الساعة بل انها ظاهرة اجتماعية موجودة من قديم الزمان وهناك مثال ضارب فى التاريخ عن فرعون وقومه ان حاشيته ضللوه فقالوا له كيف تترك موسى يفسد فى الارض ويضلل قومك ويثنيهم عن عبادة ألهتك فما كان من فرعون الا ان تحمس لمعاداة موسى عليه السلام وتوعده بقتل ابناء بنى اسرائيل واستحياء نسائهم وهناك نوع خطير من النفاق وهو نفاق الحاكم الذى يؤدى الى انحرافه وفساده وتضليله اذ يتخذ قرارات ليست فى مصالح من يتولى شئونهم من عامة الشعب .واصبح هذا النوع من النفاق يؤثر فى مسيرة التقدم والتطور فى جميع مفاصل الدول .
ان المنافق يسعى بكل جهده الى تحقيق مصالحه الشخصية ومأربه الخاصة على حساب الاخرين ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم " تجدون شر الناس ذا الوجهين الذى يأتى هؤلاء بوجه ويأتى هؤلاء بوجه " وتبعا لذلك فان الموظف الكفء صاحب المبادئ السامية والاخلاق العالية يفرض احترامه بجده واجتهاده وأمانته وصدقة وبالتالى يجعل انتاجيته فى مجال عمله وسيله لنجاحه الوظيفى وتميزه .
المنافق يحاول ان يكسب مديره بتقديم خدمات شخصية له ليست لها علاقة بالوظيفة ويتخذ أساليب مناهضة للمعايير الاخلاقية بنقل معلومات مفبركة عن زملائه المجتهدين وتشويه صورتهم فيلجأ الى اسلوب النفاق والكذب ويحبك الدسائس والمؤمرات والفتن بين الموظفين بعضهم لبعض وفى نفس الوقت يتظاهر بالصلاح والاخلاص .
من واجب القيادات فى مختلف المواقع الا ينخدعوا لهذه الاساليب الدنيئة وان يحكموا عقولهم لا عواطفهم فى تقويم العاملين المحيطين بهم .
ان خطورة النفاق الوظيفى على الاداء الأنتاجى دفعت بعض المؤسسات فى الدول الغربية الى انشاء برامج للمصارحة الادارية وانشاء وحدات للتعامل النفسى مع الموظفين وتحسين أدائهم قيميا وهو الأمر الذى لم تعره المؤسسات العربية أى اهتمام على الرغم من وجود مقوم دينى يحذر من خطر النفاق ويعتبر ممارسيه فى الدرك الأسفل من النار .
لمعالجة هذا الوباء الاجتماعى : -
1 - أن توجه الأسرة عنايتها الى تربية الأبناء على التمسك بالمبادىء الاخلاقية السامية
2 – أن تؤدى المساجد والكنائس دورها فى تنوير المجتمع بخطورة هذا المرض فى كل مناحى الحياة
3 – أن يؤدى الاعلام دوره فى رفع الوعى المجتمعى من مخاطر هذا الوباء الذى يؤدى الى الاحباط
4 – أن تؤدى المراكز الثقافية والرياضية دورها فى التوعية من اثار هذه الظاهره المجتمعية البغيضة .

جمال المتولى جمعة
المحامى – مدير أحد البنوك الوطنية بالمحلة الكبرى سابقا
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف