الأخبار
مصر: رئيس جامعة أسيوط: الجامعة حريصة على مد جسور التعاون مع كافة الجامعاتبشأن تصويت المقالين..اللجنة العليا للانتخابات بتركيا ترفض التماس الحزب الحاكمفلسطينيو 48: تركيب جدارية الخابية في المركز الثقافي المزرعةإقرار التعديلات الدستورية في مصر بموافقة 88.33% من أصوات الناخبين والسيسي يعلّقمصر: نائب رئيس جامعة أسيوط تدعو لتعظيم الاستفادة من مخرجات المجمع التعليمي التكنولوجيجامعة الخليل تُصدر بيانًا حول قضية تهجم أحد أساتذتها على مخيم الفواروزير الحكم المحلي: سنواصل معركة الدفاع عن القدس ومقداستنا الإسلامية والمسيحيةاشتية: سيتم دفع 60% من نسبة الرواتب لهذا الشهرالأناضول: أردوغان قد يعقد لقاءً مع ترامب في وقت قريبفلسطينيو 48: شاب من النقب محتجز لدى السلطات التركيةالنقل والمواصلات: ندرس إمكانية نقل الفحوصات العملية للتخفيف من الأزمات المروريةالكرملين: الزعيم كيم يلتقي الرئيس الروسي في 25 أبريلالأسواق العالمية تقترب من هزة اقتصادية مدمرة بسبب ترامباشتية يدعو النرويج للضغط على إسرائيل للإفراج عن أموال المقاصةالرئيس عباس يوعز لوزيرة الصحة بالاهتمام بالطفلة رداد وعلاجها في المكان المناسب
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

روائحُ العشرين الخرفة!بقلم:فراس حج محمد

تاريخ النشر : 2019-03-11
روائحُ العشرين الخرفة!بقلم:فراس حج محمد
روائحُ العشرينَ الخَرِفة!

فراس حج محمد

في غرفتي الكبيرة نوعاً ما

كلّ شيءٍ يتكلّمُ غمغمةْ

المرآة في وسَط الحائط تعرِض صورة وجهي بتشاؤمٍ ثقيلْ

والسّرير المنهكُ منذ أكثرَ من عشرين عاماً يئنّ من شدّة الوطأة في النّوم المملّ

والتّلفاز المعلّق في الحائط الشّرقيّ من الغرفةِ

شبهُ مخلوقٍ هرِمْ

فقَد الكلامَ منذ أن تولّى أحد الزّعماء قيادة البلاد الحزينة وقتذاكْ   

وملابسي التي كانت جديدة قبل عقدينِ

تجهّمت من تعَب الانتظار على جسدي المتهدّلْ

لا قدرةَ لديها كي تضحكْ

لم تعُد زاهية ومَكْوِيّةْ

فالمكواة ذات الطّراز القديم خبّأتها جدّتي تحت الشّجرةْ

كي نُبايعها كلّما هدّنا الشّوق إلى العهد الجليلْ

نتابع إلهامها في رسائل التّأييد والتّأبيد والإخلاصْ

أو ربّما احتجنا إليها ذات مرّة في عراك طويل مع الحكومة العفنة!

لا شيء يشير إلى أنّ الكلام سيُصبِح واضحاً

حتّى القهوة أخت الكلام الجميلِ

امتنعت عن أن تغنّي كلّ صباح على شفاهي اليبسة

والشّارع المحنيُّ كالظّلّْ

لم ينم منذ أن خرجت رائحة اللّيل إلى العلنْ...!

آذار/ 2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف