الأخبار
عباس زكي يكشف تفاصيل رسالة وصلت للرئيس عباس والفصائل بشأن إنهاء الانقسامأربع طائرات جديدة من طراز F-35 "الشبح" تصل إسرائيل الشهر القادمدراسة: فلسطين يمكن أن تكسب المعركة ضد (كورونا)رئيس الوزراء يبحث مع رئيس المجلس الأوروبي سبل مواجهة الضمللمرة الأولى.. أكثر من 1000 إصابة بفيروس (كورونا) بيوم واحد بالعراقحلم الدولة بين التنسيق والمنسق والانفصال والضمشبكة المنظمات البيئية تطلق مشروع مناصرة الحقوق البيئية في غزةإصابة أربعة مواطنين خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدومقبل استئناف "الليجا".. برشلونة يؤكد إصابة ميسيوفاة مؤسس مجلة "البيادر السياسي" رئيس تحريرها جاك خزمواشتية: نريد جهداً مضاعفاً لمنع مخططات الضم واعترافاً دولياً بفلسطينمختص بشؤون الأسرى: سجون الجنوب ملوثة وخطيرة وتحتوي على عوامل مسرطنةرئيس مجلس النواب الأمريكي: الضم الإسرائيلي يقوّض مصالح أمننا القوميعياش يتلقى رسالة من العاهل الأردني عبدالله الثاني"الخارجية": 115 حالة وفاة جديدة بفيروس (كورونا) بصفوف الجاليات الفلسطينية
2020/6/5
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

روائحُ العشرين الخرفة!بقلم:فراس حج محمد

تاريخ النشر : 2019-03-11
روائحُ العشرين الخرفة!بقلم:فراس حج محمد
روائحُ العشرينَ الخَرِفة!

فراس حج محمد

في غرفتي الكبيرة نوعاً ما

كلّ شيءٍ يتكلّمُ غمغمةْ

المرآة في وسَط الحائط تعرِض صورة وجهي بتشاؤمٍ ثقيلْ

والسّرير المنهكُ منذ أكثرَ من عشرين عاماً يئنّ من شدّة الوطأة في النّوم المملّ

والتّلفاز المعلّق في الحائط الشّرقيّ من الغرفةِ

شبهُ مخلوقٍ هرِمْ

فقَد الكلامَ منذ أن تولّى أحد الزّعماء قيادة البلاد الحزينة وقتذاكْ   

وملابسي التي كانت جديدة قبل عقدينِ

تجهّمت من تعَب الانتظار على جسدي المتهدّلْ

لا قدرةَ لديها كي تضحكْ

لم تعُد زاهية ومَكْوِيّةْ

فالمكواة ذات الطّراز القديم خبّأتها جدّتي تحت الشّجرةْ

كي نُبايعها كلّما هدّنا الشّوق إلى العهد الجليلْ

نتابع إلهامها في رسائل التّأييد والتّأبيد والإخلاصْ

أو ربّما احتجنا إليها ذات مرّة في عراك طويل مع الحكومة العفنة!

لا شيء يشير إلى أنّ الكلام سيُصبِح واضحاً

حتّى القهوة أخت الكلام الجميلِ

امتنعت عن أن تغنّي كلّ صباح على شفاهي اليبسة

والشّارع المحنيُّ كالظّلّْ

لم ينم منذ أن خرجت رائحة اللّيل إلى العلنْ...!

آذار/ 2019
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف