الأخبار
أول تعليق من حركة حماس على استشهاد ثلاثة مواطنين شمال القطاعالجالية الفلسطينية في بريطانيا تطلق مبادرة للم الشمل الفلسطينيعيسى: الاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى جريمة حرب تنتهك حقوق الفلسطينيينالشلالده يدعو "المؤتمر الإسلامي" والجامعة العربية لتشكيل لجان قانونية وجنائية لمحاسبة إسرائيلانتقاء أول دفعة للتجنيد الإجباري في المغربمصر: إطلاق خريطة للأراضي وقانون جديد لإدارة المناطق الصناعية قريباًمصر: 13 مليار دولار صادرات غير بترولية في النصف الأول من العاممواصفات النظارة الشمسية المناسبة لقيادة السيارةصور: اختتام فعاليات أيام فرح ومرح في مخيم بلاطةمصر: مصر: 5 مليارات جنيه بالموازنة الجديدة لإنشاء 13 مجمعًا صناعيًاالإعلان عن كشف جديد للسفر عبر معبر رفح اليومواشنطن: ما حدث في الخرطوم خطوة مهمةمصر: مصر: "المالية" تعدل مستهدفات خفض الدين الحكومى إلى 77.5٪ فى 2022"سونو" الألمانية تطلق سيارة كهربائية تعمل بالطاقة الشمسيةشاهد: مقطع فيديو لحصان يرقص مع صاحبه يشعل مواقع التواصل
2019/8/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

القصص الخمس بقلم:مهدي العامري

تاريخ النشر : 2019-03-06
القصص الخمس بقلم:مهدي العامري
الاولى
كان يتعبد في باحة المسجد..مضى من عمره..اربعون خريفا...لايذكر منها سوى شيء واحد..انه ولد في ليلة ماطرة..وكانت امه ..تضع الاواني..لتجمع قطرات المطر..المتساقطة..من سقف البيت...

الثانية
في صباح كل يوم ..كنت اهرع الى حائط الجيران...لاستخرج من شقوقه..مبلغا من المال..تضعه لي بنت الجان..لاشتري الحليب والحلوى..كان ذلك في خرائب شارع حيفا...

الثالثة
ذات يوم كتبت ثلاثة قصائد..عن دجلة..والفرات..وشط العرب...وعرضتها في ساحة الجامعة المستنصرية..لم يقرأها احد اطلاقا..لان السماء كانت تمطر..

الرابعة
ذات ليلة شتوية باردة..هجم علينا رجال الامن ..كنا خمسة..ندرس في كلية الادارة والاقتصاد...وضعونا..في صندوق السيارة الجيب..بعد ان عصبوا عيوننا...وحينما وصلنا الى باب الشعبة الخامسة..فقدنا الوعي...

الخامسة
أذكر انني حينما ذهبت اول مرة للدراسة في مدرسة الست زبيدة في الكرخ..وقعت في الساقية ...وتبللت ملابسي..وتوسخت...عدت الى البيت...قبلتني امي..واطعمتني..البيض والجبن...وقالت لي بالحرف الواحد..انت ولدت شقيا...وستحيا شقيا ..وتموت شقيا...
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف