الأخبار
قوات القمع الإسرائيلية تقتحم قسمين في سجن (عوفر)سلطات الاحتلال تتخذ قراراً بحق خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبريمصر: لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة تعلن ترحيبها بمدونة السلوك الإعلامى للطفل"مجتمع غزة" تختتم مشروع معارف ومهارات طلبة تخصص تكنولوجيا الحاسوب"الصحة" ومنظمة الصحة العالمية تعقدان ورشة علمية حول التغطية الصحية الشاملةالتجمع الإعلامي الديمقراطي يهنئ المكتب الحركي للصحفيين بذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينيةالمعرض السعودي للبلاستيك يختتم فعالياته وسط إشادة محلية وإقليمية كبيرة"الثقافة" بغزة تُعلن إطلاق سلسلة مشاريع تنفذها خلال الربع الأول من 2020"الأشغال الشاقة" خمس سنوات لمدان بتهمة السرقة في طولكرممصر: ورشة عمل بجامعة أسيوط تناقش تطور أجهزة الدوبلر الملون بتشخيص الجنينيوم إعلامي تضامني مع الحركة الأسيرة وسعدات في "تولوز" الفرنسية"الخارجية": تدمير المحاصيل الزراعية شرقي غزة جريمة يُحاسب عليها القانون الدوليكرم السقا ملاكم واعد يسير بنجاح لمنصات التتويج الدولية بلعبة الفن النبيلمحافظ طولكرم يسلم كرسياً كهربائياً لشاب من ذوي الإعاقةالنيابة العامة توقع مذكرة تفاهم مع مؤسسة وافا للتنمية وبناء القدرات
2020/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اتصال طارئ بقلم عمر السيد عبد الرؤوف

تاريخ النشر : 2019-03-04
اتصال طارئ ...بقلم عمر السيد عبد الرؤوف.
أدار محرك سيارته، وانطلق مسرعاً، وقد تراكمت عليه الهموم وتسلل القلق والرعب إلى قلبه عقب اتصال هاتفي من زوجته تطلب منه الحضور على الفور، ثم انقطع الاتصال فجأة. عاود الاتصال مرات عدة لكن دون جدوى فلقد أُغلق هاتف زوجته. ترى ماذا حدث؟! لقد تخطى السرعة المحددة له أثناء القيادة ليس هذا فحسب بل قطع الإشارة المركزية وأخذ يلاحقه شرطيُّ المرور مطلقاً صفارة الإنذار بأن يتوقف لكن بدون جدوى تابع سيره وسرعته الزائدة وانطلق خلفه الشرطي يحاول إيقافه، كل ما كان يشغله هو حديث زوجته، والغلق المفاجئ لهاتفها. لم يكن يفكر مطلقاً في عواقب عدم الامتثال للشرطي أو الآثار المترتبة على قطعه للإشارة المركزية. كان يسير في الطريق بسرعة جنونية بين السيارات كادت تتسبب في عدة حوادث، كاد الهلع والخوف يخرسان لسانه، وأثناء قيادته يحاول جاهداً معاودة الاتصال، لقد بذل جهده اليائس لكن بلا جدوى، أصبح قريباً من المنطقة التي يقطن فيها لكن الطريق عند مدخلها كان مزدحماً على غير عادته فتح نافذة السيارة لكي يستعلم عن الأمر، فأخبره قائد السيارة المجاورة بوجود حادث في مدخل الشارع أعاق حركة السير. الآن أصبح محصوراً بين السيارات لا يستطيع الرجوع للخلف ولا التقدم للأمام. ترك سيارته في منتصف الطريق وترجل منها وأخذ يجري في الشارع بأقصى سرعته، كاد عقله يطير من الرعب والقلق على زوجته وطفليه، وخصوصا ً "عصام" الذي لم يتجاوز عامه الأول و الذي يحبه بكل جوارحه. أخذ يفكر، ترى ما الأمر؟! أهو حريق شبَّ في البناية ولم يتمكنوا من الخروج؟! أم أنه لص يحاول سرقة البيت وقد فعل أم.. أم..تسارعت ضربات قلبه وكان الزفير في صوته يقطع الشهيق وتصبب جسده بعرق غزير حتى تمكن من الوصول إلى البناية لم يرَ أية آثار للحريق. وكان السكون مخيماً على المبنى، دخل مسرعاً إلى غرفة المصعد يحاول فتح الباب ولكنه كان مغلقاً لا يستجيب للفتح ولاحظ ورقة معلقه على بابه تفيد بتعطل المصعد وأنه تحت إجراء الصيانة، أخذ يجري نحو درجات السلم مسرعاً، إنه يقطن في الطابق الثالث علوي، رغم الألم والمعاناة إلا أنه تحامل على نفسه وكان يجر رجليه جراً حتى وصل إلى باب شقته ولاحظ عدم وجود كسر في الباب أخرج المفاتيح من جيبه يحاول عبثاً الوصول للمفتاح لكن قلقه والعرق المتصبب على عينيه أعاقته بعض الوقت وكان يضرب بيده خلال بحثه عن المفتاح على باب الشقة ويقرع الجرس بطريقة جنونية. فجأة فُتح الباب واستقبلته زوجته بابتسامة عريضة، قائلة له: انظر إلى ابننا "عصام"لقد أصبح قادراً على المشي وأشارت إلى ابنها الصغير، أخذ ينظر إلى زوجته وإلى ابنه مشدوهاً بعض الوقت ثم وقع على الأرض وأخذ يبكي وينشج عالياً قائلاً بصوت مخنوق ألهذا دعوتني للحضور؟! قالت له نعم ولم أستطع إكمال المحادثة الهاتفية لقد فرغت بطارية هاتفي ثم قطع حديثهما صوت العم "محمد" بواب العمارة ينادي عليه بصوته الأجش من أسفل البناية بضرورة النزول فوراً قائلاً: إن شرطي المرور ومعه قوة أمنية بانتظاره.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف