الأخبار
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"تجارب شعرية": احتفالية دار الشعر بمراكش بتجربة الشاعرة مليكة العاصمي

تاريخ النشر : 2019-03-04
"تجارب شعرية": احتفالية دار الشعر بمراكش بتجربة الشاعرة مليكة العاصمي
"تجارب شعرية": احتفالية دار الشعر بمراكش بتجربة الشاعرة مليكة العاصمي

صوت شعري عابر للأجيال يصر على الانتصار لقيم الشعر

 
تجدد لقاء دار الشعر بمراكش مع جمهورها، يوم الخميس 28 فبراير بالقاعة الصغرى - المركز  الثقافي الداوديات بمراكش، من خلال حلقة جديدة من فقرة "تجارب شعرية"، والتي احتفت بأحد رائدات الشعر المغربي والعربي الشاعرة مليكة العاصمي. أيقونة القصيدة المغربية والعربية، وأحد اللواتي طبعن مسار تشكل ثقافتنا المغربية المعاصرة، من خلال إبداعها وتأطيرها ومشاركاتها وعطاءاتها المعرفية والإبداعية. الشاعرة مليكة العاصمي، "شمس الشعر" التي لا تغيب، كانت محاطة بلفيف من الباحثين والنقاد الذين استقصوا تجربتها الشعرية والإنسانية والإبداعية، الى جانب جمهورها الذي تقاطر على القاعة الصغرى، ليشاركوها لحظة الاحتفاء.

وكما أشار، الشاعر عبدالحق ميفراني، مدير دار الشعر بمراكش، فالاحتفاء بالشاعرة مليكة العاصمي، ضمن فقرة تجارب شعرية التي تنفتح على التجارب الرائدة والمؤسسة للأفق الإبداعي الخصب للقصيدة المغربية، "هو احتفاء بأيقونة شعرية إبداعية متجددة، صوت شعري "متفرد لكنه بصيغة الجمع"، ولا يمكن النظر لتجربة مليكة العاصمي بمعزل عن عطاءاتها الفكرية والثقافية والإعلامية والسياسية، ونضالها في ترسيخ الثقافة المغربية".

وشدد الناقد الدكتور بنعيسى بوحمالة، أحد رواد النقد الشعري بالمغرب، دراسة وترجمة، أحد الذين أسهموا بشكل لافت في تقديم الكثير من التجارب الشعرية وإضاءة الكثير من الجغرافيات الشعرية المغربية والكونية، أن الشاعرة مليكة العاصمي، الى جانب الشاعرة ثريا السقاط، استطاعت أن تفرد تميزها الخاص مبكرا في مرحلة تاريخية مهمة، وشكل ديوانها الأول "كتابات خارج أسوار العالم" إعلانا قويا لتجربة شعرية نسائية، استطاعت أن تحافظ على عبورها وانتقالها بين الأجيال الشعرية الى اليوم. وأكد الناقد بوحمالة، أنه بمعزل عن رسالتها النضالية والتوعوية، فقد ظلت الشاعرة مليكة العاصمي صوتا شعريا ملازما لأفق القصيدة ورؤاها، لكن في تناغم خلاق ولافت بينها وبين قصيدتها.

وانتبهت الناقدة الدكتورة زهور كرام، الأكاديمية والجامعية التي استطاعت عبر مسارها الإبداعي والنقدي الكشف عن جوانب مائزة من التجربة الإبداعية النسائية، الى رسم بورتريه خاص للشاعرة مليكة العاصمي، في شهادة تلبست روح الناقدة، ملكة الشعر واستنبتت فيها بداهة قصيدة العاصمي. لتفرد في شهادة وسمتها "مليكة العاصمي"، هذه الخصوصية اللافتة ضمن مشهدنا الثقافي العام. تجربة استحثت أفقها الإبداعي الخاص، من ديدن "فرادتها". لذلك تعتبر الناقدة زهور كرام، أن صوت الشاعرة ظل رديفا لكينونتها الجمالية، رغم انشغالاتها العديدة، نفس الصوت الذي صاحب أجيالا وظل ينسج المشترك الإبداعي في تحصين لذاكرتنا الشعرية.

واتجه الناقد الدكتور محمد زهير، أحد النقاد الذين سايروا التجارب الإبداعية المغربية منذ ستينيات القرن الماضي، الى الانتقال بين مسارات قصائد وتجربة الشاعرة مليكة العاصمي، متلمسا سماتها الخطابية، وعمق دلالاتها. مفردا لرؤاها الشعرية، التي استطاعت أن تكتسب مناعة في الانتقال، خاصية القدرة على الاستمرارية والاستجابة لنداءات الشاعرة القادرة على النفاذ لذائقة المتلقي.

قرأت الشاعرة مليكة العاصمي بعضا من قصائدها الحديثة، في أمسية تناغم فيها الشعر مع التشكيل والخط، من خلال العرض الفني الحي للكاليغراف والفنان لحسن فرساوي، والموسيقى من خلال مشاركة هواة الملحون،(لمؤسسها الرائد عبدالله الشلييح) أحد الفرق التراثية العريقة بالمدينة. واستطاعت الشاعرة العاصمي أن تعيد نسج بعضا من تجربتها الخاصة اليوم، ابتداء من "مقصلة"، ومرورا الى "داخل المكان"، قصيدة مراكش، وانتهاء بقصائد تعيد من خلالها الشاعرة خلق طقسها و"قداسها الخاص" لمحفل القصيدة.

بين تخطيط الخطاط والتشكيلي لحسن الفرساوي، ومقاطع "فن الملحون"، هذا التراث الإنساني الخالد، والفن الشعري والغنائي والإنشادي. وقصائد الشاعرة مليكة العاصمي، وشهادات النقاد وتفاعل الحضور اللافت، ظل المقام، مقام الشعر بامتياز. في فقرة "تجارب شعرية"، والتي انتصرت لثقافة الاعتراف بعطاءات رواد القصيدة المغربية.












 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف