الأخبار
الأحمد يؤكد على أهمية انعقاد دورة المجلس المركزي للتصدي لـ (صفقة القرن)الصحة: استشهاد طفل في حادث عرضي بدير البلح وسط القطاعالجيش الليبي يعتزم فتح جبهات جديدة في طرابلسفيديو: لحظة دخول منفذ عملية تفجير الكنيسة بسريلانكا بين المصلينبعد المبالغ الخيالية.. العثور على "خزن مالية ضخمة" تخص البشيرحرق نفسه بالأمس.. عائلة مسعود تُناشد الرئيس إنقاذ ابنهم "بلال"شرطة الاحتلال تعتقل مدير المتحف الإسلامي بالمسجد الأقصىحسين الجسمي يختتم جلسات ملتقى الإعلام العربي بالكويت متحدثاًاستمرار عرض فيلم التحريك البرج في دور العرض التونسية لأسبوع ثانيأحمد عصام يشعل حفل تامر حسني في الرياضبسبب عدم تنفيذ تفاهمات التهدئة.. تخوفات إسرائيلية من تهديدات السنوارالعبور يأصل روح الابداع والابتكار في 15 ألف طالب وطالبةالسلامي يشكر فريق مالي حيلة و ينشر الكواليس حصريامصطفى الخاني يحقق أحلام أطفال السرطان"جديمك نديمك" دراما كوميدية خليجية هادفة على "قناة الإمارات" في رمضان
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

يحيى السماوي في ضيافة مؤسسة النور للثقافة والاعلام

تاريخ النشر : 2019-03-04
يحيى السماوي في ضيافة مؤسسة النور للثقافة والاعلام
يحيى السماوي في ضيافة مؤسسة النور للثقافة والاعلام

علي الزاغيني

أقامت مؤسسة النور للثقافة والإعلام على قاعة نازك الملائكة  في شارع المتنبي إحتفالية إستضافت من خلالها الشاعر العراقي للكبير يحيى السماوي وبحضور الاستاذ مفيد الجزائري وزير الثقافة الاسبق ونخبة كبيرة من الادباء والمثقفين ومحبي السماوي من جميع المحافظات بمناسبة توقيع ديوانه ( تيممي برمادي) ، أدار الجلسة الاستاذ لطيف عبد سالم الذي رحب في بدايتها بالشاعر الكبير يحيى السماوي وشكره على تلبية الدعوة وتحمله عناء ومشقة السفر وكما قدم شكره للحضور الذين توافدوا من جميع انحاء العراق .

في بداية الجلسة تطرق الاستاذ مدير الجلسة الى نبذة مختصرة من السيرة الذاتية للشاعر الكبير يحيى السماوي  (( ولد الشاعر يحيى عباس السماوي  في مدينة السماوة عام  1949 ، حصل على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية من كلية الآداب في الجامعة المستنصرية عام 1974 ، وعمل في مجال التدريس والصحافة والإعلام ،  أصدر ديوانه الأول ( عيناك دنيا ) حين كان طالباً في المرحلة الثانوية ، وحين إنتظم في الدراسة الجامعية أصدر ديوانه الثاني ( قصائد في زمن السبي والبكاء ) ، غادر العراق عام 1991  بعد إشتراكه بالانتفاضة الجماهيرية - الشعبانية - إلى السعودية ومنها إلى استراليا في عام 1997  التي يقيم فيها حالياً ،  نشرت قصائده في العديد من الصحف والمجلات الأدبية العراقية والعربية والأجنبية ، وحظي شعره بعدد من البحوث والدراسات الجامعية لنيل شهادتي الماجستير والدكتوراه ، بالإضافة إلى ما كتبه عن تجربته الشعرية الكثير من الباحثين والنقاد العرب والأجانب ، وترجمت منتخبات من قصائده الى لغات أجنبية عدة ، وقد تواصل في عطائه الشعري حتى وصل إلى ( 26 ) مجموعة شعرية )) ، وأشار إلى تجربته في ممارسة الأدب ،  بالإضافة إلى نضاله ومواجهته للدكتاتورية ، بعدها كان للصوت العذب والغناء الجميل حضورا مميزاً من خلال الفنان الرائع عظيم الحسب بأغنية (نخل السماوة ) تحية لمدينة السماوة التي أنجبت شاعرنا الكبير لسماوي ، كما تطرق الاستاذ مدير الجلسة للدراسة التي كتبها في وقت سابق عن شعر السماوي وشاعريته .

بعدها قراءات شعرية من قصائده مع عزف على العود للفنان عظيم  انصت لها الحضور بكل حب وشوق لقصائد السماوي العذبة ، وكان للمداخلات جزء من الاحتفالية التي اثنى من خلالها المتداخلون على الدور الكبير للشاعر السماوي ودروه في الادب العراقي ونهضته وكذلك تطرقوا الى السيرة التاريخية والنضالية وذكرياتهم على مدى العقود المنصرمة  ، وهم على التوالي  : ( مفيد الجزائري ،  فائز الحداد ،  ابراهيم الجنابي ،  مزاحم التميمي ، احسان ابو شكاك ،  طالب الدراجي ) ، كما قدم الاتحاد العام للادباء باقة ورد  قدمها الاستاذ  رفعت مرهون الصفار الخزاعي  الى الشاعر السماوي .

قبل اختتام الاحتفالية قدم الفنان عظيم الحسب  اغنية غربة ، وفي نهاية الجلسة قدم الشاعر الكبير يحيى السماوي شكره وتقديره لمؤسسة النور في العراق على جهودهم الكبيرة ، وكما قدم الاستاذ مفيد الجزائري وزير الثقافة الاسبق  شهادة تقديرية من مؤسسة النور في العراق للسماوي ، وكان مسك الختام توقيع ديوان تيممي برمادي .


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف