الأخبار
اليمن: إنجاز جديد لسفير اليمن لتدريس أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدةالمطران حنا: الحضور المسيحي قي  القدس مهدد بالاندثارالمطران حنا: كلنا مستهدفون بالقدس وأوقافنا تُسرق منا بطرق غير قانونيةفي تجربتهم البرلمانية الأولى.. أطفال العرب ينتخبون رئيسهماختتام فعاليات نادي الامل الشبابي الصيفي في نابلسالمحيان يكرم أوائل الطلبة في الثانوية العامةالهيئة الإدارية لحماس تنظم زيارات تفقدية للمخيمات القرآنية الصيفية المقامة وسط القطاع"وزراء الإعلام العرب" يكرمون الفائزين بجائزة التميز تحت شعار "القدس بعيون الإعلام"مصر: محافظ الاسماعيلية يعلن بدء تنفيذ الموجة الثالثة عشر لإزالة التعدياتمصر: محلل اقتصادي: مصر احتلت المرتبة الثالثة عالميًا في تحقيق معدلات النموجامعة فلسطين الأهلية تحتفل بتخريج الفوج التاسع من طلبتهامركز دراسات اللاجئين للتنمية المجتمعية يدعو لضرورة تمكين اللاجئين للعيش بكرامةهنية يرسل مبعوثاً إلى لبنان من أجل متابعة أوضاع اللاجئين الفلسطينيينالسفير عبد الهادي يكرم الفنان العربي السوري يحيى جسار"النامي" يلتقي بالطلبة الدارسين بالإسكندرية
2019/7/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أمسية وحفل توقيع لكتاب "موسوعة المفردات غير العربية في العامية الفلسطينية"

تاريخ النشر : 2019-03-04
أمسية وحفل توقيع لكتاب "موسوعة المفردات غير العربية في العامية الفلسطينية"
أمسية ثقافية وحفل توقيع لكتاب "موسوعة المفردات غير العربية في العامية الفلسطينية " في مكتبة ابن زيدون العامة بمدينة أم الفحم 

أم الفحم- من شاكر فريد حسن

استضافت مكتبة ابن زيدون العامة بمدينة أم الفحم  الباحث الفلسطيني د. مصلح كناعنة، المحاضر بجامعة بير زيت، في أمسية ثقافية وحفل توقيع لإصداره الاخير "موسوعة المفردات غير العربية في العامية الفلسطينية".

تولى عرافة الأمسية د. احمد محمود اغبارية،  الذي عرف بالضيف وبإنجازاته البحثية العديدة . وفي لفتة كريمة تعبر عن الوفاء له، قام الاستاذ احمد كساب وبعض من تلاميذه، بالترحيب بالضيف بطريقة لاقت استحسان الضيف والجمهور .

 بعد الترحيب، قدم د. احمد اغبارية مداخلة قصيرة تناولت الإصدار الأخير للباحث الضيف وهو " موسوعة المفردات غير العربية في العامية الفلسطينية " ، فأشاد به، معتبرًا اياه عملا رائدًا واضافة نوعية في دراسة الثقافة الفلسطينية ، بشكل عام ، والعامية الفلسطينية على وجه الخصوص، لا سيما وأنه يطرح فكرة بديلة لفهم حقيقة اللغة العامية الفلسطينية متجاوزًا الطروحات المتداولة والتي تدور، في جملتها، حول الرواية التوراتية باعتبارها المرجعية التي اعتمدها الكثير من المستشرقين لفهم العلاقة بين ما اصطلحوا عليه باسم "اللغات السامية" . اما د. كناعنة فينحو منحى مغايرًا،  مطالبًا تحرير العامية من سطوة الفصحى، اولاً ، ومن سطوة الرواية التوراتية، ثانياً، مدعيًا ان الشعوب الهلالية (نسبة الى الهلال الخصيب) لم تاتِ من الجزيرة العربية ، كما ان العربية الفصحى ليست اصلًا للعاميات المنتشرة في بلاد الشام، بل كل عامية من هذه العاميات هي بمثابة لغة تحتضن بين طياتها ارثًا حضاريًا وانسانيًا كبيرًا، وهو بذلك يطالب بإعادة الاعتبار للعامية الفلسطينية كونها كنزًا ثقافيًا غاليًا يتوجب عدم اغفاله.

بعد المداخلات فتح المجال للجمهور الفحماوي لتقديم الاسئلة ، التي عبرت عن مدى التفاعل مع الكاتب وكتابه.

 من جهته، تعامل المحاضر الضيف مع كل المداخلات وأجاب عنها، وعن كل الاسئلة بشكل علمي ومفصل .

وتأتي هذه الأمسية ضمن سلسلة الأمسيات والمحاضرات التي تدأب مكتبة ابن زيدون على عقدها في الاشهر الاخيرة، وذلك للحاجة الملحة التي يفتقر اليها الشارع الفحماوي المتطلع الى ثقافة مغايرة للثقافة السائدة.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف