الأخبار
عساف: الاحتلال يحاول خلق واقع جغرافي جديد يحول دون تجسيد الدولة الفلسطينيةترتدي فستان زفافها وهي تؤدي مهامها اليومية.. والسبب؟"بنك الإسكان"يساهم برعاية حفل تكريم مديرية تربية شمال الخليل لمتفوقي الثانوية العامةبإطار المنظمة وخارجها..قيادي فلسطيني يطالب بعقد اجتماع لكل مكونات شعبنا والقوى السياسيةهيئة الأسرى: ستة أسرى يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطّعامالنقل الروسية تنوي حظر استخدام السيارات القديمةأول تعليق من حركة حماس على استشهاد ثلاثة مواطنين شمال القطاعالجالية الفلسطينية في بريطانيا تطلق مبادرة للم الشمل الفلسطينيعيسى: الاعتداءات الإسرائيلية على الأقصى جريمة حرب تنتهك حقوق الفلسطينيينالشلالده يدعو "المؤتمر الإسلامي" والجامعة العربية لتشكيل لجان قانونية وجنائية لمحاسبة إسرائيلانتقاء أول دفعة للتجنيد الإجباري في المغربمصر: إطلاق خريطة للأراضي وقانون جديد لإدارة المناطق الصناعية قريباًمصر: 13 مليار دولار صادرات غير بترولية في النصف الأول من العاممواصفات النظارة الشمسية المناسبة لقيادة السيارةصور: اختتام فعاليات أيام فرح ومرح في مخيم بلاطة
2019/8/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

كيف يمكن إيجاد الزوج-ترجمة ب. حسيب شحادة

تاريخ النشر : 2019-02-28
كيف يمكن إيجاد الزوج-ترجمة ب. حسيب شحادة
كيف يمكن إيجاد الزوج - قصّة جميلة
ترجمة ب. حسيب شحادة
جامعة هلسنكي


”مركز لشراء الزوج“ قد افتتح مؤخرًا حيث يمكن لكلّ امرأة أن تختار الزوج من بين الكثير من الرجال. المركز المذكور مكوّن من خمسة طوابق، وعدد الرجال ذوي المواصفات الإيجابية يتزايد كلّما صعدت المشترية إلى الأعلى. وكان هنالك شرط: عندما تفتحين أيّتها السيّدة باب أيِّ طابق يُمكنك اختيار رجل من ذلك الطابق، ولكن إذا تابعتِ الصعود إلى طابق آخرَ، فلن تستطيعي النزول، إلّا للخروج من العمارة. وهكذا تذهب امرأة إلى المركز لتجد زوجا.

في الطابق الأوّل كُتبت يافطة تقول: الطابق الأوّل- لهؤلاء الرجال وظائف. تقرأ المرأة وتقول لنفسها: حسنًا، هذا أفضل من زوجي الأخير، ولكن يا تُرى ماذا يوجد فوق؟ إنّها تصعد.

في الطابق الثاني كُتبت يافطة تقول: الطابق الثاني - لهؤلاء الرجال وظائفُ ويُحبّون الأطفال. تسجِّل المرأة لنفسها: هذا عظيم، ولكنّ يا تُرى ماذا في الطابق التالي؟ إنّها تصعد.

في الطابق الثالث كُتبت يافطة تقول: الطابق الثالث - لهؤلاء الرجال وظائفُ ويُحبّون الأطفال وهم وِسام جدّا. يا سلام، قالت، ولكنّ يا تُرى ماذا في الطابق التالي؟

في الطابق الرابع كُتبت يافطة تقول: الطابق الرابع - لهؤلاء الرجال وظائفُ ويحبّون الأطفال وهم وِسام جدّا ويساعدون في أعمال المنزل. يا سلام، هتفتِ المرأة، الأمر مُغْرٍ جدّا، ولكن لا بدّ من المزيد في الطابق التالي، وتابعتِ الصعود.

في الطابق الخامس كُتبت يافطة تقول: الطابق الخامس - إنّك الزائرة رقم ٣٨٩، ٩٧٤، ١٢٣ لهذا الطابق. لا رجالَ هنا في هذا الطابق.

إنّ وجودَ هذا الطابق يُثبت أنّّه من المستحيل إرضاء النساء. شكرًا لكِ على زيارتك لهذا المركز، ونتمنّى لك يومًا جميلا.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف