الأخبار
شبكة وصال تختتم فعاليات حملة 16يوماً بعرض منتجات مشروع التوعية بالنوع الاجتماعيمصر: المنظمة العربية للتنمية الإدارية تناقش تحديات التدريبالنبريص يحصد المركز الأول علي مستوى قطاع غزة في لعبة/كونغ فو ساندادائرة التثقيف الصحي تنفذ لقاءً توعويا حول العنف الأسري بكلية فلسطين للتمريض"مجموعة مستشفيات السعودي الألماني" الراعي الطبي الرسمي لـ"موسم الدرعية" 2019"الصحة": زودنا مستودعاتنا بغزة بأدوية ومستلزمات بـ45 مليون شيكل منذ بداية العاملقاء في بيت لحم بعنوان "شركاء من أجل تأمين الحق في النفقة"شاهد: قتلى وجرحى في إطلاق نار بولاية نيوجيرسييوم دراسي في كلية الآداب بالجامعة الإسلامية حول رعاية الأشخاص ذوي الإعاقةقوات الاحتلال تقتحم المنطقة الصناعية في البيرةحركة فتح في ألمانيا تقيم بيت عزاء للقيادي عبد الرحمنالاردن: جمعية جذور تصدر بياناً بمناسبة الذكرى71 على إطلاق الإعلان العالمي لحقوق الإنساناللجان الشعبية للاجئين تشارك بالوقفة التضامنية مع موظفي مراكز التأهيل المجتمعي المفصولينالإعلان عن البيان الختامي للمؤتمر الوطني لتعزيز السلم الأهلي وسيادة القانونفلسطينيو 48: إصابة شخص بإطلاق النار على منزل رئيس مجلس "جديدة المكر" بأراضي 48
2019/12/11
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

الباص المشؤوم بقلم: أ. حسين دراوشة

تاريخ النشر : 2019-02-27
الباص المشؤوم

بقلم: أ. حسين دراوشة  (كاتب فلسطيني)

بلفور ليس هنا قد اقتفى آثار الراحلين  الخالدين ولكن ذكراه لم تبرح العوالم، لِمْ وُلِدَ من جديد أم أن الله كتب له عمراً مديداً، سار محمود يفكر والبال مشغول، وبدأت ملامح وجهه تتغير، وشعر أبيه بالتغيرات وحمحمة الأيام التي باتت صغيره في عقل صغيره، بفعل الأبواق التي انبعثت ضوضائها تسرح وتمرح  في الآفاق؛ لتداعب ذلك الوديع منذ نعومة أظافره، لم يذق طعم الحلاوة مراً، لكنها حياة تنكب مسالكها في غرة من الدهر، يتمازح مع أهل بيته، في حالة من الدعة والسكون، تعلو هيامه كثير من الأحلام والأمنيات السعيدة، واجتاحته عاصفة من الحنان اقشعرّ لها بدنه ... وبدأ تسير في جسد ذلك الصوفي الذي وطّد علاقاته الروحانية مع خالقه وليس مع  أحد مع مخلوقات الله، تلك لغة درويشية  في ثوب قشيب ... يتأمل الأب في ابنه وينظر إليه في فترات وفترات.. يستصعب أحوال الحياة التي تنتظره وهو وإخوته ... والأم منهمكة في عمل البيت من طهي الطعام والغسيل ... ويبرح محمود إلى المعبد ليقضي واجب الله عليه، فلم يأكل حق أي أحد من العباد، ويدعو له أباه قائلاً: كفاك الله شر أولاد الحرام ..

يبتسم محمود من أعماق قلبه، ويجامل أبيه بضحكة خجولة: الساتر هو الله ...

أيقن الأب أن هناك أمر، فقال له : كلنا تحت حس الله يا ولُيدي ...

واستمع محمود برحلة مجانية إلى أحد الأنهار الجميلة التي استحم فيها كثير من الزوار والسواح العرب والأعاجم على السواء، الأماكن الساحرة والمناطق الخلّابة لا تميز بين الراحلين ... تجذبهم بسكونها وهدوئها بعيداً عن الصخب والترف والجاه والسلطان... لحظات تبقى فيها النفس تبوح بكل شيء يبعث في النفس الفرحة والسرور.. امتطى محمود ظهر الباص المجاني، ولم يجد فيه مقعداً فارغاً،  ظلّ واقفاً من أجل أن يظفر بمُنى النفس ... التي حشرجت تحت سقف القرميد والزينكو والخيش ... اعتاد على ألّا يرى إلّا السقوف الخشنة التي تلامس أنامل يده بكل عنجهية يا سادتي... وأخذت الدواليب تدور كالدابة المسعورة... وتطوي  المسافة للنهر طيّا... وأعطاهم المرشد التعليمات ... سمعوها وجاشت أنفسهم طرباً لها ... مقابل  ما أغراهم به من الصنائع التي تحبها النفس البشرية وتتسلل إليها بكل عطف وحنان... سرح  جمهور الرحلة الذين لم يدفع أحداً منهم ثمنها، ولم يعلموا إلى أين ذاهبون، لا يعرفون إلا  أنها رحلة  على شواطئ النهر، وشاءت الأقدار أن يجتاح الجمهور عرض النهر وتنطلق الصرخات على رواد الباص غير آبهين بأصوات المرشد والسائق، لقد حمحمت النفوس في الماء وأخذت تسبح وهم لا يسمعون حسيسها ... وانغمس محمود مثلهم وهو يرتجف في البداية ... ولكن ارتفع منسوب المياه في النهر، وهاجت المياه واضطربت، وجرفت الأخضر واليابس وما زالت ترانيم الباص المشؤوم تأذن للجمهور أن يعودوا أدراجهم نظراً للمخاوف والمخاطر وحفاظاً على أرواحهم ... إنه صاحب الباص الذي ادّلهمت عليه الطرق، وألقت الأرض بحنادسها ...  وأزف ذلك اليوم  بالرحيل بين الترح والفرح ... وما زالت الأنغام المهجورة تتعالى وتنقر بالدفوف على موسيقى لم تعهدها الآذان من ذي قبل ... لعل القلب يطمئن أو يستريح على نقر إحدى الدّفات ... والكل سائح حتى مع رحيل النهار وحلول الليل ...!!!
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف