الأخبار
بلدية قلقيلية تستضيف اجتماعاً لمناقشة استعدادات الحديقة لانطلاق موسم الرحلات المدرسيةاليمن: رئيس جامعة عدن يدشن عمل الحافلات المقدمة من البرنامج السعودي للتنميةوزارة الثقافة تطلق فعاليات "شهر كانون ثاني للأدب"جمعية الصداقة الفلسطينية العراقية تنتخب مجلس إدارتها الأول دورة "عصام العسعس"التربية تكرم الطلبة الفائزين بأولمبياد الألكسو للبحث العلمي والعلوم للناشئينتوقيع مذكرة تعاون بين هيئة مكافحة الفساد ومركز (شمس)وزيرة الصحة: شُحنة من أدوية السرطان والدم والثلاسيميا في طريقها لغزةقوات الاحتلال تعتقل (18) مواطناً من الضفة بينهم سيدة وفتىالديمقراطية: نقل سفارة هندوراس إلى القدس خطأ سياسي"التربية" تستنكر اقتحام الاحتلال الإسرائيلي لمدرسة دير نظام برام اللههيئة الأسرى: هكذا تعمد جنود الاحتلال ترك كلب ينهش رقبة طفل قاصرمخالفة سيارة من العصر الحجري.. مانوع مخالفتها قانونياً؟باريس هيلتون ونيكول كيدمان تتألقان بالأبيضلتشتروا هذا الحذاء تحتاجون الى ثروة... إليكم التفاصيلنتنياهو: ضخ الغاز الطبيعي من إسرائيل لمصر حدث اقتصادي ودبلوماسي كبير
2020/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أفكار في سطور بقلم: عبد السلام عابد

تاريخ النشر : 2019-02-25
أفكار في سطور

بقلم: عبد السلام عابد

الجبل


يا أيها الجبل البعيد، هل تذكر الفتيان في عمر الورود ؟!. جاءوك صبحا ضاحكين ؟ .كانت ملابسهم مبللة ، وشعر رؤوسهم بالماء يرشح ؟. لا يأبهون....إن هبت الريح ، أو زمجر الرعد القوي!!. .
في القمة الشماء، وفي أحضانك الغناء ، كان عجوز وزوجته يسكنان قصرا بسيطا في هناء ، حَدبا علينا، وأسبغا فيض الحنان.. . أسقيانا الماء، وأطعمانا اللوز هشا ، وغمرانا بالدعاء.
كم كان يوما رائعا، ذاك الذي عشناه ، من صبحه حتى المساء!!.

***********************************

عقوق
قدم شكوى خطية على ابنه العاق ، فهمس الموظف المختص في أذنه: هل تذكر دموع أبيك المنهمرة، وعصيانك قبل ثلاثين عاما ، حينما جاءني حزينا ؛ ليقدم شكوى مماثلة ضدك ؟

*************************************
امتطاء

ما أجمل الاستخدام الواعي، لوسائل التواصل الاجتماعي...!!
وما أشد خطورتها، إذا امتطى فضاءها الجهلة والمفسدون..!!

********************************

سفر

أوترحلون ...؟
وتتركون السهلَ
والوادي حزين
أوتهجرون....؟
درساً ...ومكتبة
وساحاتٍ ٍ...
وأشجارا..وأطيارا...
وأطفالاً...
وزيتوناً ..وتين ...؟!
يا راحلون ،
بعد حين ..
ستدركون ..
حين يلسعكم أنين
ويستبد بكم حنين
أنّ تجربة الرحيل مريرة
مملوءة بالآه.. والألم الدفين
*******************************


قال الفتى:
وحرمت من عسل الحياة مبكرا ...
يا ويح نفسي ..!!
ما أمر طعامي!!!

*******************************

حرمان
الحرمان من نعمة ما، قد يؤدي بصاحبه إلى طريقين متناقضين : الاتجاه الإيجابي المتجسد، بالخير والصلاح والبناء وحب الآخرين ، أو الاتجاه السلبي المدمر المتمثل، بالحقد والبغضاء والتعصب وحب الذات والتخريب. ...
اللهم، لا تحرم أحدا من عبادك، من نعمك التي لا تُعد ولا تُحصى!!.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف