الأخبار
شاهد رد فعل فادي ووفاء كيلاني على مشاهد تيم الجريئة مع سيرينمصر: رئيس جامعة أسيوط يعلن عن منح الأحد القادم أجازة لكافة الطلاب والعاملينحسام تطالب بشمول قرار اعفاء عائلات الأسرى من دفع رسوم"الكشفية الطبية"أسرى غزةورشة لأمهات أطفال الشروق والامل حول قلق الامتحانات وكيفية التخلص منهتويتر في حلة جديدةمحمد راشد رشود: الشارقة منارة للثقافة والعلم والمعرفة(الصحة العالمية) تحذر من تعريض الرضع للشاشات الرقميةمركز سلطان بن زايد يدشن مشاركته في أبوظبي للكتاب بتوقيع إصدار جديدزيارة ملهمات الطاقة الإيجابية لمبادرة بصمات ايجابيه لدار رعاية الأيتام بالشارقةالإحصاء: ارتفاع أسعار تكاليف البناء والطرق وشبكات المياه في الضفة الشهر الماضيللفتيات فقط.. ابتعدي عن الألعاب الإلكترونيةجناح نادي تراث الإمارات يستقطب الكتاب والباحثين بمعرض أبوظبي للكتابمهرجان تأبيني في ذكرى استشهاد أبو جهاد وعدد من شهداء محافظة طوباسمن هي الحسناء ذات الرداء الأحمر التي ظهرت مع محمد صلاح في عشاء التايم؟الوزير أبو سيف يُشدد على أهمية تعزيز الصمود الثقافي في الخليل
2019/4/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عبد الرحمن الأبنودى والهوا هوايا بقلم:وجيه ندى

تاريخ النشر : 2019-02-24
عبد الرحمن الأبنودى والهوا هوايا بقلم:وجيه ندى
عبد الرحمن الابنودى والهوا هوايا
وجيــه نــدى بحار كل الفنون و شاعر ألاصــــــول وعاشــق مصـــر صاحب الاشعار الموسيقية الخالدة أشعارة هي نغمات وتقاسيم للناى على ضفاف نهر النيل تأتي نابضة بروح الحياة وفي لون الطمي والخضرة أنة مجدد دماء الأغنية الرومانسية حين عرفت كلماته الطريق الى حنجرة عبد الحليم ونجاة وفايزة أنة مجدد روح الاغنية الشعبيةعندما تعاون مع بليغ حمدي ومحمد رشدي أنة دماء جديدة أعادت للشعر نضارته وحيويته خلال ما يقرب من نصف قرن وأعادت توظيف أدواته واكتشاف أهدافه القومية والفنية رغم وجود المعوقات أنة الشاعر الذي كتب القصيدة - الرواية لاول مرة في تاريخ الشعر العربي منذ ديوان" احمد سماعين .. سيرة انسان". ذلك الديوان الفريد في علاقته بين عامل في السد العالي وزوجته وبلغ من جماهيريته وكأنة لم يكتب غيره من اعمال مثل "جوابات حراجي القط الى زوجته فاطمة" و "وجوه على الاسفلت" عن مدينة السويس أثناء حرب الاستنزاف و "الموت على الاسفلت" الذي بدأ بمرثية صغيرة للرسام المناضل الفلسطيني ناجي العلي أنة الشاعر القادر على الالتحام بوجدان البسطاء و الذي جعل الشعب يعترف بوظيفة شاعر العامية ويعرف قيمته ويحمله في ضميره ذلك انة اقتربت كثيراِ من البشر بحكم النشأة والتجربة والمواقف فهو شاعر يعرف الحفاة العراة في أبعد قرية مصرية ويعبر عن نبض الشارع العربي أنة شـاعـر الوطــن عبــد الرحمن ألابنودي أنة من مؤسسي الحركة الادبية المتميزة التي برزت فيها اللهجة العامية والتاريخ الشفاهي بشكل رئيسي وهو عضو لجنة الشعر في المجلس الأعلى للثقافة ولشاعرنا أيضاً عدد من الدراسات الأدبية التي تبحث في التراث الشفاهي و الموسيقي لمصر ومن أهمها كتابه (غنا الغلابة) دراسة عن الأغنية و القرية. وقد أدى عدد من المطربين أغنيات من كلمات شاعرنا الأبنودي وبخاصة خلال حربي 1967، كما كتب قصائد وطنية وقومية لفلسطين والقدس وما زال متمسكاً بمواقفه القومية الثابتة وعندما جاء القاهرة لاول مرة كان غريبا وكان يرسل مقطوعاتة الشعرية لصلاح جاهين بجريدة الأهرام وكان يقوم بنشر اعمالة بالجريدة وكانت المفاجاةان تتحول تلك الاعمال الى اغانى و تذاع في الراديو وعندما ذهب للأستاذ محمد حسن الشجاعي (مدير الإذاعة) وكلفةبكتابة ثلاث أغنيات، واحدة عن السد العالي وقام بغنائها محمد قنديل (اتمد يا عمرى)من الحان عبد العظيم عبد الحق، والثانية تذاع حتى اليوم كل صباح بصوت نجاح سلام بالراديو وهي (بالسلامة ياحبيبي بالسلامة)الحان عبد العظيم محمد والأغنية الثالثة (تحت الشجرة يا وهيبه) من الحان عبد العظيم عبد الحق و أن الأغنيات الثلاثة كتبتها الشاعر فى وقت واحد حيث كان يسكن في عوامة ع النيل (بالكيت كات) مع بعض من الأصدقاء وكانت كلمات اغنية تحت السجر يا وهيبة اعطتها الاذاعة لمنير مراد ولكن اعتراضة على بعض الالفاظ طلب عبد الرحمن ان توكل للملحن الصعيدى عبد العظيم عبد الحق وفعلا سجلت واذيعت واحدثت ضجة وشهرة بعد ان اختار مطرب ادهم الشرقاوى محمد رشدى وعلى الرغم من اصابة المطرب فى حادث بطريق السويس الا ان بحث عنة المؤلف وحتى تم التسجيل وكثيرا ما تجاهل محمد حسن الشجاعى شخص عبد الرحمن من هيئة ملابسة وشكلة وكذا محمد رشدى فى بداية التعارف وبد ذلك تعرف على بليغ حمدى فى مكتب مدير الاذاعة بليغ حمدي وغنى محمد رشدى مجموعة اغنيات منهم بلديات بيتنا الصغيروسع للنورالخيزرانةاة ياليل يا قمرالماذون قابض العريسشباكك عالىعدويةاميرة وبنت ناسما تهونشوغيرهم وقد تعاون عبد الرحمن الابنودى مع صوت محمد رشدى من خلال الحان حلمى بكر وكمال الطويل ولحن (يا قمر اسكندرانى ) وخليل مصطفى وعبد العظيم محمد وغير ذلك غنى محمد رشدي بكلمات المؤلف في المسلسلات الشهيرة التي أخرجها نور الدمرداش مثل (الرحيل) و(الضحية) و(النصيب) وغيرها. وغنت شادية من نظمة مجموعة من الاغنيات منهم كبر وشب الولديا اسمرانى اللونيابو قمر غريباسمر ياعنب بلدنازفة البرتقال أسمراني اللون و غنت من نظم ايضا فايزة أحمد فكتب لها (مال عليّ مال،- قاعد معاى- يامة يا هوايا-، بالي معاك -طلع النهار-) وحققت تلك الاعمال نجاحاً وقد جمعتة صداقة قوية بعبد الحليم وجعلة يتجة الى الغناء الشعبى 1965 وغنى من كلماتة مجموعة من الاعمال والتى بسببها كاد اغلب المطربين يتجهوا الى اللون الشعبى وغنى من الحان بليغ حمدى التوبةالمسيحالهوا هوايا بالدمعدى النهارومن الحان كمال الطويل غنى عبد الحليم من نظم شاعرنا ابنك يقولك يابطلاحلف بسماهابركان الغضبراية العربوكانت اخر اغنية وطنية يغنيها عبد الحليم فى حياتة صباح الخير يا سيناوغنى للملحن ابراهيم رجب من نظم الابنودى من قلب المواكب يابلادنا لا تنامى وغنت بكلماتة المطربة نجاة الصغيرة حمداللة ع السلامة لكمال الطويلعيون القلب لمحمد الموجىانت انت قصص الحب الجميلة انشودة مصر لسامى الحفناوى وغنت من كلماتة مها صبرى شهر زادسيد اسماعيلسعاد محمد محمد ثروتومحمد منيرهانى شاكرعلى الحجارمدحت صالحميادة الحناوى محمد الحلو ومحمد حمام ودرتة بيوت السويس والتى بسببها غادر القاهرة الى السويس وغيرهما وسبق ان تم اعتقال الابنودى بسبب الأشعار السياسية التي كتبها واعترض فيها على أشياء عديدة وهاجم بعض رجال الثورة وبعد الإفراج عنة وجد الجميع يهربون منة ويتهربون من لقائة خوفاً على أنفسهم، ولم يجد سوى محمد رشدي وعبد الحليم حافظ بجانبة، فقد كان طبيعياً لا يهرب منة رشدي أو يبتعد عنة، بينما عبد الحليم لم تكن تجمعنة به صداقة بنفس القوة وأثناء فترة سجنة كان عبد الحليم يرسل لة السجائر والأطعمة رغم أن هذا كان ممنوعاً إلا أنه كان يتوسل من أجلة إلى الأجهزة والوزراء ورجال السلطة وساهم كثيراً في إخراجة من المعتقل وكان التعاون بعد ذلك وقد تأثر بشدة بهزيمة 1967 أكثر مما تأثر بنصر 1973 بدليل أنة كتب عشرات الأغنيات الوطنية بعد النكسة بينما لم يكتب سوى أغنية واحدة للنصر وقدم ملحمة (وجوه على الشط) التي كان لها صدى واسع على شاطئ قناة السويس، وقدمت مشروع الـ30 أغنية بإذاعة صوت العرب، وكان المشروع يعتمد على التطوع والتبرع أي أننا جميعاً المؤلف والملحن والمطرب لا نتقاضى أي أجر وغنى في هذا المشروع معظم نجوم ونجمات الغناء المصريين والعرب، وظهر لأول مرة صوت عفاف راضي من خلال هذا المشروع وتعرف عليها بليغ حمدي وبدأت رحلتهما سوياً، وكتب اغانى بعض المسلسلات الاذاعية ومنهم (الصبر في الملاحات) و(حارة المحروسة) وغيرها. وفى احد المفارقات المتعلقة بام كلثوم كان يتواجد الشاعر عبد الرحمن الابنودى في منزل الأستاذ عبد العظيم عبد الحق وكتب أغنيه قام الملحن بتلحينها وقام بنشر الكلمات في صحيفة الأهرام، فقرأتها أم كلثوم، وأخذت الكلمات وأعطتها للموسيقار رياض السنباطي كل هذا دون أن يعرف أي شيء، وحينما ذهب لرئيس الإذاعة أخبرنة بما حدث وأن أم كلثوم تنتظر لتعديل إحدى الكلمات فقال له إن الأمر بيد عبد العظيم عبد الحق فاتصل به فقال له عبد الحق إذا أرادت أم كلثوم الكلمات فيجب أن تغنيها بلحنه هو، وأيدته فيما قال، فجن جنون الرجل واندهشت أم كلثوم من موقفة الذي لم يحدث أبداً معها من قبل أي شاعر آخر فقالت جملتها هذه أنة صعيدي (-----) لا يفهم في الإتيكيت وعجزت هي ومن معها عن فهم أنة إنسان ذو مبادئ لا يفرط فيها. ومن مؤلفاته الشعرية: - الأرض والعيال، صدر عام 1964، 1975 - الزحمة صدر عام 1967، 1976 عماليات صدر عام 1968 - جوالبات حراجي القط 1969، 1977 - أنا والناس شعر 1973 بعد التحية والسلام 1975
- السيرة الهلالية وتتضمن أربعة أجزاء هي على التوالي: - خضرة الشرنقة وأبو زيد في أرض العلامات - فرس جابر العقيلي وحروف الكلام ديوان شعر ترجمت أعماله الي عدة لغات أجنبية منها علي سبيل المثال (شيء من وعي سيرة بني هلال) والتي ترجمت الي الفرنسية عام 1978 وصدر له أيضاً عددا من الرويات الشعرية منها علي سبيل المثال (أحمد سماعين) ولشاعرنا الأبنودي أيضاً عدد من الدراسات الأدبية التي تبحث في التراث الشفاهي و الموسيقي لمصر ومن أهمها كتابه (غنا الغلابة) دراسة عن الأغنية و القرية. وقد أدى عدد من المطربين أغنيات من كلمات شاعرنا الأبنودي وبخاصة خلال حربي 1967، كما كتب قصائد وطنية وقومية لفلسطين والقدس وما زال متمسكاً بمواقفه القومية الثابتة ويتابع إبداعاته ويساهم في إحياء الأمسيات الشعرية في عدد من المنابر الثقافية في الوطن العربى وغادر عالمنا مودعا محبيه 20 ابريل 2015 رحمه الله واسكنه فسيح جناته والى شاعر وحكاية فنية تانية لكم كل الحب وايضا التحية بحار كل الفنون وجيـــــه نـــــدى
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف