الأخبار
الديمقراطية: معادلة ترامب عن الجولان تكريس لقانون القوة بدلاً من قوة القانونصيدم يدعو لتشكيل لجنة دولية لمتابعة انتهاكات الاحتلالبحر: إعلان الاحتلال بدء عملية عسكرية ضد غزة هو بمثابة إعلان حربشاهد: أضرار كبيرة في المنشأت المدنية بغزة جراء القصف الإسرائيليغرفة العمليات المشتركة: قصفنا مواقع إسرائيلية برشقات صاروخيةجامعة فلسطين تحتفي بطلبتها المتفوقين في كلية القانون والممارسات القضائيةجامعة فلسطين تشارك في الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرىمركز الميزان: تبرئة الصحفية "هاجر حرب" انتصار لحرية الرأي والتعبيرمجدلاني: نمتلك علاقات قوية بالحزب الشيوعي الصينيالمطران حنا: الفلسطينيون لن يستسلموا للضغوطات والابتزازات التي تستهدف قضيتهمتوترات كبيرة يشهدها سجن النقب الآن وإدارة السجون ماضية في تصعيدهامرشحة للرئاسة الأميركية: ترامب جبانعشرات القتلى والجرحى بفيضانات في ايرانالاحتلال يعتقل مسنا من باب الرحمة وشابين من سلوانسفاح نيوزيلندا في سجن مشدد ومحروم من كل شيء
2019/3/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رياضة ذوي الهمم بقلم: فاطمة المزروعي

تاريخ النشر : 2019-02-21
رياضة ذوي الهمم بقلم: فاطمة المزروعي
رياضة ذوي الهمم

  فاطمة المزروعي 

واضح دوماً أن ذوي الهمم لهم طموحات ورغبات وحماس وهوايات متعددة مثل غيرهم من أقرانهم، ومن أهم تلك المتطلبات والهوايات ممارسة الرياضة، حيث نجد بينهم الرياضيين المميزين والماهرين في عدة ألعاب متخصصة تتناسب مع ظروفهم.

ورياضة ذوي الهمم لها قواعدها التي صممت وتم بناؤها لتتناسب معهم، والرياضات التي يلعبونها والتي توجه لهم متعددة ولها أقسام بحيث تتناسب ومستوى كل فئة .. في عالمنا العربي حاجة ماسة للاهتمام بهذا المجال وأقصد رياضات ذوي الهمم، فكما هو معروفة باتت رياضة دولية وتقام لها بطولات عالمية تحظى بإقبال جماهيري كبير.

أعتقد أننا سنشهد قفزة كبيرة في هذا المجال في عالمنا العربي خاصة ونحن نعلم أن الاستعدادات في العاصمة أبوظبي متواصلة لاستقبال الأولمبياد الخاص 2019 المعني بذوي الإعاقة الذهنية، حيث ستكون أبوظبي أول مدينة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تنظم هذا الحدث العالمي.

ويتوقع مشاركة نحو سبعة آلاف لاعبة ولاعب و2500 مدرب وإداري من أكثر من 180 دولة، وستستمر لأكثر من 15 يوماً خلال شهر مارس المقبل، وسيتم التنافس في 23 لعبة ويتوقع حضور ثمانية آلاف أسرة وضيوف شرف وغيرهم، وأيضاً سيعمل في هذه الأولمبياد أكثر من 30 ألف متطوع.

سيكون هذه الأولمبياد فرصة ثمينة وكبيرة لتوجيه رسالة في عالمنا العربي بأن هذه الفئة تتمتع بالذكاء والتفوق والقوة، ويستحقون الاهتمام، لأنهم منتجون ومبتكرون، وأقول أهلاً بأبطال العالم من ذوي الهمم وفي انتظار منافساتهم وتفوقهم وكسر الأرقام العالمية.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف