الأخبار
فيديو قاسٍ لأب يُعنف رضيعته.. وغضب رواد التواصل يدفعه للخروج باعترافات مثيرةأردوغان: مجلس الأمن لم يستطع حل المشكلة التي سببتها إسرائيل منذ 1948الفلسطينية لمرضى السرطان تنفذ يوماً طبياً مجانياً بالبريجحسام و سجى ابو غربية يحصدان مراكز متقدمة ببطولة السعد الدولية للفروسيةالجبهتان تطالبان بترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة التحديات التي تواجه الشعب الفلسطينيالجبير تعليقا على "مبادرة السلام" الحوثية:سنرى إن كانوا سيطبقونها فعلا أم لاالحريري يبحث مع وزير المالية السعودي دعم اقتصاد لبنانالاحتلال يمنع مزارع من كفر ثلث من استصلاح أرضه ويستولي على جرافةالأحد: الطقس غائم جزئياً إلى صاف والحرارة أعلى من المعدل بقليلالصحة: فصل"إسرائيل" للكهرباء يهدد حياة المرضى وسيؤثر على الأدوية والمطاعيم المحفوظة بالثلاجاتالكويت: التقاعس الدولي شَجّع إسرائيل على مواصلة انتهاكاتها وتحديها لإرادة المجتمع الدوليتضاعف حالات الاغتصاب والتحرش الجنسي بالجيش الإسرائيليشركة الكهرباء الإسرائيلية: سَنَقطع الكهرباء عن الضفة الغربية بدءاً من الغدمصر: حكم قضائي ببراءة سبعة عناصر في جماعة الإخوان المسلمينأنباء عن "هجوم سيبراني ناجح" على منشآت نفط إيرانية
2019/9/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

مؤتمر وارسو للترويج لصفقة القرن بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-02-18
مؤتمر وارسو للترويج لصفقة القرن بقلم:عطا الله شاهين
مؤتمر وارسو للترويج لصفقة القرن
عطا الله شاهين
ليس انعقاد مؤتمر وارسو جاء بسبب تحشيد الدول العربية ضد إيران فحسب، ولكن أهداف انعقاد المؤتمر للترويج لصفقة القرن، التي باتت على ما يبدو تطبق على الأرض الفلسطينية المحتلة، من خلال إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل ومرورا بإنهاء قضية اللاجئين، وإعطاء الضوء الأخضر لإسرائيل لتكثيف الاستيطان في الضفة الغربية، ومحاولة فصل القطاع عن الضفة الغربية عبر حلول إنسانية من مساعدات لمليوني فلسطيني يعيشون تحت حصار، بعدما استولت حركة حماس على الحكم في قطاع غزة بالقوة قبل إثني عشرة عاما رغم محاولات إنهاء الانقسام الفلسطيني عبر جولات المصالحة بين حركتي حماس وفتح، ومن هنا فإن مؤتمر وارسو، الذي حضره مسؤولين رفيعي المستوى من الدول العربية هدف إلى إجلاس العرب مع رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو كفرصة للتطبيع مع دولة إسرائيل، والترويج للسلام الاقتصادي، الذي تريد الإدارة الأمريكية من خلال صفقة القرن تطبيقه على مناطق السلطة الفلسطينية، فمؤتمر وارسو رغم انعقاده، إلا أنه فشل، رغم أن انعقاده أتى لفرض عقوبات على إيران من خلال تشكيل حلف من دول عربية، ومن بين أهداف المؤتمر على ما بدا إبدال مبادرة السلام العربية، لكن الفلسطينيين لن يقبلوا بمخرجات المؤتمر، التي تروج لصفقة القرن، ومن هنا فإن الوحدة الوطنية الفلسطينية في هذا الوقت مطلوبة لإسقاط هذه الصفقة التي يراد منها إنهاء حل الدولتين..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف