الأخبار
2019/5/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جدلية العلاقة بين سورية والقضية الفلسطينية بقلم:د. خيام محمد الزعبي

تاريخ النشر : 2019-02-17
جدلية العلاقة بين سورية والقضية الفلسطينية بقلم:د. خيام محمد الزعبي
          جدلية العلاقة بين سورية والقضية الفلسطينية
   الدكتور خيام محمد الزعبي                           

تشكل فلسطين جغرافياً الجزء الجنوبي الغربي من بلاد الشام "سورية الكبرى" وبموجب الاتفاقات السرية (سايكس- بيكو) كانت من نصيب بريطانيا التي نجحت في الحصول على موافقة جمعية الأمم ودول الحلفاء بأن تكون الدولة المنتدبة عليها عام 1920 على أن تقع عليها مسئولية تنفيذ التصريح الذي صرحت به حكومة جلاله ملك بريطانيا في 2/11/1917 بأن ينشأ في فلسطين وطن قومي للشعب اليهودي الذي يعرف باسم "وعد بلفور ، والذي يعد مخالف لكل القوانين الدولية بما فيه "عصبة الأمم" وشروط صك الانتداب. ولأسباب عديدة لا يمكن فصل تاريخ سورية الحديث عن تطورات القضية الفلسطينية والصراع مع إسرائيل التي أخذت أبعادها تتبلور مع صدور قرار التقسيم في 29-11-1947 ثم في حرب 1948 التي كانت أولى الحروب النظامية بين العرب وإسرائيل الدولة الاستيطانية العنصرية التي خلقتها الإمبريالية لتستقر في قلب الوطن العربي. ثم التطورات اللاحقة التي شملت العلميات العسكرية المحدودة على خطوط الهدنة وكذلك انطلاقة الكفاح المسلح عام 1965 والتي كانت ذروتها حرب حزيران 1967 واحتلال مرتفعات الجولان السوري وسيناء والضفة الغربية وقطاع غرة، ولما كانت معظم هذه التطورات قد تزامنت مع نشوء حزب البعث العربي الاشتراكي وولادته الرسمية عام 1947 ثم وصوله إلى السلطة عام 1963، فإن قراءة أولية لنشاطاته وسياساته تعكس أولوية القضية الفلسطينية والتعامل مع تطوراتها فأصبحت في صميم السياسة السورية ومصالحها في المنطقة العربية .

لذلك شغلت القضية الفلسطينية والصراع العربي – الإسرائيلي لدى صانع القرار السياسي السوري مكانة هامة ومتميزة، ومساحة واسعة من النضال والكفاح الدؤوب والمستمر باعتبار أن هذا الصراع بالغ الخطورة، لذلك فإن سورية هي أكثر الأطراف العربية تأثراً بنتائج الصراع العربي الإسرائيلي، ومن ثم لابد أن يكون لها دورها وثقلها الخاص.

فمنذ عام 1967 وإسرائيل تحتل جزءاً من الأراضي السورية "مرتفعات الجولان" وبذلك تعتبر سورية إسرائيل تشكل تهديداً لأمنها القومي بسبب سياستها القائمة على التوسع والاستيطان. ولقد أكد الرئيس الراحل حافظ الأسد على التمسك بفلسطين وعروبتها باعتبارها جزءاً من الوطن العربي، وحدد سياسة سورية الخارجية تجاه وحدات النظام الدولي بناءاً على موقفها من هذه القضية ، وأن ما قدمته سورية وما ستقدمه من تضحيات في سبيل هذه القضية واجب مقدس، فهو جوهر الصراع مع العدو الصهيوني وأن سورية ملزمة بالنضال من أجلها، ولن تتخلى عنها حتى يحقق الشعب العربي الفلسطيني تقرير مصيره ويقيم دولته المستقلة على أرض وطنه.
وهذه الثوابت لا يمكن المساومة عليها لارتباطها بالعقيدة القومية التي تؤمن بها سورية، و التي شكلت جوهر ومضمون إدراك الأسد لهذه القضية حتى عام 1991 الذي انعقد فيه مؤتمر مدريد للسلام في منطقة الشرق الأوسط، ورغم التطورات التي حدثت وارتبطت بالقضية الفلسطينية بأشكالها ومستوياتها المتعددة، فإن إدراك الأسد لم يطرأ عليه أي تعديل أو تغيير في هذه الثوابت خلال الأعوام العشرة التي امتدت في إطار التسوية السلمية للصراع العربي الإسرائيلي حتى تاريخ وفاته عام 2000.

فالعلاقة بين الشعب الفلسطيني والتنسيق معه عفوي فطري طبيعي لا يخضع للسياسة،لذلك فمن أولويات السياسة الخارجية السورية في ظل قيادة الرئيس بشار الأسد العمل على تحرير الأراضي العربية المحتلة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة واستعادة حقوق الشعب الفلسطيني بحيث اعتبرت الصراع العربي الإسرائيلي لب الصراع في المنطقة وجوهر الأمن القومي العربي. 

ومن هذا المنطلق جعلت سورية قضية فلسطين قضية قومية لا تخص الشعب الفلسطيني وحده، واعتبرت أن أي حل للصراع العربي الإسرائيلي يجب أن يكون حلاً عادلاً وشاملاً .

لذلك ينظر الأسد إلى إسرائيل بأنها كيان مصطنع ودولة عدوانية توسعية لا نهاية لأطماعها في منطقتنا العربية، وبالتالي فهي حركة عنصرية تقوم على العدوان والتوسع والاستيطان والسيطرة بالقوة على الأراضي بما يخالف منطق التاريخ والأعراف والقوانين الإنسانية والدولية.

   ولعل التأكيد المتواصل للرئيس الأسد والذي يمثل شبه اعتقاد راسخ إن إسرائيل تعمل على تحقيق إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات يمثل أهم نقطة في عقائد الرئيس الأسد ويؤكد ذلك بقوله "هم عندما يقولون من النيل إلى الفرات، يعنون سوريا بكاملها، ولبنان بكامله، والقسم الأكبر من العراق وشبه الجزيرة العربية ونصف مصر والسودان".

لذلك يؤكد الرئيس الأسد على وعي الأمة العربية بمستوياتها الرسمية والشعبية، قضية الوجود والمصير القومي العربي الواحد، وضرورة النضال القومي الشامل للدفاع عن هذا الوجود، وتحرير الأراضي العربية وتحقيق الوحدة والتضامن والتعاون والتنسيق وإنجاز مهام التمويل الاجتماعي الاقتصادي على طريق التقدم وإقامة القوة العربية الفاعلة.
ومن هنا نجد أن الوجود الإسرائيلي في قلب المنطقة العربية وما تقوم به من نشاط للتوسع الاستيطاني وتغيير ملامح الأرض، والاستيلاء على مدينة القدس والعمل على تهويدها واعتبارها عاصمة أبدية لإسرائيل، والإعلان عن ذلك، ومحاولاتها المتكررة لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم ونظرية الأمن الإسرائيلي نفسها تمثل مشكلة ليس بالنسبة لسوريا وإنما لكل الدول العربية، والسلاح النووي الإسرائيلي وما ينطوي عليه من خطر يشكل تهديداً وخطراً على الأمن القومي السوري بشكل خاص والأمن القومي العربي بشكل عام. أي بمعنى إن إسرائيل تشكل ذروة التحدي الاستعماري الصهيوني للأمة العربية ونقطة تحول وتنفيذ للمخططات الاستعمارية.

وكذلك فإن الوجود الأمريكي المتنامي عسكرياً وسياسياً واقتصادياً والقائم فعلاً في المنطقة العربية يمثل تهديداً لسورية وخاصة عند النظر إلى العلاقة الإستراتيجية المعلنة بين إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية في ضوء انفراد الولايات المتحدة بقيادة العالم كقوة عظمى منفردة. وكما سبق القول كانت قضية فلسطين هي الهاجس الذي ظل يمثل فكر الشباب العربي في سورية وخارج سورية. وبالتالي حكم سورية بالنظر للقضية الفلسطينية، ثلاثة عوامل أساسية تتضمن: التكامل والوحدة العربية، والتسوية المتوازنة، وسورية الكبرى.

فسورية تتطلع إلى تسوية على أساس الشرعية الدولية دون تأويلات دولية جديدة أو تطبيقات إسرائيلية مبلّورة، ولتحقيق قوة تفاوضية، فإن سورية تسعى إلى تفاوض منسق على أسس واضحة، ونظراً لطبيعة الأفكار القومية السائدة في التفكير السوري، فالنظرة لفلسطين تقع كقضية عربية قبل أن تكون فلسطينية.

وإذا نظرنا إلى الأدبيات التي صدرت عن الرئيس الأسد نجد أن القضية الفلسطينية وما تفرع عنها وما نتج من احتلالات لأراضي عربية كانت وما تزال هي المحور التي تأسست عليه العلاقات السورية العربية، وحتى في الإطار العربي كانت على اعتبار أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية لكل العرب.

وفي مفهوم الدولة الفلسطينية الذي تسوغه إسرائيل بمباركة أمريكية تجد سورية أن تشكيل هذه الدولة الاسمية خطراً عليها، وبالتالي تقف سورية إلى جانب الرافضين من قيام مثل هذه الدولة كونها ليس فقط تشكل استسلاماً لإسرائيل وتآمرا على الحقوق العربية وتفريط بالقضية الفلسطينية بل أنها تمس الحقوق السورية أيضاً.
ونظراً لما تحملته سورية نتيجة سياستها المبدئية في دعم كفاح الشعب الفلسطيني وحركات التحرر الوطني، فقد تعرضت لحملات أمريكية وأوروبية وصهيونية إعلامية مغرضة، بالإضافة إلى حملات غربية لمحاصرتها اقتصادياً.

إن إسرائيل ككيان استيطاني عنصري إحلالي ستشهد نفس مصير الكيانات الاستيطانية المصدرة من الخارج، ولن تكون سوى محطة مرحلية على طريق هجرة اليهود من العالم القديم إلى إسرائيل، ومن إسرائيل إلى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا وأستراليا وغيرها من بقاع الأرض.

وبالتالي يمكنني القول إنه منذ بداية الغزو الصهيوني الغاشم على إخواننا في غزه والشعب السوري مستنفر على بكرة أبيه قيادةً وشعباً لرد العدوان على شعبناً الفلسطيني ولم تتقطع المساعدات والإغاثة للشعب الفلسطيني من شقيقه الشعب السوري رغم المتاعب والعراقيل، فالشعب السوري مواقفه لا تعد ولا تحصى، وتميزت قيادته بالاتزان والحكمة فيما تبذله من جهد وعطاء تجاه الأخوة المنكوبين في غزه وفلسطين .

ولذلك فإن المرحلة القادمة هي مرحلة الصمود وهي مرحلة تتطلب توفير حاجاتها وشروطها عربياً حتى يتغير ميزان القوى ويكون هناك نظام عربي قادر على تحرير الأراضي المحتلة.

وأخيرا يمكن القول إذا كانت إسرائيل تتصور أنها ستكسب شيئا من تلك المجازر والمحارق التي تقوم بها في غزة فهي واهمة، ومن الغباء ألا تدرك إسرائيل أن عدوانها قد زاد من رصد الكراهية والبغضاء تجاهها في نفس كل فلسطيني وكل عربي وكل مسلم، بل أن دائرة السخط على إسرائيل والاحتجاج على حرب إبادة الفلسطينيين في غزة قد اتسعت لتشمل قطاعات واسعة من الشعوب في البلدان الغربية وفي بلدان آسيا وأمريكا الجنوبية التي شهدت الكثير من المظاهرات، ومن قصر النظر ألا تدرك إسرائيل ما ألحقته بأهل غزة من إصابات وجراح ستكون بمثابة جرس إنذار يدق على الدوام مستنهضاً كل الفلسطينيين وسائر العرب لتحرير فلسطين من الصهاينة، ولن يغيب عنها أن الأرض التي دفن فيها الشهيد ستنبت مقاومين ومناضلين أشد بأساً وأشد إصراراً على دحر العدو واستعادة الحقوق.


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف